في أفغانستان.. رمضان برائحة "الدم"

تقارير وحوارات السبت 24-06-2017 الساعة 06:37 م

إحدى الهجمات الدموية في "كابول"
إحدى الهجمات الدموية في "كابول"
كابول – أ ف ب

عاشت أفغانستان هذا العام أسوأ رمضان منذ بداية العملية الأمريكية في 2001، كما يتبين من إحصاء لوكالة فرانس برس عشية عيد الفطر، حيث سقط 200 قتيل على الأقل معظمهم من المدنيين، و700 جريح.

شهد شهر رمضان الذي بدأ في 27 مايو هجوما استخدمت فيه شاحنة مفخخة في وسط كابول في 31 مايو، وأسفر الاعتداء الذي استهدف الحي الدبلوماسي، وهو الأسوأ في كابول خلأل 16 عاما، عن 150 قتيلا على الأقل، جميعهم من الأفغان، و400 جريح.

وحمل الاعتداء الذي لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عنه، المئات على التظاهر احتجاجا على التسيب الأمني، وقتل أربعة منهم على الأقل برصاص الشرطة.

وفجر ثلاثة انتحاريين أنفسهم في اليوم التالي، في الثاني من يونيو، خلال تشييع جنازة أحد القتلى، فقتلوا أيضا سبعة أشخاص.

وبدأت الاعتداءات بانفجار سيارة فخختها حركة طالبان في خوست (شرق) واستهدفت ميليشيا محلية تمولها وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية (سي.آي.إيه)، وأسفر الأنفجار عن مقتل 13 شخصا وإصابة ستة.

وشن طالبان وتنظيم داعش، المنتشر خصوصا في الشرق، هجومًا في كابول، وهرات (شرق) وعددا من مواقع قوى الأمن في ولايتي بروان وباكتيا، فقتل 20 شخصا وأصيب العشرات.

وقال المحلل السياسي الجنرال عبد الواحد طاقات: "هذا أكثر الشهور دموية للأفغان ولجميع الذين يؤدون فريضة الصوم".

ومع اقتراب نهاية رمضان، أسفر انفجار سيارة مفخخة الخميس عن 34 قتيلأ وحوالى ستين جريحا في لشكر قاه عاصمة هلمند في الجنوب.

وستعلن واشنطن قريبا إرسال آلاف من الجنود لدعم 8400 جندي اميركي ينتشرون في أفغانستان.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"