بقلم : عبدالرحمن العبيدلي الأربعاء 05-07-2017 الساعة 01:51 ص

قطر صعبة عليكم

عبدالرحمن العبيدلي

قبل بضعة أسابيع حين بدأت الأزمة الإسلامية في منطقة الخليج العربي، ظن الكثير من الناس والدول وأولها من خطط وتسبب بهذه الأزمة، أن قطر لن تصمد وأن خضوع قطر لمطالبهم مسألة أيام لا أكثر ولا أقل، ولكن ظهر لهم ما لم يكن بالحسبان، ثبات، وحدة، شموخ، إستقرار، قوة اقتصادية، ترابط اجتماعي، قوة سياسية والأهم تطبيق فعلي لمعاني الأخوة الإسلامية.

توقع من فَجَرَ في الخصومة أن قطر ستنجرف إلى مستواه المتدني وتبدأ بالفجور في الخصومة، ولكن تفأجأ ببيان رسمي يدعو إلى أن لا يرد أحد على من يشتم أو يغلط على قطر وأن لا يتم المساس برموز الدول المقاطعة، مع العلم بأن القنوات والصحف في الدول المقاطعة تسب وتشتم في قطر وشعبها ورموزها، وبل كل من يتعاطف معها.

توقع من كذب وقام بتصميم الصور وقام بنشر التقارير الخاطئة والأخبار الكاذبة، بأنه سيستطيع أن يؤثر على الأمن الداخلي لدولة قطر ولكن تفأجأ بأن الوضع في قطر أصبح يوما وطنيا، زادت وطنية وانتماء كل من يعيش على هذه الأرض.

أصبح كل اتهام يوجهونه لقطر هو أمر فيهم ويريدون أن يخفوا جرائمهم بتوجيهها لقطر، فكل أمر تتهم فيه قطر هو في الأصل أمر قام به من يتهم قطر.

وفي آخر الأيام نرى تخبطا غريبا ومثيرا للشفقة من قبل بعض الإعلاميين والقنوات الإخبارية والقنوات الوطنية، وللأسف وصل إلى بعض أصحاب المناصب الرفيعة من الدول المقاطعة، وصل الحال بالبعض إلى أن يحذف تغريدات كتبها وآخر يكتب أنه يريد الطلاق من قطر، وهو أمر مضحك مبكي للأسف، بأن يكون أشخاص بهذه الوجاهه في هذه الدول وأن يتكلم بهذا الإسلوب الضعيف، ولكن هذا هو حال من لا دليل له ولا برهان.

ولكن ألم يأنِ لهذه الدول أن يعووا أن قطر صعبة عليهم وأنهم قد أدخلوا أنفسهم في دوامة صعبة وسببت لهم الدوار أكثر من ما سببت للشعب القطري.

ولايزال كل من على هذه الأرض الطيبة يقول للدول المقاطعة (تعالو إلى كلمة سواء بيننا وبينكم) قد وجهت لنا اتهامات أثبتها، تعيب قطر والعيب فيك أليس من الأحرى أن تحل مشاكلك الداخلية.

ألا تدري يا من تسببت في كل هذا أن هذه الأزمة ستدرس في كتب التاريخ لأبنائك وستخجل أجيال قادمة من فعلك، واعلم يا من تسبب في هذه الأزمة أنه ليس العيب أن تخطأ، ولكن العيب أن تستمر في الخطأ، والمصيبة الأدهى والأمر يا من تسببت في هذه الأزمة، أنك إذا تريد أن تثبت قوتك فأثبتها على الصهاينة والحوثيين، أم أنه لديك مصالح معهم لا نعلمها؟ او بالأحرى تعلمها قناة الجزيرة ولا تريد أن تكشفها.

وأختم هذا المقال الذي أحزن وأنا اكتبه لهذه الحال الذي وصل إليها بعض الدول الإسلامية بمثال ضربه أحد الإعلاميين من دول الحصار، أن شعب قطر ليس أفضل من محمد صلى الله عليه وسلم الذي حاصره كفار قريش، فيشرفنا تشبيهنا بمحمد صلى الله عليه وسلم، ولكن لا أعلم إن كان يشرفكم أن تشبهوا أنفسكم بكفار قريش.

ولكن ضعوا هذه الكلمة حلقاً في آذانكم لدول المقاطعة ولكل من يفكر في المساس بقطر مستقبلا، أن قطر صعبة عليكم.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"