فنانون: الجزيرة ستبقى منبراً للرأي والرأي الآخر

محليات الأحد 02-07-2017 الساعة 07:07 ص

شبكة الجزيرة الإعلامية
شبكة الجزيرة الإعلامية
طه عبدالرحمن

ضمن رسائل الفنانين على مواقع التواصل

القنوات المناهضة للجزيرة لا تعرف سوى صوت واحد

في إطار تفاعل الفنانين مع التطورات الجارية حاليًا، ورفضهم لأي إملاءات من دول الحصار ضد دولة قطر، فقد بث الفنان سعد بورشيد الحلقة السابعة من سلسلة حلقاته "والله عيب"، والتي اعتاد توجيه رسائل من خلالها إلى فناني دول الحصار، علاوة على إبراز رأيه في المجريات ذاتها، مؤكداً رفضه لما يسمى بـ"قائمة المطالب"، وعلى رأسها المطالبة بإغلاق قناة الجزيرة. مؤكداً أن "الجزيرة قناة عمرها يزيد على 20 عامًا، وستبقى كما بدأت منبرًا للرأي والرأي الآخر، مقابل القنوات الأخرى، التي لا تعرف سوى صوت واحد".

وخلال هذه الحلقة، قال بورشيد إنه "مع بدء العد التنازلي لما يسمى بـ"قائمة المطالب"، "فإنني أؤكد أن هذه ليست مطالب، ولكنها محاولة لفرض شروط وإملاءات"، وتساءل ساخرًا:"وفقًا لهذه القائمة المزعومة، وما حددته من مهلة تصل إلى عشرة أيام، هل لا يحق لنا أن نقول بعد انتهاء هذه المهلة إننا لسنا خليجيين، وأن خليجنا ليس واحدًا، وأن أرضنا ليست واحدة؟!".

وجدد بورشيد دعوته لدول الحصار، "إذا كان لديكم إدعاءات حقًا، فعليكم الالتفاف حول مائدة الحوار والتفاوض". لافتًا إلى أن "هذه القائمة مهما طال الوقت بشأنها، فإنها مرفوضة شعبيًا، "فالشعب القطري يرفض الوصاية والتدخل في شؤونه الداخلية".

ودعا دول الحصار إلى عدم الاستعجال في إصدار الأحكام، "وعليكم بالجلوس على مائدة التفاوض والحوار، وكفاكم افتراءات حول قطر، فلم تتركوا شيئًا في قطر، إلا وظهر افتراءكم عليه، افتريتم على العملة القطرية، وقلتم إنها ليس متداولة في لندن، إلى أن ثبت لكم عكس ذلك، فالعملة القطرية قوية، ودولة قطر في خير ونعمة".

ولفت بورشيد إلى أن كثيرًا ما يعرض على أصدقائه بدول الخليج العربية طبيعة الأوضاع، وتوضيحها لهم على حقيقتها، "وفي إحدى المرات، تلقيت ردًا من أحد الأصدقاء، أبدى فيه تخوفه من منعي من دخول دول الحصار، فأبلغته إذًا عليهم إدراج جميع أهل قطر بقائمة عدم الدخول، وإن تحقق ذلك، فسيكون وسامًا على صدورنا جميعا، وقال لي هذا الشخص من دول الحصار إن القطريين على حق، وليس لنا حيلة أبناء الدول التي تحاصركم، وهذا شعور جميع المواطنين في الدول التي تحاصركم".

واستبق بورشيد هذه الحلقة، بأخرى، أعلن فيها رفضه واستنكاره لمطالب دول الحصار بإغلاق قناة الجزيرة. قائلًا:"الجزيرة، قناة يزيد عمرها على 20 عامًا، وستظل منبرًا يحمل الرأي والرأي الآخر، عكس القنوات الأخرى التي تسير في خط واحد".

وانتقد ادعاءات بعض مسؤولي دول الحصار، برفض الحوار، والالتزام بالقائمة المزعومة. وتساءل أين أمين مجلس التعاون الخليجي؟ والآخر أمين عام الجامعة العربية؟ ودعاهما إلى التأسي بأمين حلف الأطلسي، أو الاتحاد الأوروبي، وغيرهما.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"