"الشرق" تدحض مطالب الحصار.. أزمة معلومات تعاني منها الاستخبارات الخليجية والمصرية

محليات الإثنين 26-06-2017 الساعة 11:07 م

الدوحة - قطر
الدوحة - قطر
الدوحة - الشرق

اتهام قطر بإيواء عناصر إرهابية أو تمويلها بلا أية أدلة

التشريعات القطرية تواكب الجهود الدولية في مكافحة الإرهاب وغسل الأموال

الإخوان في قطر نسبة ضمن الجالية المصرية باحثة عن الرزق وليس لها أية أنشطة

مجلس التعاون لم يصنف الإخوان كتيار محظور والدوحة ملتزمة بحظر حزب الله كقرار خليجي

قطر ضحية الميليشيات وتساند الشعب السوري في معركة الحرية ضد داعش

قطر سلمت السعودية مطلوباً والقانون الدولي ينظم تسليم اللاجئين والمطلوبين للعدالة

تواصل الشرق اليوم تفنيد المطالب الكيدية التي قدمتها دول الحصار لدولة قطر كحجج تبرر فرضها الحصار .

وجاء المطلب الثالث من المطالب الكيدية لدول الحصار 3+1 ليكشف عن ضحالة المعلومات والأزمة الحقيقية التي تعاني منها أجهزة الاستخبارات الخليجية والمصرية على وجه الخصوص .

والمتردد على الأسواق ومجالس الشيشة وحلقات الكرك يعرفهم بسيماهم، ولا يخجل أحدهم من نقل معلومات مضللة مثيرة تؤجج الخلافات وتوتر العلاقات لمجرد أن يقول إنه موجود ويمارس عمله، ولو استقى المعلومات من مصادرها لتبين له ضلال ما لديه وفساد استدلاله .

وورد في المطلب الثالث إعلان قطر قطع علاقاتها مع كافة التنظيمات الإرهابية والطائفية والأيديولوجية وعلى رأسها الإخوان المسلمون - داعش - القاعدة - فتح الشام - حزب الله وإدراجها ككيانات إرهابية وضمها إلى قوائم الإرهاب المعلن عنها من الدول الأربع، وإقرارها بتلك القوائم والقوائم المستقبلية التي سيعلن عنها.

تخبط

وفي المطلب الرابع المثير للسخرية مطالبة قطر بإيقاف كافة أشكال التمويل القطري لأي أفراد أو كيانات أو منظمات إرهابية أو متطرفة، وكذا المدرجون على قوائم الإرهاب في الدول الأربع، وكذا القوائم الأمريكية والدولية المعلن عنها .

أما المطلب الخامس فيطالب قطر بتسليم كافة العناصر الإرهابية المدرجة والعناصر المطلوبة لدى الدول الأربع، وكذا العناصر الإرهابية المدرجة بالقوائم الأمريكية والدولية المعلن عنها، والتحفظ عليهم وعلى ممتلكاتهم المنقولة وغير المنقولة لحين التسليم، وعدم إيواء أي عناصر أخرى مستقبلا، والالتزام بتقديم أية معلومات مطلوبة عن العناصر، خصوصا تحركاتهم وإقاماتهم ومعلوماتهم المالية، وتسليم كل من أخرجتهم قطر بعد قطع العلاقات وإعادتهم إلى أوطانهم .

وتكشف هذه المطالب عن قدر كبير من التخبط ونقص المعلومات والافتقار لمعرفة الآلية الدولية لتنظيم العلاقات بين الدول، فيما يخص اتفاقيات تسليم اللاجئين وتبادل المجرمين إن كان هناك مجرمون .

هذه المطالب تعد قفزا على التشريعات الدولية المنظمة للعلاقات بين الدول بداية من تحديد من هو الإرهابي، ومن الذي يملك هذا الحق في تصنيف مواطن على أنه إرهابي .

إخوان في قطر

وفيما يتعلق بجماعة الإخوان المسلمين يدرك ممثلو الدول الأربع التي فرضت الحصار طبيعة تكوين الجالية المصرية في قطر، والتي يبلغ عددها نحو 240 ألف مصري ينتمون لكافة التيارات السياسية، وغالبيتهم جمهوريون يؤيدون الرئيس عبد الفتاح السيسي، وإذا كانت ثورة 25 يناير وما تلاها من أحداث وانقلاب قد أدى إلى تدهور الأوضاع الاقتصادية فقد فتحت قطر ذراعيها لاستقبال أعداد غفيرة من المصريين ممن استطاع الحصول على تأشيرة عمل أو زيارة تمكن خلالها من الحصول على وظيفة وانخرط ضمن أعداد الجالية المصرية، وإذا كانت نسبة تيار الإخوان المسلمين في الشارع المصري 5% فإن بين الجالية المصرية بالدوحة نسبة قريبة من هذا العدد، فإذا كان في الدوحة 230 ألف سيساوي فربما يوجد 10 آلاف مقيم مصري ممن ينتمون فكريا إلى تنظيم الإخوان كتيار سلمي مسالم لا يتبنى العنف ولا يعبر عن أفكاره بالعنف، ويلتزم بالقانون القطري في منع التجمعات أو القيام بمسيرات أو غير ذلك .

فضلا عن أنه ومنذ 2014 لم يصعد الشيخ الدكتور يوسف القرضاوي المنبر، ولم تستضفه قناة الجزيرة رغم ما مر به العالم الإسلامي من أحداث كان الناس يترقبون رأيه وتعليقه عليها واكتفى الشيخ على غزارة علمه بمجرد تغريدات فقهية يبثها بين الحين والآخر ولا توجد أية ندوات أو أمسيات يمكن تصنيفها كإخوانية مثلما هو موجود في الكويت أو البحرين التي لا ترى غضاضة في وجود تنظيم الإخوان بين فئات المجتمع، خاصة وأن مجلس التعاون الخليجي لم يسبق أن صنف الإخوان كتيار محظور .

الدوحة تعاملت مع الحكومات

أما إذا كان لدى السلطات في أية دولة حكم قضائي ضد مقيم على أرض قطر فهناك الإجراءات القضائية المعروفة، وقد قامت قطر قبل أيام بتسليم مطلوب إلى السعودية دون أي إشكال في ذلك .

انطفاء الفحم

أما ادعاء وجود علاقة بين قطر والميليشيات أو داعش فهذه طرفة يمكن أن يكون زبون أطلقها في جلسة شيشة لدى انطفاء الفحم، فقد عانت قطر من قبل من الميليشيات في العراق وعانى الشعب السوري الذي تؤيده قطر من داعش فكيف تدعم قطر داعش وتدعم الشعب الذي يحاربها؟.

وقد التزمت قطر بتصنيف مجلس التعاون لحزب الله كجماعة إرهابية محظورة في الخليج، ولم تمنح أي تسهيلات لمنتمين لميليشيات الحشد الشعبي لزيارة الدوحة، بينما رأيناهم في مكة في شهر رمضان يطوفون بالبيت العتيق رفقة رئيس وزراء العراق حيدر العبادي، ولا شك أن بينهم منتمين لحزب الله الذي يعد شريكا في الحكومة اللبنانية التي تتعامل معها دول الحصار والتنسيق عالي المستوى بين حزب الله ومجلس النواب والحكومة اللبنانية.

غسل الأموال

أما التمويل فهو أمر مستغرب، حيث اتخذت قطر سلسلة من التشريعات التي تواكب الجهود الدولية في مكافحة الإرهاب وغسيل الأموال، ولم يعد باستطاعة أحد أن يذهب إلى مؤسسة خيرية ويطلب منها مبالغ لأية جهة أو فرد بالخارج فكل التحويلات المالية تحت المراقبة المصرفية المحلية والدولية ولم يعد باستطاعة أية شركة تحويل أموال في قطر أن تحول 10 دولارات بدون معرفة هوية المرسل وتصوير هويته وتسجيل رقمه الشخصي ومعرفة المرسل إليه ورقم هاتفه وتذهب نسخة من هذه البيانات إلى الجهات المعنية المحلية والدولية .

تؤكد البنود الثلاثة أنها وبقية البنود مطالب مذلة ومهينة وتعجيزية وعرضها بهذا الشكل يؤكد أنه ليس المطلوب تلبيتها، ولو كانت هناك اتهامات محددة لتم عرضها بحالة كل اتهام مثل حالة المعارض السعودي الذي سلمته قطر قبل أيام للسعودية .

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"