بقلم : محمد المراغي السبت 22-07-2017 الساعة 03:06 ص

التاريخ يسجل شجاعتك ياسيدي ويخلد مواقف دول الحصار الجبانة

محمد المراغي

أزمة الحصار لها رجالها المخلصين عكس المعتدين الذين تخفوا كالنساء لايملكون إلا الخداع والكذب

لم يكن خطابك ياسيدي موجه للشعب القطري بل جمعت بكلماتك الأصيلة كل من يقيم على أرض قطر

لم تنس ياسيدي في ظل الحصار أهلنا وأخواننا في الأقصى

انتظرت دول الحصار وشعوبها على أحر من الجمر بث خطاب سيدي حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، ساعات مضت قبل إطلالة "تميم المجد" والرعب يملأ قلوبهم الحاقدة وذلك لمعرفة ردة الفعل التي طال انتظارها طويلاً لمعرفة فحوى خطاب قائد أنار بكلماته المعبرة الصادقة طريق الحق الذي يعرفة أبناؤه وأخوانه المواطنين والمواطنات جيداً، ولايدركه الجهلاء من الدول المعتدية.

لم يتردد سيدي "تميم المجد" بالحديث حول مواقف أزمة الحصار بثقة المنتصرالذي وثق له التاريخ والأمم أفعاله الشجاعة التي أثبتت مدى سهولة انكسار وهزيمة المعتدين، ليبرهن بذلك أن الحديث عن أزمة الحصار لها رجالها المخلصين الأوفياء، عكس الدول المعتدية الذين تخفوا كالنساء وراء أشخاص لايملكون لهم إلا الخداع والكذب ليمثلوهم امام شعوبهم والرأي العام الدولي للحديث والرد بالنيابة عنهم عند الشدائد.

وبالرغم من مواقف وأفعال دول الحصار السلبية ضد قطر وأهلها، إلا أن سمو الأمير حفظه الله مد يده للمعتدين للحوار وإيجاد الحلول الصادقة للمشاكل التي يدعيها ويرددها الجهلاء دون أدلة، ولكن لابد أن تكون مفاتيح الحوار بين الأطراف المختلفة للأزمة على مبدئين: احترام سيادة كل دولة والابتعاد عن الإملاء الذي فرضه المعتدون.

لم يكن خطابك ياسيدي موجه للشعب القطري فقط، بل جمعت بكلماتك الأصيلة الطيبة كل من يقيم على ارض قطر ولم تفرق بين مواطن ومقيم. تحدثت كالقادة العظماء في خطابك للشعوب الحرة ولم تتكلم كالجبناء الأنذال كما فعلت دول الحصار في خطبهم الزائفة، الذين يظنون انهم يعيشون وحدهم وأن المال يمكنه شراء كل شيء. ليعلموا أن تحالفهم الإجرامي لم يحرك لحكومة قطر وشعبها ساكناً، كونهم اصحاب حق وكرامة وإرادة لاتنحني الا لله.

كبرت ياسيدي وتاج راسي "تميم المجد" بنظر شعبك الكريم وامام العالم الذي كسبت ثقتهم وحبهم

الذي عكس أمورا كثيرة والشواهد تذكرهم من خلال مواقفهم في أزمة الحصار.

سيتذكر التاريخ شجاعتك ياسيدي قوتك ومجدك ومواقفك المشرفة، وسيخلد التاريخ مواقف دول الحصار الجبانة التي حملت طياتها الأعمال الإرهابية ضد قطر وشعوب العالم.

وفي خضم الحديث عن أزمة الحصار والظروف لم تنس ياسيدي أهلنا وأخواننا في القدس الشريفة وهم يواجهون المعتدين، استنكارك لجرائم الإسرائليين في الأقصى ووقوفك معهم أحرج دول الحصار الذين تخفوا كالعادة وراء الستار دون التنديد أوالإشارة للجريمة المروعة التي استشهد وأصيب فيها عدد كبير من أهل فلسطين.

مواقفك الكريمة ياسيدي "تميم المجد" في أزمة الحصار، ضمنت وقوف كل أنسان على أرض قطر العز خلفك وتحت امرك في الشدة والأزمات، يفدونك بأرواحهم ودمائهم وأولادهم في سبيل الذود عن تراب قطر وقائدها الذي سطر التاريخ ببطولات ومواقف لا يقدر عليها إلا العظماء.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"