بقلم : د. فيصل القاسم الأحد 23-07-2017 الساعة 04:14 ص

الرعد في طهران والمطر في الدوحة

د. فيصل القاسم

ما أن بدأ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حملته الانتخابية للوصول إلى الرئاسة في أمريكا حتى راح يهدد إيران يمينًا وشمالًا، فلم يترك فرصة أثناء فعالياته الانتخابية إلا واتهم فيها إيران بالإرهاب، وقد اعتبرها مرات ومرات على أنها أكبر خطر إرهابي على العالم. كما هدد بصراحة بإلغاء الاتفاق الذي وقعه باراك أوباما مع الإيرانيين حول برنامجهم النووي.

لقد حبس العالم أنفاسه ليرى كيف سيضرب دونالد ترامب إيران ويلقنها درسًا لن تنساه أبدًا. وقد وصلت حملة ترمب ذروتها ضد إيران قبيل وأثناء زيارته للسعودية، حيث سيطر الموضوع الإيراني على مجمل لقاءاته بالقادة العرب والمسلمين في الرياض. ولم يجر ترامب أي لقاء أثناء الزيارة إلا وسمعنا وسائل الإعلام تتحدث عن تهديداته الساحقة الماحقة لإيران مما جعلنا ننتظر ساعة الصفر.

ورغم أن محور الممانعة والمقاومة الذي تقوده إيران لا يأبه عادة بالتهديدات الأمريكية كونه يعرف أن ما فوق الطاولة ليس كالذي تحتها، إلا أنه مع وصول ترامب للسلطة في أمريكا بدأت إيران وحلفاؤها يعبرون عن قلق حقيقي من مخططات الرئاسة الجديدة ضد إيران. لقد بات واضحًا مع وصول ترامب إلى البيت الأبيض أن شغله الشاغل أثناء فترته الرئاسية الأولى ستكون إيران وكيفية لجمها وكبحها والحد من طموحاتها وتغلغلها في الشرق الأوسط ووضع حد لإرهابها العابر للحدود كما وصفه ترامب نفسه.

لقد ظن البعض بعد لقائه التاريخي في السعودية مع القادة العرب، وبعد أن حصل على أكبر صفقة تجارية مع السعودية في تاريخ العالم بلغت قيمتها حوالي نصف تريليون دولار، ظن البعض أن ترامب قبض ثمن القضاء على الخطر الإيراني، وأنه ما إن يعود إلى واشنطن حتى يجيش الجيوش ويبدأ حملة إعلامية كالتي شنتها أمريكا ضد صدام حسين قبل غزو العراق لتحطيم إيران. لكن الذي حصل فعلًا بعد عودة الرئيس إلى أمريكا أنه أمر سرًا برفع بعض العقوبات المفروضة على إيران، لكن الأمر لم يحظ بتغطية إعلامية حفاظًا على أحاسيس السعوديين. هل يعقل أن ترامب قبض المعلوم لمواجهة إيران ثم عاد ليرفع العقوبات عن إيران؟ سؤال وجيه. لكن الإجابة عليه: نعم هذا الذي حصل.

وقد حبس بعض العرب الذين ضحك عليهم ترامب أنفاسهم إلى حين موعد تمديد العمل بالاتفاق النووي المبرم مع إيران. لقد ظن البعض أن ترامب من شدة غضبه من إيران وحملاته الإعلامية ضدها سيقوم بإلغاء الاتفاق مع إيران تحضيرًا للإجهاز على النظام الإيراني وتحويله قاعًا صفصفًا. وقد صدّق السعوديون الأكاذيب الأمريكية وراح ولي العهد السعودي محمد بن سلمان قبل أكثر من شهرين يتحدث في مقابلاته عن نقل المعركة إلى الداخل الإيراني وتأليب الطوائف والقوميات الإيرانية على النظام لزعزعة الأوضاع داخل إيران. ومن الواضح أن بن سلمان بدأ حملته ضد إيران بناء على التطمينات الأمريكية دون أن يعلم أن التحالف الأمريكي مع إيران أقوى بكثير من التحالف مع السعودية، فالتحالف مع إيران إستراتيجي فعلا، بينما التحالف مع السعودية تحالف نفعي عابر.

وقد اكتشف الذين هللوا لترامب وفتوحاته المقبلة ضد إيران اللعبة الأمريكية هذا الأسبوع عندما وافق الرئيس الأمريكي بهدوء على التمديد بالعمل بالاتفاق النووي مع إيران. لكن كي يُرضي ترامب غرور حلفائه الخليجيين ويخفف من إحراجهم أصدر حزمة سخيفة من العقوبات ضد أشخاص وهيئات إيرانية على علاقة بمشروع إيران الصاروخي. إنه الضحك على ذقون الخليجيين في أجلى صوره، فالجميع يعلم أن لعبة العقوبات ضد إيران سخيفة جدًا ولا أثر لها أبدًا على السياسة الإيرانية، بدليل أن العقوبات الأمريكية مفروضة على إيران منذ أكثر من ثلاثين عامًا ولم تزد إيران إلا قوة وإصرارًا على تنفيذ سياساتها ومشاريعها العسكرية والنووية. وقد لاحظنا أن إيران طورت مشروعها النووي وهي تحت العقوبات الأمريكية، فكيف إذًا ستؤثر فيها عقوبات ترامب الجديدة الكوميدية التي لا تساوي جناح بعوضة؟

هل انتبه الذين ضحك عليهم ترامب أن إيران في هذه الأثناء تمكنت من فتح ممر تاريخي يربط طهران ببغداد بدمشق ببيروت بمباركة أمريكية؟ ومن سلم العراق على طبق من ذهب للإيرانيين لا يمكن أن يقف في وجه تمددهم إلى سوريا والوصول إلى البحر المتوسط. وقد كانت أهم صحيفة أمريكية النيويورك تايمز صريحة إلى حد الفجاجة قبل أيام عندما اعترفت علنًا بأن أمريكا سلمت العراق إلى إيران وتركتها تفعل به ما تشاء. أما الضربات الأمريكية للقوات الإيرانية والسورية في منطقة التنف قبل أسابيع لمنع إيران من ربط العراق بسوريا فقد كانت لذر الرماد في العيون، فلو لم تكن أمريكا راضية على المشروع الإيراني بالوصول إلى المتوسط لحرقت طائراتها خلال ساعات كل القوات الإيرانية والعراقية والسورية التي كانت تحاول فتح المعابر السورية أمام الخط الإيراني إلى دمشق وبيروت من عدة نقاط سورية.

باختصار شديد، فقد كان الضجيج حول إيران، لكن التآمر الحقيقي كان على قطر. ولكي يرضي حلفاءه الخليجيين بجائزة ترضية أعطاهم ترامب الضوء الأخضر كي ينقضوا على شقيقتهم العربية وينسوا موضوع إيران. وهذا ما حصل فعلًا، بدليل أن التهديدات الأمريكية الترامبية لإيران تبخرت تمامًا بعد مباركة ترامب الاتفاق النووي مع إيران بعد أن كان من قبل قد وصفه بأنه أسوأ وأخطر اتفاق وقعته أمريكا في تاريخها.

وعلى ما يبدو أن السعودية فهمت متأخرة أن ترامب خدعها، لهذا راحت تستقبل كل أذناب قاسم سليماني في العراق استقبال الأبطال بحجة انتصارهم على داعش في الموصل، مع العلم أنها تتهم قطر بالتآمر عليها مع الإيرانيين. وللعلم، فإن قطر لم تستقبل مسؤولًا إيرانيًا واحدًا أثناء الأزمة، بينما استقبلت السعودية العديد من المتطرفين لمحسوبين على إيران، لا بل اتفقت مع الإيرانيين على استقبال الحجاج الإيرانيين في مكة بالترحاب، بينما راحت تضيق على الحجاج والمعتمرين القطريين.

هل ضحك ترامب على السعودية فعلًا في الموضوع الإيراني، أم إن السياسات السعودية أصلًا تخدم إيران خدمات جليلة منذ غزو العراق؟ في كلتا الحالتين، نحن أمام انتصار إيران وهزيمة خليجية مهما كانت الدوافع والمناورات. لقد ظن العالم أن الحرب بين أمريكا وإيران ستندلع فور مغادرة ترمب السعودية، لكن الواضح أن ترامب صوّب مدافعه باتجاه إيران، وأعطى الأوامر بإطلاق النار باتجاه قطر، وأشغل الخليجيين ببعضهم البعض كي تنام إيران قريرة العين وتتغلغل أكثر في المنطقة. المثل السوري الشعبي يقول: الطبل في دوما والعرس في حرستا، ونحن نقول الطبل في إيران والعرس في قطر.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"