شدد على ضرورة تفعيل المشروعات الفردية تمهيداً لتسويقها كمنتج وطني

منتدى القيادات الوطنية يوصي بضرورة تشكيل فرق للأزمات في المؤسسات

محليات الإثنين 17-07-2017 الساعة 09:57 م

خلال منتدى دور القيادات الوطنية تجاه الحصار
خلال منتدى دور القيادات الوطنية تجاه الحصار
غنوة العلواني - نشوى فكري:

زيادة الوعي الإعلامي والقانوني والسياسي لدى جميع الأفراد

تطوير إستراتيجيات وطنية لاستيعاب الأزمات

أوصى منتدى دور القيادات الوطنية تجاه الحصار الذي عقد اليوم ونظمه رابطة الخريجين بمركز قطر للقيادات، بضرورة حث القيادات على تشكيل فرق للأزمات في مؤسساتهم المعنية واهتمام القيادات المؤسسية للإعلان عن خطوط ساخنة تلبي حاجة المتضررين من هذه الأزمات.

كما أوصى المؤتمرون بضرورة زيادة الوعي الإعلامي والقانوني والسياسي لدى الجميع، وشدد المنتدى في ختام أعماله على مساهمة القيادات الوطنية في تطوير استراتيجيات وطنية لاستيعاب مثل هذه الأزمات والاهتمام بعمل دراسات علمية ترصد مثل الأزمات ونشرها للاستفادة .

كما شدد البيان الختامي على ضرورة تعزيز الشراكات بين جهات الدولة من خلال قيادات هذه القطاعات وتفعيل المشروعات الفردية تمهيدا لتسويقها كمنتج وطني وتشجيع روح المغامرة في الأفراد والاستفادة من الدعم المقدم من الجهات المعنية في المشاريع الوطنية مثل بنك التنمية الى جانب تشجيع التنويع في المشاريع الخاصة التجارية وتشجيع دخول الأفراد إلى القطاع الخدمي واستمرار الاهتمام بالعامل البشري القطري لأنه القاعدة التي تنطلق منه كافة عمليات تنويع الإقتصاد والحفاظ على مكتسبات دخول العنصر البشري القطري في إدارة الأزمة في مختلف المستويات وزيادة تواجدها على المستوى الدولي و تعزيز التعامل الأخلاقي عبر الإعلام بوسائله المختلفة ، وتكوين قاعدة بيانات موحدة تشمل نتاج هذه الأزمة في كافة المجالات و تعزيز الفهم العام بالأمن السيبراني، من خلال التعليم والتدريب تماشيا مع الإستراتيجية الخاصة به وإشراك النظام التعليمي في ذلك وتفعيل دور المنظمات الدولية ومن لها مكاتب في الدول كاليونسكو والاستفادة منها.

وعبر نقاشات شملت العديد من المحاور في المجال الإنساني والحقوقي والاجتماعي والقانوني و الاقتصادي والإعلامي تم عرض الدروس المستفادة والممارسات الفضلى في ضوء الأعراف و الممارسات الدولية التي تؤكد على السيادة القطرية والدفاع عن الوطن بالغالي والنفيس وسيتم رفع التوصيات لمركز قطر للقيادات.

د.علي الكبيسي : المنتديات والأنشطة الإعلامية حولت المحنة إلى منحة

قال الدكتور علي الكبيسي - استاذ مساعد للأبحاث الأكاديمية بجامعة قطر - إن المنتدى تميز بحضور العديد من الشخصيات القيادية من جهات مختلفة بالدولة ، بالإضافة إلى عدد من الشباب القطري ، لافتا إلى أنه يعد باكورة نشاط مركز قطر للقيادات ، في ظل الحصار المخجل المفروض على قطر ، خاصة بعد الصمت من جانب مجلس التعاون الخليجي.

وتابع قائلا : أول مرة في التاريخ منذ انشاء المجلس ، يحدث مثل هذا الحصار على دولة خليجية ، فالحصار جائر لم يراع فيه حرمة الشهر الكريم ، ولا صلة الدم والإخوة ، وللأسف ان هذا هو الموجع في الحصار ، ولكن المنتديات والمؤتمرات والكثير من الانشطة الاعلامية والبرامج ، حولت تلك المحنة إلى منحة.

وأشار إلى أن الحصار قد أظهر العديد من الايجابيات ، مثل تآزر أهل قطر ، وتلاحمهم "مواطنين ومقيمين" ، طول فترة الحصار الجائر والتي تجاوزت الـ 43 يوما ، أظهر فيها أهل قطر مدى حبهم وولائهم للقيادة الرشيدة ، وظهر ذلك جليا من خلال جداريات تميم المجد.

محمد المري: المنتدى أكد أهمية تعاون القطاع الخاص والحكومي

قال محمد المحنا المري ، أحد منتسبي مركز قطر للقيادات ، إن المنتدى فكرة جيدة ، خاصة مع مشاركات من قيادات وطنية ومسؤولين من جهات مختلفة بالدولة ، وتواصلهم مع منتسبي قطر للقيادات ، سواء من ناحية المجال الاجتماعي أو الاقتصادي ،لافتا إلى أنه فرصة لمعرفة أهم الخطط والبدائل التي عملت عليها الدولة ، والتعرف على الجهود المبذولة من هذه الجهات ، والتي تعمل ليل نهار، وتابع قائلا : الفكرة تكمن في كيفية وعي المجتمع بهذا الحصار، وما هي الفائدة والنفع التي تعود علينا ، من خلال التأكيد على أهمية مشاركة وتعاون القطاع الخاص والقطاع الحكومي التي تؤدي إلى اكتفاء السوق القطري واعتماده على نفسه.

واشار إلى انه يوجد الكثير من الدروس التي استفادها الشعب القطري من الحصار ، موضحا أنه اولا علمنا أهمية اعتماد الانسان على نفسه، وخاصة بعد قيام أقرب الناس والمتمثلة في دول الحصار، بالعديد من ردود الافعال السلبية ، وإطلاق الشائعات ، والأخبار المفبركة على الشعب القطري ، الأمر الذي زاد من تلاحم وتكاتف الشعب القطري ، والتفافه حول قيادته الرشيدة ، كما أعطانا فرصة للتفكير في وضع بدائل وعدم الاعتماد على الاستيراد من مكان واحد.

طارق السليطي: فرصة للتعرف على الجنود المجهولين لأجل الوطن

أكد طارق عمر السليطي ، كبير محللين بشركة راس غاز ، أن منتدى دور القيادات الوطنية تجاه الحصار ، يعتبر فكرة جيدة ، مشيرا إلى انه تم تجميع أكثر من 400 قائد من شباب قطر ، وإجماعهم بالقيادات وكبار المسئولين ، لتعليمهم ما هي الأشياء التي تعلمانها من الحصار ، وكيفية تطوير هذه الافكار والعمل بها في المستقبل.

لافتا إلى ان النقاش كان يتسم بالرقي ووصفه بالمفيد ، خاصة وان جميع الحضور تعرفوا على الجنود المجهولين ، الذين يبذلون الجهود الكبيرة ، والخطط التي لم تتوقف ، وأشار إلى أن الحصار ساهم في بيان قوة دولة قطر وقوة الاقتصاد القطري ، حيث إنها أظهرت للعالم انها دولة صغيرة في الحجم ولكنها كبيرة بأفعالها ، من خلال قدرتها على تنفيذ الخطط ، لافتا إلى أن راس غاز هي شركة لإنتاج الغاز المسال ، وتقوم بتصدير الغاز المسال إلى الكثير من الدول كاليابان وكوريا ، كما انه حرص على الحضور ، خصيصا لاقتناص هذه الفرصة ، لمعرفة كيفية سير الأمور والخطط ، الامر الذي يعتبر فرصة جيدة للتعرف على خطط الدولة والجهود المبذولة.

عادل الهاشمي: الحصار دافع لزيادة المشروعات الوطنية والانتاج المحلي

قال المواطن عادل الهاشمي ، اننا كنا بحاجة للمنتدى في ظل هذه الأوضاع ، التي تمر بها قطر، بعد الحصار الجائر المفروض علينا من دول الجوار ،لافتا إلى ان الهدف من المنتدى هو الخروج من الحصار المفروض بأقصى استفادة ممكنة ، فكل مواطن ومقيم على هذه الأرض الطيبة ، يقع على عاتقه دور ، ويتحمل مسؤولية يتوجب القيام بها.

واعتبر الهاشمي ان الحصار الجائر المفروض على قطر ، دافع لزيادة المشروعات الوطنية في المستقبل وزيادة الانتاج المحلى سواء كان على الصعيد الاقتصادى أو الاجتماعي ، وتابع قائلا : لم أتوقع أن يخرج المنتدى بهذا الحجم وهذا المستوى ، خاصة بعد الخروج بمثل هذه التوصيات، فجميع المشاركين والمتحدثين من القيادات، وجدوا منه فرصة للاستفادة ، ومعرفة الكثير من المعلومات الهامة ، والتأكيد على أهمية دعم المنتج الوطني ، وتذليل كافة السبل والمعوقات أمامه ، معربا عن تقديره لمبادرات شركة الحصاد والدور الهام والحيوي الذي تقوم به في ظل الحصار المفروض على قطر.

مريم المطوع: القيادات أتاحت الفرصة لتوضيح الصورة كاملة أمام الشباب

قالت مريم نوح المطوع - مساعد المدير التنفيذي للتمريض – إن هذا هو اللقاء الأول لنا كرابطة الخريجين من قيادات قطر ، لافتة إلى أنه يعتبر فرصة للاستفادة والخروج بتوصيات هامة على مستوى الدولة ، فالحصار المفروض على قطر ، خالف كافة الأعراف والقوانين والأديان، وكان غير متوقع ، واستطردت قائلة : الحصار ساهم في زيادة تلاحم المواطنين ، وجعلنا ندرك مدى قوة الاقتصاد القطري ، ونحن نثق فى حكمة وحنكة وسياسة حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى ، وبفضل الله خلال مرور 45 يوما على الحصار الجائر، تم توافر كافة البدائل والسلع ولم نشعر بأيه حصار.

وتحدثت عن المجال الصحى ، قائلة إنه لا يوجد أى تأخير أو نقص في احتياجات المرضى ، سواء كانت الادوية أو المستلزمات الطبية ، بل بالعكس المرضى الذين تأثروا هم مرضى دول الحصار ، فالبعض منهم اضطروا إلى توقيف الخطة العلاجية ، والرجوع لبلادهم ، مشيرة إلى أن أى خطط علاجية أو منظومة الصحة والمستشفيات ، ولله الحمد تسير بطريقة ميسرة.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"