المفكر التونسي البارز

د. أبويعرب المرزوقي: خطاب الأمير يعبر عن قائد مطمئن للمستقبل ويعمل بمعايير الدول الحديثة 1-2

محليات الثلاثاء 25-07-2017 الساعة 09:20 م

دكتور أبويعرب المرزوقي
دكتور أبويعرب المرزوقي
أجرى الحوار- عبدالحميد قطب:

قطر تُحاصَر بسبب دورها العربي والدولي

المحاصِرون أدخلوا السيسي معهم فزادهم فقدان البصر والبصيرة

محاصرو قطر مجرد دمى ومطالبهم دليل على ثقتهم العمياء في ترامب ونتنياهو

المؤامرة على قطر عطلت الثوّرة المضادة وبيّنت هشاشة وغباوة قياداتها

الموجة الثانية من الربيع ستبدأ من مصر وستقتلع جميع الأنظمة المستبدة

قمة الرياض كانت حلفاً ضد الربيع العربي وفلسطين وليس إيران

أهل الخليج وطنيون وأحرار ولن يقبلوا الخيانة والعمالة

المتآمرون على الشعوب يعتبرون قطر والجزيرة عائقاً أمام صفقتهم مع إسرائيل

أشاد الدكتور أبويعرب المرزوقي بخطاب سمو الأمير تميم، واعتبره خطاباً يعبرعن قيادة تعمل بمعايير العمل في الدول الحديثة. وأكد في الجزء الأول من حواره مع "الشرق" أن قطر تُحاصَر بسبب دورها العربي والدولي، وليس بوصفها خليجية، لافتاً إلى أن مساعدتها الربيع العربي وإجارتها بعض رموزه، ومساعدتها فلسطين واستضافتها بعض قياداتها السبب الحقيقي في حصارها.

ووصف المرزوقي محاصري قطر بأنهم مجرد أدوات ودمى في يد ترامب ونتانياهو، مؤكداً أنهم سيتراجعون حتماً عن حصارها، حتى وإن تطلب ذلك بعض الوقت، حتى ينزلوا من على الشجرة طلباً لما يحفظ ماء الوجه "بحسب قوله".

وإلى نص الحوار

دكتور أبويعرب.. كيف قرأت خطاب الأمير تميم الذي ألقاه الأسبوع الماضي؟

من يقرأ خطاب الأمير يعلم أنه مطمئن للمستقبل، ويستعد لما يسد الثغرات، ويعبرعن قيادة تعمل بشروط العمل في الدول الحديثة، وهو في آن مدرك لمنطق العصر: الحاجة لشروط السيادة التي تمكن من الحماية والرعاية غير التابعتين، وهذا يتطلب حجما يفرضه منطق العماليق في نظام العالم الجديد. لكنه لم يصرح بذلك، ولذلك استنبطته من ضمير كلامه الصريح. فكلامه ليس معهودا في الخطاب السياسي شديد البراغماتية الساخر من المثاليات؛ لردهم إياها إلى الماكيافيلية، حيث كل شيء يباع ويشترى كتجارتهم المفضلة.

أسباب الحصار

هل حصار قطر نتاج أزمة وخلافات خليجية.. أم هناك أسباب أخرى؟

في الحقيقة الأزمة ليست خليجية إلا في الظاهر، وحتى في الظاهر هي متجاوزة للخليج؛ لأن حضور نظام السيسي ليس منه.

قطر لا تُحاصر بوصفها خليجية، بل بسبب دورها العربي والدولي، فلولا مساعدتها الربيع العربي وإجارتها بعض رموزه، ولولا مساعدتها فلسطين واستضافتها بعض قياداتها لَمَا حُوصرت، صحيح أن بين دول الخليج أحقاد وحزازات، لكنها ما كانت لتصل إلى التخلي شبه المطلق عن الأعراف التي لم تكن حتى القبلية، فضلا عن الإسلام تسمح بها.

صفقة العصر

بعيداً عن الأسباب المعلنة من دول الحصار وإعلامها لتبرير حصار قطر..برأيكم ما السبب الحقيقي في الحصار؟

السبب الحقيقي لهذا الحصار يتجاوز ذلك إلى ما هو أدهى وأمر: اعتبار قطر عامة، وجزيرتها خاصة، عائقا أمام ما يستعدون له من صفقة العصر مع إسرائيل، بأمر من ترمب واستعجاله النتيجة بعد لقائه الذي قدم على أنه حلف ضد إيران، وهو في الحقيقة حلف ضد الربيع وفلسطين بهدف منع العرب من الخروج من الاستثناء، وإنهاء القضية الفلسطينية.

إن محاصري قطر مجرد أدوات ودمى تصوروا الأمر يسيرا، فطلبوا ما لا يصدر عن ذي عقل، فكان دليل غباء وثقة عمياء في قدرة ترامب وناتنياهو. ولقد جربوا الأمر قبل سنة مع تركيا ففشلوا وأعادوه مع قطر فكان الفشل الأكبر، وهذا بشرى خير.

برأيكم.. ما انعكاس الأزمة على قضايا الأمة وخاصة ثورات الربيع العربي وتطلعات الشعوب العربية ؟

أعتقد أن الانعكاس إيجابي جدا، فلو نجح الحصار واستسلمت قطر، ولو لم يفشل انقلاب تركيا، لكان ذلك وخيم النتائج على الأمة. أما وقد فشلوا في المرتين، فإن ذلك دليل قوة الشعوب الإسلامية التي أيدت قياداتها في سعيها للبناء السوي، الذي يصالح بين أصالة الأمة وحداثتها، والذي يساند مقاومة شباب الربيع وفلسطين.

صحيح أن الأزمة فيها تعطيل للربيع وفلسطين، لكنها في الوقت ذاته تعطل الثورة المضادة أكثر؛ لأنها بيّنت هشاشتها وغباوة قياداتها. فانتصار قطر الدبلوماسي ساحق وماحق. وهم سيتراجعون حتما، حتى وإن تطلب ذلك بعض الوقت، حتى ينزلوا من على الشجرة طلبا لما يحفظ ماء الوجه.

والحمد لله أنهم أدخلوا معهم غبيَّ مصر فزادهم فقدان بصر وبصيرة: فهو يزايد على الجميع، حتى يزيدوه في الرز، فورطهم بإيهامهم بأن مطالبهم ينبغي أن تكون في شكل "أولتيماتوم" وأنه قادر على الحسم عسكرياً إن لزم الأمر، حيث تصور أن قطر مثل ليبيا على حدوده.

الثورة المضادة

برأيك.. من المستفيد من هذه الأزمة برأيك؟

الثورة وفلسطين أكثر من الثورة المضادة. أولا لأن هشاشة قيادات الثورة المضادة انكشفت، فهم لم يجدوا مدخلا إلا الهاكر والكذب على أمير قطر، ولم يجدوا مساعدة إلا من أعجز الجيوش وأبلد القيادات في الإقليم.

أما الثورة وفلسطين، فهذا زادهم ثقة بأن الحق يعلو ولا يُعلى عليه، وأن مسانديهم "قطر وتركيا" يعتمد عليهما؛ لأن سندهم ليس أقوالا، بل أفعال، أولا بينهما ثم مع الربيع وفلسطين. لذلك فالمستفيد هو الربيع وفلسطين، وطبعا قبل ذلك الشعبان القطري والتركي.

لكنّ البعض يرى أن الثورات المضادة استفادت من الأزمة؟

في العاجل نعم. لكنها خاسرة في الآجل: ذلك أن افتضاح هشاشتها وعمالتها سيجعل شعوبها ضدها لأني واثق من أن كل أهل الخليج وطنيون وأحرار ولن يقبلوا الخيانة والعمالة، بل هم أول من سيقاوم مع الربيع ومع فلسطين.

د. أبويعرب.. هل المنطقة مقبلة على حالة تقسيم ودول الحصار تقف خلف هذا الأمر؟

إذا حدسنا النوايا فتلك هي غاية المناورة، لكن الرياح لا تجري بما تشتهي السفن، إذا كان الفلسطينيون قد صمدوا عشرة عقود، وكان شباب الربيع قد صمد فقاوم نظام الأسد وإيران ومليشياتهما بالسيف والقلم ومعهما جيش بوتين وتردد جيش ترامب، فاعلم أن مشروع التقسيم لن ينجح، لأن كل شعوب الإقليم إذا ما استثنينا طالبي استرداد امبراطورية فارس وداوود، لن تقبل بهذا المشروع ولن ينجح، لأن الأنظمة التي تسعى لتنفيذه فقدت كل قوة، ولم يبق لها إلا اللجوء لترامب وناتنياهو، علّه يطيل في عمر عروشها.

كيف تنظر لدور الإمارات في المنطقة؟ البعض يصفه بالمُعادي لتطلعات الشعوب. .برأيك لماذا تقوم بهذا الدور؟

لا أعتقد أن للإمارات دورا، فالدور لا ينسب إلى الأدوات المنفذة، بل إلى أصحاب المشروع. عندما تبني الإمارات مطارات حول اليمن وباب المندب مثلا، فلا أحد يصدق أنها ستصبح امبراطورية، كل ما في الأمر هي تحقق ما صرح به ترامب: أكثر من عشرة دول مستعدة لبناء قواعد من جنس العُديد وتمويلها حتى نحميها.

غباء القيادات

ما مستقبل الربيع العربي بعد الأزمة الخليجية؟

أعتقد أن المستقبل مبشر بكل خير، فغباء القيادات غالبا ما تزيد الشعوب وعيا بحقوقها، مثال ذلك أن محاولة إخراج أهل الجزر في مصر لبيعها سيكون القطرة التي تفيض كأس الشعب، فتأتي الموجة الثانية التي ستقتلع النظام العميل لناتنياهو.

خطة إسرائيل

هل يستمر التحالف المصري السعودي الإماراتي ضد قطر؟

أعتقد أنك تقصد هل ستبقى خطة إسرائيل في التصدي للربيع ولفلسطين معتمدة على هذا الحلف؟ الجواب نعم، ما لم تأت الموجة الثانية من الربيع في مصر بالذات، وهي آتية لا ريب في ذلك، وقريبا إن شاء الله، لذلك فلن يدوم الحلف وستتغير المعادلة بعودة مصر لدورها الذي يليق بشعبها في الإقليم.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"