انتشرت أعمالها الغنائية عبر مواقع التواصل بتفاعل جماهيري

القصائد الشعرية تجسيد واقعي لتعميق الانتماء الوطني

ثقافة وفنون الثلاثاء 27-06-2017 الساعة 10:03 ص

فالح العجلان الهاجري
فالح العجلان الهاجري
طه عبدالرحمن

الهاجري: الشعب القطري دائما عندي هو أجمل القصائد

أدعو الشعراء والإعلاميين بالخليج للتحلي بأخلاق القطريين

صدق القائل، حينما قال إن الكلمة نور، وإن بعض الكلمات قبور، فحينما تكون الكلمات مدعاة إلى الوحدة، وتأكيد الوطنية، فإنها تكون نورًا حقًا، وحينما تكون الكلمة إثارة للفتنة والنعرة الجاهلية، فحينها تكون حقًا قبورًا.

ومن كلمات النور، التي وُلدت من رحم الحصار المفروض على قطر، تلك التي تدعو إلى تعزيز المواطنة، وتعميق الانتماء الوطني، والوقوف صفًا واحدًا خلف قيادة حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير البلاد المفدى، حفظه الله ورعاه.

ومن بين هذه الكلمات تأتي القصائد الوطنية، التي نظمها الشاعر فالح العجلان الهاجري، الملقب بـ"شاعر الوطن"، وتغنى بها عدد من المطربين والكورال، حيث وُلدت هذه الكلمات من وقع هذه الأزمة، وهي الأعمال التي وصلت حتى الآن إلى أربعة أعمال، سيضيف لها الهاجري أعمالًا أخرى لاحقًا.

هذه الأعمال الوطنية، التي انتشرت بسرعة كبيرة حققت شهرة واسعةً في أوساط مواقع التواصل الاجتماعي، حيث حظيت إحداها خلال ساعة واحدة بعدد مشاهدة وصل إلى 5 آلاف مشاهدة، مما يعكس مدى الحس الوطني الكبير في أوساط أهل قطر، ونتيجة للتأثير الكبير الذي تعكسه الأغنية الوطنية، خاصة خلال الأزمات.

وكعادة الأزمات، فإنها تعكس معادن الرجال وصلابتهم في التصدي لها، وهو ما حملته القصائد الوطنية للشاعر فالح العجلان الهاجري، والتي جرى ترجمتها في شكل أعمال غنائية، مما أسهم في تأثيرها الكبير في أوساط المتلقين، الذين أخذوا يتغنون بها، ويتفاعلون معها، فحققت بذلك أصداءً واسعة، وتأثيرا كبيرا، يعكس الإرادة الصلبة، والعزيمة القوية للشعب القطري، بهزيمة الحصار ذاته، الذي كثيرًا ما راهنت بلدانه على دغدغة النزعة الوطنية في أوساط أهل قطر.

عمق الانتماء

غير أن اللافت أن الشعب القطري، والمتجذر لديه عمق الانتماء الوطني، ألحق هزيمة نكراء بالحصار، عبر الأصداء الواسعة التي تفاعل خلالها مع الأعمال الوطنية، ليضاف ذلك إلى الأهداف المتلاحقة التي يسددها القطريون في مرمى الحصار.

ومن أحدث الأعمال الوطنية التي صدرت مساء أول أمس، تلك المعنونة "حنا بخير وديرة العز في خير: تميم المجد 2017"، وهي من كلمات الشاعر فالح العجلان الهاجري، ألحان الفنان عبدالله المناعي، وتوزيع مهند سيف.

هذا العمل الوطني، يضاف إلى أعمال أخرى وطنية عديدة، تفجرت خلال أزمة الحصار، كان للشاعر فالح الهاجري منها أربعة أعمال، لتضاف إلى أعمال وطنية أخرى سابقة له، بلغت قرابة 70 عملًا وطنيًا، مما جعله يستحق لقب "شاعر الوطن" عن جدارة واستحقاق.

هذا التفاعل السريع من جانب الهاجري يفسره في تصريحاته لـ"الشرق" بأنه استجابة لنداء الوطن، "وهذا حق الوطن علينا، نحن الشعراء والمثقفين، أبناء هذا الوطن، لتصدر هذه الكلمات الصادقة والنابعة من القلوب لتصل إلى القلوب من المتلقين، مما يجعل الشعر بحق أقوى من الرصاص".

ويقول "إن الجمهور عادة ما ينتظرون شاعرهم، خاصة في مثل هذه الأزمات، مما يجعل الشعراء في طليعة شرائح المجتمع، التي تؤكد الانتماء للوطن، وتجدد الولاء لحضرة صاحب السمو، أمير البلاد المفدى، حفظه الله ورعاه".

تقويض وحدة الخليج

ويقول: إننا نجد اليوم من يسعى لتقويض وحدة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية عبر ممارسات تفتقر لكل المعايير الدينية والأخلاقية والإعلامية، لم يسلم منها الحيوانات، كما لم يسلم منها بنو البشر، الأمر الذي ينذر بخطورة المصير الذي يهدد وحدة خليجنا، الذي كان يضرب به المثل في الوحدة والتلاحم بين أبناء الوطن العربي والعالم".

ويضيف إننا كقطريين خرجت أعمالنا الوطنية، لتعكس حبنا للوطن، وتؤكد على ضرورة وحدة الخليج العربي، وإدراك المخطط الذي يهددنا جميعا، والذي لن يُستثنى منه أحد، بعدما أضحت اتفاقية سايكس بيكو تطل برأسها من جديد، مما يجعلنا أمام خطر حقيقي، يهدد وحدة المنطقة، وينذر بما هو أخطر من حيث التقسيم، وإثارة الشقاق "

ويدعو الهاجري العقلاء بدول الخليج العربية من إعلاميين وشعراء وكافة الشرائح إلى ضرورة التنبه لما تتعرض له المنطقة اليوم، وعدم المشاركة فيما يراد للأمة، بتفويت الفرصة على كل من يسعى إلى النيل من وحدة دول مجلس التعاون، وأن يتحلوا جميعا بأخلاق القطريين، الذين يقدمون نموذجًا راقيًا في التعامل مع الأزمة، "وليس هذا بغريب على القطريين أنفسهم".

وحدة القطريين

يقول الهاجري: إن دور الشعر في الوقت الحالي لا يقل عن دوره فيما مضى من أوقات، "لأن الشعب القطري دائما عندي هو أجمل القصائد، التي أقرضها حبًا في الوطن، وتجديد البيعة لحضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى، ولذلك حرصت على التأكيد خلال أعمالي على أن الشعب كله يقف صفًا واحدًا خلف قائده، والذي بشره بالخير والعز، وهو ما نلمسه في عهد سموه، إذ ننعم بالرخاء والأمن، ونسأل الله أن يديم هذا الخير علينا وعلى جميع القطريين، وجميع من يقيم على أرض هذه البلاد الطيبة".

كلمات القطريين الصادقة

يؤكد الهاجري أن الكلمات الطيبة الصادرة عن الأعمال القطرية، تعكس حب الوطن، وتعزيز عرى الأخوة الصادقة بين دول مجلس التعاون، من خلال الدعوة لوحدة الخليج العربي، مما يؤكد صدق القطريين في أعمالهم، مقابل آخرين وجدناهم يفجُرون في خصومتهم، ويسعون للنيل من أشقائهم!!".

وهنا يبدي دهشته من هذا المستقبل الذي آل إليه الحال بدول الخليج العربية، "فما يحدث شيء لا يصدقه عقل، بأن يجور الأخ على أخيه بهذا الشكل، بما يخالف الدين الإسلامي الحنيف، والأخلاق الخليجية الصادقة، والجغرافيا المتأصلة، وهي المعاني التي كثيرًا ما تحدث عنها كثيرون في الماضي، لتصبح اليوم واقعًا، خلاف ما كان يتم التصريح به".

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"