مزاعم التدويل ضمن خطاب الكراهية والتحريض ..

رئيس التحرير: السعودية تقدم تسهيلات للإيرانيين وتعرقل إجراءات حجاج قطر

محليات الإثنين 31-07-2017 الساعة 01:47 ص

محمد صلاح

على السعودية إعادة النظر في مواقفها السياسية المتعسفة ضد قطر

الإمارات تقود دوراً خفياً في اليمن ولا تريد حسم الحرب

تصريحات العتيبة تمهيد لإثارة قضية تسييس الحج والعمرة

أكد الزميل صادق محمد العماري – رئيس التحرير أن الادعاءات المغرضة التي يروجها الإعلام السعودية حول مساعي قطر الرامية إلى تدويل الحج تأتي ضمن خطاب الكراهية والتحريض وتعبئة الرأي العام ضد قطر، مبينا أنه في حالة السماح لحجاج قطر بالسفر إلى السعودية، فإن كل ما يحدث يدفعهم إلى عدم المغامرة بالحج هذا العام.

وأشار خلال حواره على برنامج "الحقيقة" بتلفزيون قطر إلى أن الترويج لهذه الادعاءات الهدف منه إطالة أمد الأزمة واستمرار الهجوم على قطر، في الوقت الذي دعا فيه المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية في إيران، علي خامئني، حجاج إيران إلى إثارة الاضطرابات السياسية في الحج.

وتابع قائلا "حجاج إيران وصلوا اليوم إلى المدينة المنورة عبر الخطوط الجوية الإيرانية بشكل مباشر، مع أن السعودية تتخذ إيران عدوا في العلن وتحاربها في العديد من الجبهات، كما أنه من المعلوم أن إيران هي التي تدعو إلى تدويل الحج".

وأشار إلى ما حدث من مضايقات للمعتمرين القطريين في موسم العمرة، مشيرا إلى أن حجاج قطر يخشون من إجراءات مماثلة خلال موسم الحج.

وبين أن الحصار لم يؤثر من الناحية الاقتصادية، ولكن تأثيراته كانت إنسانية واجتماعية في المقام الأول، مشيرا إلى أن أكثر المتضررين كانوا مواطني السعودية والإمارات والبحرين.

وطالب السعودية بإعادة النظر في مواقفها السياسية المتعسفة ضد قطر، مشيرا إلى أن المستفيد من الأزمة هي إيران التي صعّدت من خطابها، وفي المقابل زاد عدد حجاجها هذا العام، ومضيفا "ومع ذلك كله، فقد تلقت إيران وعوداً من السلطات السعودية بتسهيل أمور الحجاج الإيرانيين، في الوقت التي تتعسف فيه مع قطر في مسألة الحج".

اجتماع المنامة

ووصف صادق العماري نتائج اجتماع المنامة بشأن الأزمة الخليجية أمس، بأنه الفصل الرابع من المسرحية الهزلية التي بدأت بالقرصنة على موقع وكالة الأنباء القطرية ثم فرض الحصار على دولة قطر.

ولفت إلى أن اجتماع القاهرة قد ألغى المطالب الـ 13 واستعاض عنها بـ 6 مبادئ، منوها بأن المبادئ لم تتطرق إلى الحوار على الإطلاق، مؤكدا في السياق ذاته أن هذا التناقض الواضح تسبب في تأجيل اجتماع المنامة إلى أمس.

ونبه صادق العماري إلى أن دول الحصار أعلنت في بيان اجتماع المنامة عن دعوة الحوار لإرضاء الغرب الذي مارس ضغوطه على تلك الدول، مشيرا إلى أن عرض الحوار جاء مغلفا بطلب تعجيزي تمثل في قبول قطر لـ 13 مطلبا تم إلغاؤها في الأساس.

واعتبر دعوة الحوار التي أطلقها اجتماع المنامة للاستهلاك والتسويق الإعلامي وتسويق صورة المسيطر لدى شعوبهم، مشيرا إلى أن الحوار هو مطلب قطري منذ بداية الأزمة.

وتابع قائلا "وهذا المطلب القطري لاقى دعم الوسيط الكويتي والأمريكي والأوروبي والتركي، الذين طالبوا في مناسبات عديدة بالجلوس إلى طاولة الحوار".

ولفت صادق العماري إلى أن المؤتمر الصحفي لدول الحصار في المنامة افتقر إلى أي موقف أو بادرة حسن نوايا أو حتى طرح رؤية لحل الأزمة، منبها إلى أن طرح المطالب الـ 13 من جديد الهدف منه إطالة أمد الأزمة.

قصر نظر سياسي

واعتبر القيود التي تفرضها السعودية على الشعب القطري دليلا على قصر النظر السياسي وعدم الوعي والمراهقة السياسية التي يتسم بهذا القرار السعودي، مشيرا إلى أن السعودية خسرت تعاطف الشعب القطري الذي تربطه مع الشعب السعودي قرابات الدم والفكر والعقيدة.

ونبه إلى أن السعودية أغلقت جميع الأبواب الخلفية للحوار، مشيرا إلى أن الحرب العراقية الإيرانية التي استمرت 8 سنوات لم تشهد إغلاق السفارات بين البلدين كأبواب للحوار.

وشدد على أن المستفيد الوحيد من افتعال أزمة بين قطر ودول الخليج هي إمارة أبوظبي التي عصبت أعين السعودية، ومشيرا إلى أن قطر فضحت دور الإمارات العربية المتحدة؛ ولذا يتم تشويه صورتها.

دور الإمارات باليمن

وقال العماري إن الإمارات تعمل وفق أجندة مختلفة في اليمن، حيث لا تريد الحكومة الشرعية ورئيسها عبد ربه منصور هادي، بل تريد عودة علي عبدالله صالح الذي يهدد السعودية يوميا، في الوقت الذي يثني فيه المخلوع على الدور الإماراتي الداعم لنجله، والتي توفر له المنبر السياسي والإعلامي للهجوم على المملكة العربية السعودية، وأن الإمارات العربية تقود دورا خفيا في اليمن، كما أنها لا تريد حسم هذه الحرب".

وأوضح أن دول الحصار تعمل على إطالة أمد الأزمة بشكل مستمر، مشيرا إلى أن مطلب فتح الحدود البرية مع قطر، والتي توجهت به الولايات المتحدة إلى دول الحصار كبادرة حسن نوايا غير موجودة.

تصريحات العتيبة

وحول تصريحات سفير الإمارات في الولايات المتحدة يوسف العتيبة حول إنشاء دولة علمانية في السعودية، قال " تلك التصريحات خطيرة للغاية؛ كونها تتضمن مبدأين أساسيين هما: أن العلمانية تحتاج إلى تعديل دستور الدولة لإلغاء الدين منه، والثاني هو عدم تصور أن الأراضي المقدسة تكون في دولة علمانية".

واعتبر تصريحات العتيبة تمهيدا لإثارة قضية تسييس الحج والعمرة، حيث لا يمكن تصور قيام دولة علمانية بتنظيم شعائر الحج والعمرة، مؤكدا أن الإمارات تلعب على هذا الوتر الخطير.

ودعا السعودية إلى دراسة الرموز التي تحتويها تصريحات الإمارات عبر وزير الشئون الخارجية أنور قرقاش وسفرائها في مختلف أنحاء العالم.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"