%5 نسبة الغياب أول أيام اختبارات الدور الثاني

ارتياح بين طلاب الثانوية العامة لسهولة الكيمياء

محليات الأحد 23-07-2017 الساعة 08:24 م

إنتظام المراقبين داخل لجان الإختبار
إنتظام المراقبين داخل لجان الإختبار
عمرو عبدالرحمن

فهد النعمة: متابعة آلية تصحيح رصد الاختبارات من قبل أخصائيي التقييم

أدى طلاب التعليم العام والتخصصي والفني للعام الدراسي 2016 / 2017 اليوم، أول اختبارات الدور الثاني، والتي تُقام في 22 مركزا داخل مدينة الدوحة وخارجها منها 12 مركزا للبنين و10 مراكز للبنات. كما أدى طلاب الثانوية العامة اختبار مادة الكيمياء، حيث أشار معظمهم أن الاختبار جاء في مستوى الطالب المتوسط ولم يخرج عن الكتاب المدرسي، إلا أن الأسئلة المقالية كانت طويلة بعض الشيء، ولكن الاختبار في مجمله سهل وغير معقد وأسئلته الاختيارية والمقالية مباشرة.

وأكد السيد فهد النعمة مدير إدارة تقييم الطلبة بوزارة التعليم والتعليم العالي أن الوزارة تحرص وبشدة على تقديم كافة الخدمات والتسهيلات لجميع مراكز الدور الثاني، مع توفير أفضل الأجواء لأبنائنا الطلبة لكي يؤدوا اختباراتهم على أكمل وجه. مشيراً إلى أن عمليات التصحيح تتم في مراكز الدور الثاني لجميع الصفوف ماعدا الشهادة الثانوية العامة يتم في لجنة النظام والمراقبة في كنترول الشهادة الثانوية وتجرى بكامل الدقة ، مع مراعاة إجابات كافة الطلاب.

تقييم الطلبة

كما أوضح إنه يتم متابعة سير الاختبارات من قبل إدارة تقييم الطلبة في مراكز الدور الثاني بواسطة اْخصائيي تقييم الطلبة لكل مركز، ومتابعة آلية التصحيح والرصد من قبل أخصائيي التقييم. بالإضافة إلى تزويد مراكز الدور الثاني بقائمة تضم الخطوط الساخنة والتي تشتمل على جميع الجوانب الفنية والإدارية للرجوع لها عند الحاجة.

من جانبه قال السيد عبدالله الكواري مدير مركز حسان بن ثابت، أن المركز يضم 6 مدارس بنين، وأن اختبار مادة الكيمياء اليوم للصفوف العاشر والحادي والثاني عشر، أداه 150 طالبا يشملهم المركز، لافتاً إلى أن نسبة التغيب عن الاختبار لم تتعد الـ5%، وهو بفضل حرص المعلمين والمركز على تذكير الطلاب بموعد الاختبار وحثهم على الحضور حتى لا يفوتوا سنة دراسية عليهم.

عدم ضبط حالات غش

كما أوضح أن الاختبار بدأ في موعده في تمام الساعة التاسعة، وجميع المراقبين كانوا في اللجان الخاصة بهم يتابعون الطلاب، مؤكداً أنه لم يتلق أي شكاوى من صعوبة الاختبار، وأن جميع الطلاب أبدوا ارتياحاً لسهولة الأسئلة ووضوحها، كما أن المركز لم يشهد خلال اليوم الأول أي حالة غش... وأشار الكواري إلى أن المركز سيبدأ بتصحيح اختبارات الصفين العاشر والحادي عشر عقب انتهاء كل اختبار مباشرة، على أن تظهر النتيجة خلال أسبوع من انتهاء الاختبارات.

عبدالله الدوسري: الاختبار خلا من التعقيد والألغاز

أكد الطالب عبدالله الدوسري الطالب بالصف الثاني عشر، أن اختبار مادة الكيمياء جاء سهلا ومباشرا بالنسبة لأسئلة الاختيار من متعدد، أما الأسئلة المقالية فقد كانت طويلة بعض الشيء، ولكن أسئلته واضحة ومباشرة، مضيفاً أن التدريب على نماذج الاختبارات والاختبار التجريبي، ساعد الطلاب على حل الأسئلة بسهولة، بدليل خروج العديد من الطلاب بعد مضي منتصف الوقت.

وأضاف أن الحصص الإثرائية ومجموعات التقوية لعبت دورا كبيرا في التفاعل مع أسئلة الاختبار في أول أيام الاختبارات، كما أن الاختبار خلا من التعقيد أو أية ألغاز وأدخل البهجة على الطلاب.. أما عن تجهيزات اللجنة، فأشار الدوسري إلى أن أوراق الأسئلة تم تسليمها للطلاب في مواعيدها، كما أن المراقبين كانوا متعاونين للغاية، ووفروا أجواء هادئة لزيادة تركيز الطلاب.

وتقدم الدوسري بالشكر إلى وزارة التعليم والتعليم العالي، التي تسخر كافة الإمكانيات للطلاب بشكل نموذجي، لافتاً إلى إنه بالرغم من عدم قدرته على اجتياز اختبار الكيمياء في الدور الأول، إلا أن المدرسة ظلت تدعمه للتعويض في الدور الثاني، وهذا ما حدث بالفعل، حيث إنه يشعر برضا عما حققه في الاختبار، ويثق في الله من اجتياز الاختبار بنجاح.

إبراهيم السليطي: الاختبار لم يخرج عن الكتاب المدرسي

قال الطالب إبراهيم خليفة السليطي الطالب بالصف الثاني عشر، أن اختبار الكيمياء جاء متوازنا ومن المعايير السابق دراستها خلال الفصل الدراسي الثاني، ومتوافقة مع جميع مستويات الطلاب، مشيراً إلى أن أسئلة الاختبار بشكل عام كانت مباشرة وكذلك الأسئلة الاختيارية التي تضمنت 30 سؤالاً من الكتاب المدرسي، وأن الاختبار بشكل عام لم يكن صعبا وراعى بالفعل الفروق الفردية بين الطلاب.

وأضاف " أما بالنسبة للأجواء العامة داخل لجنة الاختبار فكانت جيدة للغاية، فجميع المراقبين كانوا حريصين على زيادة تركيزنا، كما كانوا سريعي الاستجابة لأي من مطالبنا خلال وقت الاختبار، مما ساعدنا على التركيز في الإجابة فقط وعدم تشتيت انتباهنا". لافتاً إلى إنه استعد جيداً لاختبارات الدور الثاني على عكس الاختبارات الأولى، لذا فهو سعيد بقدرته على حل معظم الأسئلة ويقينه بأنه سيجتاز الاختبار هذه المرة.

عبدالعزيز الشمري: أسئلة الكيمياء تبدو سهلة إلا أن الإجابات ملتفة

قال الطالب عبدالعزيز الشمري، أن اختبار مادة الكيمياء كان صعباً في بعض من أجزائه، وبالأخص الأسئلة المقالية، والتي كانت طويلة وتحتاج إلى وقت للتفكير، لافتاً إلى أنه اضطر إلى ترك بعض الأسئلة دون الإجابة عليها لعدم قدرته على حلها وانتهاء الوقت المحدد للامتحان.. كما أكد الشمري أن معظم الطلاب خرجوا من الاختبار سعداء، إلا أنه يرى عكس ذلك، فقد تبدو أسئلة الاختبار سهلة، إلا أن الإجابة عليها قد تختلف من طالب إلى آخر، وهذا يعني بالنسبة له أن الاختبار غير مباشر.

وأضاف أن اختبار الدور الأول قد يكون أسهل من الدور الثاني، فقد عانى من اجتياز اختبار مادة الكيمياء الأول، وقد يعاني مرة أخرى، موضحاً أنه لا يعلم السبب الحقيقي لعدم قدرته على حل كثير من الأسئلة بالرغم من تركيزه في مراجعة الدروس وأخذ دروس تقوية إضافية. وفيما يخص الأجواء داخل لجنة الاختبار أكد انها هادئة ولا توجد بها أي مشكلة، والمراقبون في غاية التعاون مع الطلاب من أجل مصلحتهم.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"