برنامج الحقيقة يجهض أحلام دول الحصار

محليات الأحد 02-07-2017 الساعة 06:23 م

إحدى حلقات برنامج الحقيقة على تلفزيون قطر
إحدى حلقات برنامج الحقيقة على تلفزيون قطر
هاجر بوغانمي

منبر إعلامي حر على تلفزيون قطر

البرنامج صوت عاقل أمام أصوات ناعقة

استطاع برنامج الحقيقة على تلفزيون قطر أن يكون المنبر الإعلامي الحر في خضم الحصار الجائر على قطر، وانقسام البيت الخليجي إلى دول محاصِرة، ودولة محاصَرة، ودولتين محايديتين ترومان الحل عبر التفاوض والحوار.

انطلق البرامج منذ بدء الأزمة، فلفت إليه الأنظار، وشد اهتمام المشاهدين من خلال متابعته اليومية لمستجدات الأزمة، وتقديم التقارير والأدلة التي تثبت زيف الإدعاءات والمزاعم، ومن خلال تقديمه لضيوف أجلاء، فكانوا شموعا تضيء المشهد الذي كان يُراد له أن يظل معتما حتى لا تظهر الحقيقة أمام الرأي العام فينقلب السحر على الساحر.

إحدى حلقات برنامج الحقيقة على تلفزيون قطر

نجح البرنامج في أن يظهر الوعي الشعبي تجاه الأزمة، والتفاف المواطن والمقيم حول القيادة، وقدم نماذج تنويرية من قطاعات مختلفة، فكّت طلاسم الوضع، وذهبت في تحليلاتها إلى أبعد من انتظارات المقاطعين الذين تحولوا بين عشية وضحاها إلى أعداء يكيدون المكائد، ويزرعون في قلوب شعوبهم الحقد والكراهية، ويعلنون أمام العالم مطالب مرفوضة شكلا ومضمونا لأنها تمس من سيادة دولة قطر واستقلاليتها.

قدم البرنامج طيلة حلقاته الماضية نماذج مشرفة من الإعلاميين والمثقفين القطريين النزهاء الذين أزعجوا الطرف المقابل بترفعهم عن أسلوب المعاملة بالمثل. وكان البرنامج منبرا لكشف الأقنعة، وفضح الأكاذيب والإدعاءات التي حاولت دول الحصار إيهام الرأي العام بها لكنها فشلت فشلا ذريعا أمام تأييد إقليمي ودولي لقطر فاق توقعات أصحاب المطالب والمزاعم، استطاع البرنامج أن يكون صوتا عاقلا بين أصوات ناعقة ستختفي يوما وتظل مواقفهم تطاردهم لأن التاريخ لا يرحم.

الإعلامي محمد الهاجري

البرنامج يقدمه الإعلامي الشاب محمد الهاجري، ويبث مساء كل يوم على شاشة تلفزيون قطر، في مواكبة لآخر الأحداث التي تتعلق بالحصار الجائر على قطر، وتطورات ردود الأفعال حول المطالب التي قدمتها دول الحصار. وقد أثبت الهاجري في هذا البرنامج قدرة عالية على إدارة الحوار من خلال حضوره المميز، ومعرفته بتفاصيل الأزمة، واطلاعه على مجرياتها وحيثياتها..

حلقة برنامج الحقيقة مع الدكتور محمود الجيدة

يواصل برنامج "الحقيقة" بالأسلوب ذاته مواكبة الأزمة، وتفنيد الادعاءات بالحجة والبرهان من خلال ما يقدمه من تقارير إخبارية، وقراءات على قدر كبير من العقلانية لمسؤولين وإعلاميين ومثقفين كانوا نموذجا مشرفا للشعب القطري الذي قدم في هذه الأزمة درسا لدول الحصار بأنه شعب يحسن التصرف في الأزمات، ويترفع عن الرد بالمثل مهما بلغ حجم الأكاذيب والفبركات.. ومهما بلغ تطاولهم. وأكد البرنامج طيلة هذه الأزمة نجاح القائمين على تلفزيون قطر في مراهنتهم على الكفاءات القطرية، وفي إثبات أن للحقيقة وجها واحدا وأن للأكاذيب وجوها عديدة تسقط سريعا بمجرد انكشافها.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"