مشهد مهيب في وداع سيار.. فقيد الطائرة القطرية يواري الثرى بمقابر أبوهامور

رياضة الأحد 16-07-2017 الساعة 12:22 م

جنازة الراحل جمال سيار
جنازة الراحل جمال سيار
الدوحة - إسماعيل مرزوق

لحظات من اليأس والبكاء ارتسمت على وجوه مسؤولي ومحبي الراحل جمال سيار نجم منتخبنا الوطني السابق للطائرة في يوم من الحزن على الشارع القطري بكل ألوانه بدا على وجوه كل فرد، وتجمعات جماهيرية كبيرة شهدتها مراسم تشييع جنازته سيار؛ ليسدل الستار على مسيرة حافلة بالإنجازات للاعب طالما فقدته الكرة الطائرة بوجه خاص والرياضة العربية بوجه عام.

كثير من الأسى والحزن، شيع المئات ليدفن في مقبرة أبوهامور، بعد الصلاة عليه في مسجد أبوهامور.

حضر الجنازة عدد كبير من الرياضيين ومسؤولي الاتحاد القطري للكرة الطائرة وجميع العاملين ومسؤولي النادي العربي ولاعبي المنتخب والأندية وجماهير كبيرة من عشاق اللاعب الراحل الخلوق الذين قدموا خصيصًا لوداع سيار، وفي المسجد، تقبل أشقاء وأقارب وأصدقاء الفقيد العزاء، بمزيج من الألم لفقدانه والفخر بمحبيه الذين حضروا لتشييع جنازته والتعزية في وفاته.

وكان التأثر واضحًا وجليًّا على زملاء الفقيد الذين عاصروه لاعبا ومدربا وأيضا زملائه في الشرطة والعمل بمنسوبيها ليكون المشهد مهيبًا بحجم قامة الفقيد، وتميز جمال سيار بالموهبة الفطرية منذ نشأته وبدأت مسيرته عندما التحق بالنادي العربي في صفوف الناشئين وعلى مدار 23 عاما لعب فيها للعربي ثم انتقل لعديد من الأندية فلعب للشمال والسد والريان والشرطة والجيش أيضا واختتم حياته بعد اعتزاله بالعربي باللعب في صفوف الشمال وقد كان أشقاؤه عبد الله وصلاح ومشعل يلعبون أيضًا الكرة الطائرة بالنادي العربي حتى أن والده يعشق اللعبة فكان يحضر ويتابع فنون نجله الراحل، أما نجله الأكبر حمد وهو أكبر أبنائه فله من الهوايات الكثير ولكنه ابتعد عن الطائرة تماما.

وعقب الجنازة أقامت أسرة الفقيد عزاء في الدفنة بالقرب من جمعية الميرة ومركز الخليج الغربي الصحي. لتقبل عزاء فقيد الرياضة القطرية والعربية.

يوسف كانوا: عاصرته وعمري 15 عاما

الله يرحمه كان مثلا يحتذي به. لقد عاصرته وعمري 15 عاما عندما كان في صفوف ناشئي العربي وعلى مدار 34 عاما وسافرت معه عام 80 في أول منتخب قطري وفي معسكر 81 سافرت معه إلى تونس وعاصرته لاعبا أعطى للطائرة الكثير والكثير حيث لعب للعديد من الأندية وحصل على الكثير من الألقاب إن جمال سيار ظاهرة في كرة الطائرة وموهوب وفنان وأطلق عليه لقب الموسيقار.

المهندي: عاصرته في العمل والرياضة

محمد علي المهندي أمين السر بالاتحاد القطري للطائرة لقد زاملته في العمل والرياضة وعاصرته في العديد من الدورات العسكرية.فجمال سيار قدوة للجميع ولاعب لم يأتي مثله بل امتاز بالأخلاق العالية والتواضع وعمل الجميع ممن عاصروه في اللعبة بل امتاز بالهدوء والصبر عند عمله مساعدا لمنتخبات الفئات السنية. لقد فقدنا نجما غاليا وعزيزا على الجميع.

مبارك عيد: سيار ظاهرة

وقال مبارك عيد عضو مجلس إدارة الاتحاد القطري للطائرة وزميله ورفيق الدرب: «الموقف محزن وأليم لأننا خسرنا أخا ولاعبًا خلوقًا، ورحيله خسارة كبيرة بكل تأكيد فجمال سيار ظاهرة في كرة الطائرة وقدم الكثير لكل الأندية التي لعب بها بداية من العربي الذي لعب له سنوات عديدة. فرغم أن الموت هو الحقيقة الوحيدة الخالدة والباقية على ظهر المعمورة، إلا أنه عندما يأتي ليخطف الأحباء في لمح البصر يتعجب الواحد منا وينسى أنه موجود على رقاب العباد.

سليمان سعيد: فقدنا نجما كبيرا

لاشك أن الموقف مؤثر لفقدان نجم الكرة الطائرة وسيار ليس لاعبا عاديا بل يتميز في كل شيء حيث كنا نتعلم منه كل شيء فكان مثالا يحتذى به وعزائي للأسرة الرياضية بصفة عامة وأسرة الطائرة بصفة خاصة.

علي إسحاق: خسارة كبيرة

أكد علي إسحاق مساعد مدرب المنتخب القطري للطائرة أن رحيل جمال سيار خسارة كبيرة للطائرة ولنا كلاعبين ومدربين لأنه كان يمتلك فكرا كبيرا واستفدنا منه حيث عاصرته فكان نعم الأخ والأستاذ والمعلم واللاعب الخلوق ونادرا ما تنجب الملاعب مثله.

سعيد سالم: لم أجد الكلمات لوصف شخصيته

وقال سعيد سالم عضو مجلس إدارة الاتحاد القطري للكرة الطائرة "لم أجد الكلمات لوصف شخصية الراحل جمال سيار.افتقدك بشدة رحمة الله عليك كنت خير صديق ولاعب موهوب".

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"