بالصور.. وزير البلدية والبيئة يفتتح مهرجان الرطب المحلي الثاني

محليات الخميس 27-07-2017 الساعة 08:04 م

الرميحي خلال افتتاحه مهرجان التمور
الرميحي خلال افتتاحه مهرجان التمور
الدوحة - قنا - عمرو عبدالرحمن

تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو بتحقيق الإكتفاء الذاتي من الغذاء..

الرميحي: تجمعان زراعيان جديدان لزيادة الإنتاج الزراعي والحيواني

إنشاء مصنعين لتعبئة وتوريد التمور خلال الفترة القادمة

57 مزرعة محلية تشارك في مهرجان الرطب العام الجاري

كشف سعادة السيد محمد بن عبدالله الرميحي وزير البلدية والبيئة، عن إنشاء تجمعين زراعيين سيتم افتتاحهما خلال الفترة المقبلة، لزيادة الإنتاج الزراعي والحيواني والدواجن، وتوفير الأعلاف للحيوانات، تنفيذاً لتوجيهات حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، بضرورة الاعتماد على الذات، وتحقيق الاكتفاء الذاتي من الغذاء، لافتاً إلى أن أصحاب المزارع التي كانت غير منتجة تحولوا إلى الإنتاج بشكل كبير من خلال استخدام وسائل الزراعة الحديثة.

الرميحي يتوسط السادة السفراء المشاركين في الافتتاح

وأضاف سعادته في تصريحات صحفية عقب افتتاح مهرجان الرطب المحلي الثاني 2017، أن أصحاب المزارع بدؤوا في إنتاج الخضراوات مبكراً هذا العام، حيث تم طرح الإنتاج في يوليو الجاري، بالاعتماد على البيوت المحمية، مؤكداً أن الزراعة في قطر تتقدم بالفعل وتأخذ مكانتها التي تليق باسم قطر.

مضاعفة الإنتاج

وأكد سعادة وزير البلدية والبيئة أن عدد المزارع المشاركة في المهرجان تضاعف ثلاث مرات عن عدد المزارع التي شاركت في النسخة الأولى، حيث بلغ عددها 57 مزرعة، مضيفاً أن أنواع التمور المعروضة في المهرجان لا تقل جودة عن الأنواع الموجودة في الدول الأخرى، وأن إنتاج هذا العام متميز للغاية ومتنوع بشكل كبير، مما يسهم في تحقيق الاكتفاء الذاتي من التمور خلال السنوات المقبلة. لافتاً إلى إنشاء مصنعين لتعبئة وتوريد التمور إلى الأسواق.

وزير البلدية يطلع على المنتجات المعروضة

مهرجان التمور

ويأتي تنظيم مهرجان التمور، الذي ينظمه القطاع الزراعي بوزارة البلدية والبيئة، برعاية إدارة سوق واقف ويستمر لمدة 10 أيام، وتشارك به أكثر من 57 مزرعة محلية، في إطار الاهتمام الكبير الذي توليه دولة قطر لدعم وتشجيع الإنتاج المحلي من كافة المنتجات الوطنية ومن بينها الرطب وذلك بالتزامن مع موسم إنتاج الرطب في البلاد، وضمن الجهود الرامية لتحقيق الأمن الغذائي، وكذلك اهتمامها وحرصها على تطوير قطاع الزراعة بما فيه النخيل، ودعم أصحاب المزارع والمهتمين بزراعة الرطب.

أصناف متنوعة

وتتضمن فعاليات المهرجان عرض كافة أصناف الرطب القطرية، ومن أهمها "خلاص، خنيزي، برحي، شيشي"، وستقوم المزارع المشاركة بطرح إنتاجها من الرطب المحلية للبيع خلال فترة المهرجان، وأيضاً ستتم إقامة معرض بسيط للحرف الصناعية البسيطة التي تعتمد على منتجات النخيل مثل السعف والمواد الغذائية وغيرها.

د. فالح بن ناصر يتحدث للصحفيين

شروط عرض الرطب

ويشارك في المهرجان كل من إدارة الشؤون الزراعية وإدارة البحوث الزراعية، بالإضافة إلى شركة محاصيل وشركة قطفة، وقد حددت اللجنة المنظمة للمهرجان مجموعة من الاشتراطات للرطب المعروضة للبيع في المهرجان منها: أن تكون الرطب بمرحلة النضج المناسب وخالية من العفن ومن الحشرات الحية، بالإضافة إلى عدم وجود رائحة أو طعم غير طبيعي، كما ستخضع الرطب لفحوص مخبرية، للتأكد من خلوها من متبقيات المبيدات الكيماوية، حيث قام فريق متخصص تابع لإدارة الشؤون الزراعية بأخذ عينات من رطب المزارع المشاركة بالمهرجان لإرسالها إلى مختبر وزارة الصحة لتحليل الآثار المتبقية من المبيدات والتأكد من سلامة الرطب قبل المشاركة في المهرجان.

أكد إنتاج الأنواع التي كان يتم استيرادها من السعودية محلياً..

د. فالح بن ناصر: 84 % نسبة الاكتفاء الذاتي من التمور في قطر

أكد سعادة الشيخ الدكتور فالح بن ناصر آل ثاني وكيل الوزارة المساعد لشؤون الزراعة والثروة السمكية بوزارة البلدية والبيئة، أن نسبة الاكتفاء الذاتي من التمور في قطر بلغت 84%، فيما تضع الوزارة خطة قصيرة المدى لزيادة النسبة إلى 95% في أقرب وقت ممكن، من خلال تشجيع المزارع على زيادة إنتاج النخيل، وتوفير الفسائل وجميع الإمكانيات اللازمة لذلك الهدف.

أنواع مميزة من التمور تُعرض بالمهرجان

وأضاف د. فالح بن ناصر في تصريحات صحفية على هامش افتتاح مهرجان الرطب بسوق واقف، أن أصحاب المزارع أصبحوا ينتجون الآن أنواعا كانت غير موجودة في البيئة القطرية، حيث إن التركيز الآن على إنتاج أكثر الأنواع التي عليها إقبال مثل الخلاص. كما أوضح أن أنواع التمور التي كانت يتم اسيرادها من السعودية يتم إنتاجها الآن محلياً، ومتوفرة بالأسواق بشكل طبيعي وبأسعار معقولة.

وأشار وكيل الوزارة المساعد لشؤون الزراعة والثروة السمكية، إلى أن المزارع القطرية تسير وفق خطة لزيادة الإنتاج من الخضر والفواكه لتغطية احتياجات السوق المحلي، كما إن الوزارة توفر كافة المساعدات اللوجستية من خبراء ومبيدات ومقويات زراعية من أجل ذلك الهدف، بالإضافة إلى تنشيط عشرات المزارع التي كانت متوقفة، وإعادة تأهيلها من جديد.

زراعة 9 أنواع جديدة من النخيل في البيئة القطرية..

المري: مشروع لزيادة إنتاجية النخيل إلى 50 ألف فسيلة

أكد السيد مسعود الجارالله المري مدير إدارة البحوث الزراعية بوزارة البلدية والبيئة، أن الإدارة تقوم الآن بتنفيذ مشروع الزراعة النسيجية، بهدف الإكثار من شتلات النخيل بكميات كبيرة باستخدام تقنيات الزراعة النسيجية، حيث يتم الآن باستخدام الزراعة التقليدية إنتاج 20 ألف فسيلة، أما باستخدام التقنيات الجديدة فسيتم رفع الإنتاجية إلى 50 ألف فسيلة.

وأضاف المري في تصريحات صحفية، أن الإدارة مستمرة في مشروع الريادة لأبحاث النخيل، وهدفه معرفة الجينات المسؤولة عن الصفات الوراثية لأنواع التمور والرطب المختلفة لتعزيزها، حيث يمكن إدخال بعض العناصر لتحسين الصفات الجينية لأصناف التمور ومكافحة الآفات بطريقة بيولوجية بعيداً عن المبيدات التي تحتوي على مواد كيميائية من أجل تحسين الإنتاج، بالإضافة إلى زراعة 9 أنواع جديدة من النخيل في البيئة القطرية.

إنتاج أنواع مختلفة من التمور المحلية

أهداف مهرجان الرطب

*تشجيع أصحاب المزارع المسجلة في إيجاد منفذ لعرض وتسويق منتجه من الرطب.

* تطوير أساليب تسويق الرطب .

* تعريف المواطنين والمقيمين والسياح بالإنتاج المحلي للرطب وأنواعه، ولا سيما شجرة النخيل التي تحتل موقعا بارزا في التراث القطري الأصيل والذاكرة الجماعية للمجتمع القطري .

* تبادل الخبرات بين أصحاب المزارع .

* إبراز دور الوزارة فيما يخص اهتمامها بتطوير وإكثار النخيل، وكذلك الخدمات التي تقدمها للمواطنين في هذا المجال .

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"