رئيس مركز الحوار المصري الأمريكي بواشنطن

د. الدرديري: السيسي يتهرب من أزماته الخارجية بمشاركته في حصار قطر

محليات الثلاثاء 01-08-2017 الساعة 01:08 ص

د. عبدالموجود الدرديري رئيس مركز الحوار المصري الأمريكي في واشنطن
د. عبدالموجود الدرديري رئيس مركز الحوار المصري الأمريكي في واشنطن
أجرى الحوار- عبدالحميد قطب:

الإمارات تسعى لتأجير حضارة مصر وتاريخها لتعويض نقطة النقص عندها

تسييس السعودية للحج يفتح الباب أمام المطالبة بإشراف الدول الإسلامية عليه

السعودية خسرت كثيراً بحصار قطر ودعمها لقمع الشعوب العربية والإسلامية

الحصار يهدف لكسر الإرادة والعزة الوطنية للشعب والقيادة القطرية

النظام المصري يقود الآن الثورة المضادة في المنطقة العربية

نؤيد الموقف المشرِّف للقيادة القطرية في رفض الإملاءات الظالمة لدول الحصار

الديمقراطيون سجلوا 88 سبباً لعزل ترامب.. والبيت الأبيض يمقت العروبة والإسلام

السيسي مصدر الإرهاب الأول في المنطقة وإرهاب الدول أخطر من المنظمات

الجالية العربية في واشنطن تدعم الشعب القطري وتعتبر دول الحصار تخدم الأجندة الصهيونية

أكد الدكتور عبد الموجود الدرديري رئيس مركز الحوار المصري الأمريكي بواشنطن، أن حصار قطر ينافي أخلاق الإسلام والعروبة، بل وأخلاق القبيلة وأخلاق الرجولة والشهامة، لافتاً إلى أن غرض الحصار كسر الإرادة والعزة القطرية الوطنية للقيادة القطرية، التي حرصت على الاستقلال الوطني لدولتها.

ووصف الدرديري في حواره مع "الشرق" السيسي بالانتهازي وأنه يتهرب من أزماته الخارجية بمشاركته في حصار قطر، لأنه يسعى لمزيد من "الأرز" وهو ما يعني المزيد من الفساد.

وشدد على أن السعودية خسرت خسارة كبيرة وانكشف دورها التابع لخزعبلات قادة الإمارات، وتوقع أن تزداد المطالبة بجعل الأماكن المقدسة "مكة والمدينة" تحت إشراف بقية الدول الإسلامية.

وقال إن الإمارات وبسبب ثرائها الفاحش، وفقرها الحضاري المؤلم، تسعى لتأجير حضارة مصر وتاريخها لتعويض نقطة النقص عندها.

وإلى نص الحوار..

بداية ما رأيكم في الحصار الذي يتعرض له الشعب القطري ؟

إن الحصار الذي يتعرض له الشعب القطري ينافي أخلاق الإسلام والعروبة، بل حتى أخلاق القبيلة وأخلاق الرجولة والشهامة، ولا شك أن غرضه كسر الإرادة القطرية، والعزة الوطنية للقيادة القطرية، التي حرصت على الاستقلال الوطني لدولتها، والوقوف مع إرادة الشعوب في المنطقة العربية. وقد نجح الأمير الحر والشعب القطري وضيوفه في الوقوف ضد كل هذه الإملاءات غير الأخلاقية وغير المنطقية.

السيسي انتهازي

لماذا أقحم نظام السيسي نفسه في الأزمة الخليجية وشارك في حصار قطر؟

لأنه نظام انتهازي بامتياز وبلا أخلاق، ويتهرب من أزماته الخارجية بمشاركته في الحصار، ويسعى لمزيد من "الأرز" وهو ما يعني المزيد من الفساد، لأن السيسي لا يهمه مصلحة شعوب الخليج، فمنذ أن نُكبت به مصر والمنطقة وهو يسعى لإذكاء الفتن بالعمالة، ولمصلحته الآنية ومصلحة أعداء الأمة دون النظر لمصلحة الشعوب العربية.

ألا يعد مشاركة السيسي في حصار قطر إضافة أخرى إلى سجله في انتهاك حقوق الإنسان؟

بالطبع نعم، فملف حقوق الإنسان المصري من أسوأ الملفات في العالم، وبينما نحن نقترب من الذكرى الرابعة لمجزرة القرن "رابعة"، يشارك السيسي أيضا في حصار اخوتنا القطريين، مما يعد إضافة أخرى في سجله الدامي في انتهاك حقوق الإنسان.

لذلك نحن نؤكد على ضرورة التسريع بمحاكمة قادة الانقلاب، على جرائمهم ضد الإنسانية والتي طالبت بها منظمة هيومن رايتس في تقريرها عن مجزرة رابعة.

ودعني أؤكد أن نظام الانقلاب يقود الآن الثورة المضادة في المنطقة العربية، بعد أن قزم السيسي دور مصر خارجياً، وهجَّر أبناءها في سيناء، وباع جزرها في البحر الأحمر، وفرَّط في نيلها، وغازها في البحر الأبيض، ولم يتبق له إلا قوة الحديد والنار والفوبيا ضد الشعب، والتي دائما ما تفشل في بناء الأمم.

فالنظام الانقلابي في مصر أصبح سبة في العلاقات الدولية، وهاهم الديمقراطيون في الكونجرس الأمريكي، يسجلون 88 سبباً لضرورة عزل ترامب من بينها علاقته مع السيسي، وسكوته عن انتهاكه لحقوق الإنسان بسجنه لأكثر من 60 ألف سجين سياسي.

البعض يرى أن أفعال السيسي القمعية تساهم في تنامي التطرف والإرهاب في المنطقة.. هل تتفق مع ذلك؟

بكل تأكيد، خصوصاً أن السيسي شخص انتهازي من الطراز الأول، وقد انكشف زيفه لكثير من الشعب المصري، لكنه مستمر في بلطجته من أجل استمرار انقلابه، فمن المعروف أنه بات المصدر الأول للإرهاب في المنطقة، ولو نظرت إلى اسمه بالانجليزي "SISI" تجده مشابها لاسم داعش"ISIS" .

وقائد الانقلاب ليس اسماً فقط بل أيضا فعلاً، وهذا ما يقتنع به كثير من المفكرين في أمريكا والعالم، بأن الظلم هو أساس الإرهاب، ولا مكان للإرهاب في مجتمعات العدل والحرية.

والسيسي بذلك هو أكبر إرهابي في المنطقة، لان إرهاب الدولة أخطر من إرهاب المنظمات والأفراد ويجب علينا أن ندين كل أنواع الإرهاب.

دور الإمارات في مصر

كيف تنظر للدور التخريبي للإمارات في مصر؟

إن الإمارات بسبب ثرائها الفاحش، وفقرها الحضاري المؤلم، تسعى لتأجير حضارة مصر وتاريخها لتعويض نقطة النقص عندها، والنظام الانقلابي الذي يحتقر شعبه ويقتله ويسجنه يسهل لها ذلك من أجل الحصول على مزيد من الأرز.

وإنه من العار الذي سيلحق بتاريخ الشعب المصري أن يقال إنه في يوم من الأيام كانت الإمارات تحدد السياسة الخارجية والداخلية للشعب المصري.

الجالية العربية تدعم قطر

كمقيم في واشنطن كيف تنظر للموقف الأمريكي المزدوج سواء من الأزمة الخليجية أو من نظام السيسي؟

الموقف الأمريكي بالنسبة للبيت الأبيض يمقت العروبة والإسلام، وكل من يعتز بهما، ولا يرتاح لاستقلال القرار السياسي في العالم العربي، وله نظرة استعلائية مريضة تحتاج لعلاج، أما الخارجية الأمريكية فقد كان موقفها معتدلاً وأكثر اتساقا مع القيم الأمريكية التي تبحث عن الاستقرار، وتغلب لغة الحوار الايجابي وبدون شروط مسبقة.

هل هناك دور للجالية العربية في أمريكا لرفع الحصار عن الشعب القطري؟

أنا أحب أن أطمئن الشعب القطري بخصوص دعم معظم أبناء وبنات الجالية المصرية والعربية والمسلمة بكل تشعباتها للموقف القطري لسببين اثنين:

أولا: رفض الموقف الظالم من دول الحصار الذي يخدم بشكل مباشر الأجندة الصهيونية في المنطقة.

ثانيا: معرفتنا السابقة لشهامة وطيبة الشعب القطري، وحبه الشديد لدعم الحرية في المنطقة العربية.

لذلك نحن نؤيد الموقف المشرِّف للقيادة القطرية في رفض الإملاءات الظالمة لدول الحصار، وإصرارها على الحوار بدون شروط، وإذكاء الحوار بدلا عن البلطجة السياسية لدول الحصار، وسنستمر في دعمنا لموقفها حتى تنتهي الأزمة لصالح استقلال القرار الوطني القطري.

مطالب دول الحصار

كيف تنظر لمطالب دول الحصار التي حملت نفساً مصرياً وخاصة فيما يتعلق بجماعة الإخوان المسلمين؟

نحن نرى أن المطالب الـ13 مطالب غير عادلة، وما كان يجب أن تسود لغة التعالي بين الأشقاء، وهي بوجهة نظرنا تدين دول الحصار قبل أن تدين قطر.

وبهذه المناسبة اذكر بأن الإخوان كانوا من أوائل من اعترفوا بالسعودية عند إنشائها، وحتى قبل اعتراف الإدارة المصرية بها، وكانت لهم أياد بيضاء في التعليم والصحة خاصة، وبقية مؤسسات الدولة عامة، وكان موقف المملكة سابقا موقفا معتدلاً إلى حد ما، حتى فاز الإخوان بثقة الشعب المصري وظهرت حقيقة بعض المتنفذين في القرار السعودي وكراهيتهم لحرية الشعب المصري، واختياره لنظام ديمقراطي ذي مرجعية إسلامية، وبهذا الأمر وقفت المملكة ضد آمال وطموحات السواد الأعظم لـ 1.6 مليار مسلم في الحصول على حريتهم وعدالتهم، وهذا بالطبع يطعن في شرعية النظام السعودي نفسه، والذي يدعي دائما بأنه مبني على مبادئ الإسلام، رغم أن موقفه الأخير ينافي أبسط مبادئ الإسلام.

تسييس السعودية

أخيراً.. كيف تنظر لتسييس السعودية لفريضة الحج ومنع القطريين من أداء الفريضة؟

لقد خسرت السعودية خسارة كبيرة وانكشف دورها التابع لخزعبلات قادة الإمارات، ولذلك أتوقع أن تزداد المطالبة بجعل الأماكن المقدسة "مكة والمدينة" تحت إشراف بقية الدول الإسلامية، طالما أن المملكة توظف المشاعر المقدسة، وحتى الدعاء بها من أجل مصالحها السياسية الظالمة ضد الشعب القطري، وضد مصالح الأمة وقضاياها العادلة، مثل الأقصى والمقدسات وحقوق المسلمين. لقد خسرت السعودية كثيراً، لذلك أتصور أنها تحتاج لسنين كثيرة من الأفعال والأقوال الداعمة لحرية المسلمين في العالم، حتى تكسب بعضا مما فقدته من حصارها لأهل قطر المسلمين دون ذنب، ولدعمها الاستبداد والقمع في عالمنا العربي والإسلامي.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"