بقلم : محمد المراغي الثلاثاء 04-07-2017 الساعة 01:29 ص

أهل قطر مع "تميم المجد" على قلب رجل واحد

محمد المراغي

حصار "قطر العز" كشفت الحقائق عن دول شقيقة تخفت في لباس الطهر والإيمان

لا زالت جهود دول الحصار الحاقدة على أهل قطر تستميت في إجرامها الفاضح وخداعها للرأي العام العالمي ليلا ونهارا، بالرغم من المطالبات الدولية بإنهاء الخلافات، إلا إنهم يصرون على مواصلة القطيعة بما يهدد النسيج الخليجي الاجتماعي أكثر من أي وقت مضى.

القرارات الانفعالية والصبيانية التي اتخذتها دول الحصار ضد قطر انقلبت عليها وصارت تكتوي بنارها أكثر من شعبنا المحاصر. حيث استخدمت أشباه الدول طوال الأزمة منصات وشخصيات إعلامية مأجورة تعمل على بث الإشاعات والأخبار الكاذبة لإثارة الفتن وقلب الحقائق بين أهل قطر والشعوب الخليجية، مما يؤكد أطماعها للنيل من سيادة وكرامة قطر حكومة وشعبا بأي شكل من الأشكال، ولكن بفضل الله فإن وعي شعبنا بما يحاك له وبفضل ثقته في قيادته الرشيدة لم تنطل عليه حيل وألاعيب دول الحصار التي فشلت ووضعت نفسها وشعوبها في مأزق كبير.

أهل قطر الكرام أفشلوا حصار المتآمرين عبر ملحمة وطنية شارك فيها المواطنون رجالا ونساء وأطفالا عبروا من خلالها عن الولاء والطاعة لقائدهم "تميم المجد" بشتى أنواع المبادرات الوطنية التي انتشرت على منازلهم ومركباتهم الخاصة، ومن خلال مواقع التواصل الاجتماعي التي تحولت إلى ملحمة وطنية تناقلتها الشعوب الخليجية والعربية الحرة لتكون شهادة حق لكعبة المضيوم وشعبها الصامد ضد الحصار الظالم الذي أصبح وصمة عار على جبين كل المعتدين ومن ساندهم .

أزمة حصار "قطر العز" انقلبت نعمة وخيرا على أهل قطر، لأنها كشفت الحقائق وأسقطت الأقنعة عن دول شقيقة تخفت لسنوات طويلة في لباس الطهر والإيمان، أظهروا معادنهم الرديئة في وقت كانت الشعوب الحرة تقف مدافعة عن قطر في كل مكان. بصورة جميلة معبرة عن تكاتف الشعب مع القيادة الحكيمة والتفافه حول القائد "تميم المجد" أمير البلاد المفدى -حفظه الله - للدفاع عن تراب قطر وسيادتها وحريتها .

الفتنة التي أشعلها المحاصرون بين قطر والشعوب الخليجية حملت وقائع كاذبة وتبديلا للحقائق التي مزقت جباههم قبل بطونهم، وأثرت على نفسياتهم المنحطة التي انعكست على أشباه الرجال المأجورين الذين فقدوا قوتهم العقلية والفكرية في مواجهة الصمود القطري طويلا. وخاصة أنهم لم يتعودوا على الصمود في مجابهة الوقائع التي تحتاج للنفس الطويل.

الحجج الواهية التي تمسكت بها دول الحصار منذ بداية الأزمة، أكدت الحقد المتنامي لدى جهلاء القوم، لعدم تمكنهم من مجاراة الشهادات التاريخية عن قطر المجد أمام شعوبهم والرأي العام العالمي الذي أصبح يدرك الحقيقة .

لم تكن الهزائم التاريخية لدول الحصار أمام قطر السبب الوحيد لحملاتهم الإجرامية إلا إنهم صدموا بالواقع المرير. حيث شاهدوا أهل قطر الكرام وهم يشكلون صورة جميلة للتلاحم بين الشعب وتاج رؤوسهم سيدي "تميم المجد" ومظاهر الاحتفالات منتشرة في كل مكان والحياة مستمرة بشكل طبيعي، عكس تمنياتهم الخبيثة التي ظهرت مؤخراً وانفجرت أمام الرأي العام بعد سنوات ومحاولات لإخمادها في نفوسهم الضيقة، إلا إن صبرهم كان قليلا ولا يستطيعون المقاومة. وجاء تكاتف إخواننا أهل الكويت وسلطنة عمان مع أهل قطر الصدمة التي بعثرت تركيزهم وجعلتهم يتخبطون أمام شعوبهم والرأي العام عبر نشر الأخبار والصور المفبركة، كونهم عجزوا عن تنفيذ مخططاتهم لإفشال مظاهر الفرح والتلاحم بين الشعب القطري وقيادته الحكيمة التي شاهدها العالم وأصبحت حقيقة تاريخية .

كلنا قطر وكلنا تميم

نحن أبناء هذا الوطن المعطاء نلتزم بمبادئنا وقيمنا ولا نعيش على هامش الحياة، ولا نمضي تائهين بلا وجهة، لسنا تابعين لأحد، هذي قطر وستبقى على هذا الطريق دون رجعة في ظل قيادة سيدي حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى حفظه الله .

كلمة أخيرة لدول الحصار وشعوبها

السعداء هم الذين لا يعرف الحقد والحسد طريقا إلى قلوبهم، وهم الذين انشغلوا بأنفسهم عن إيذاء الآخرين، فحرصوا على إصلاح قلوبهم وعيوبهم أمام شعوبهم قبل محاسبة الآخرين، فحاسبوا أنفسكم يا دول الحصار على أخطائكم ضد الشعوب الإسلامية قبل أن يحاسبكم الله في الدنيا والآخرة .

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"