فشل جديد لوزراء إعلام الحصار في مواجهة الجزيرة

محليات الجمعة 04-08-2017 الساعة 01:07 ص

الجزيرة
الجزيرة
جدة - وكالات

جولة ثانية للتآمر على قطر بعد لقاءات المنامة والقاهرة

دول الحصار تخاف من الحقيقة وانكشاف خداعها أمام الرأي العام

27 ألف دولار غرامة تشغيل الجزيرة في الفنادق

فشل وزراء الإعلام في دول الحصار خلال اجتماع أمس في جدة في التوصل إلى برنامج عمل لمواجهة الجزيرة والإعلام في دولة قطر.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية أن اجتماع وزراء الإعلام الذي عقد في جدة تطرق إلى أهمية التصدي للحملات الإعلامية القطرية التي ترد على الحصار.

وحاول الوزراء إلقاء المسؤولية على قطر في وضع العقبات أمام إتمام حجاج دولة قطر لفريضة الحج هذا العام.

وكان رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام في مصر مكرم محمد أحمد، قد قال قبيل الاجتماع إن الوزراء سيبحثون الرد على الاتهامات بأن إغلاق قناة الجزيرة في الدول الأربع هو اعتداء على حرية الرأي.

وزعم مكرم محمد أحمد أن قناة الجزيرة "نصّبت نفسها راعيا للربيع العربي رغم أنها استهدفت في الأساس إلحاق الضرر بالدول العربية"، على حد تعبيره.

جولة ثانية

وانتقدت المنظمات الحقوقية محاولات دول الحصار تضييق حرية الرأي والتعبير حيث يجيء اجتماع جدة بعد أيام من هجوم سعودي بحريني على الجزيرة خلال اجتماع وزراء الإعلام العرب في القاهرة حيث شن وزيرا الإعلام السعودي والبحريني هجوما على قناة الجزيرة خلال اجتماع وزراء الإعلام العرب في القاهرة، فيما ردت دولة قطر بأن الجزيرة تنقل الحقيقة التي يخاف منها العالم العربي اليوم.

وقال وزير الثقافة والإعلام السعودي عواد العواد -في جلسة انطلاق أعمال الدورة الثامنة والأربعين لمجلس وزراء الإعلام العرب في القاهرة- إن دولة قطر تبادر إلى شق الصف العربي، وتبث الفتنة عبر قناة الجزيرة.

واتهم الوزير السعودي دولة قطر بأنها "تشق الصف العربي"، واتهم قناة الجزيرة بأنها "قناة للشر والفتنة وليست للرأي والرأي الآخر، فهي تدعم الإرهاب والتطرف".

فيما قال وزير الإعلام البحريني علي بن محمد الرميحي إن مملكة البحرين من الدول الأكثر تضررا مما سماها ممارسات شبكة قنوات الجزيرة الفضائية ومنصاتها الرقمية، وغيرها مما وصفها بقنوات الفتنة المملوكة أو التابعة لإيران، واتهم الرميحي الجزيرة بأنها "تتطاول على الجميع"، خاصة السعودية والإمارات وبلاده.

ورد عليهم سعادة السفير سيف مقدم البوعينين مندوب قطر الدائم في الجامعة العربية حيث أكد سعادته أنه لا يوجد قطري واحد معتقل في أي دولة بالعالم بتهمة الإرهاب، كما أن العالم يعرف أين بدأ تنظيما «القاعدة وداعش»..ومن أين أتيا. وقال إن قناة الجزيرة تنقل الحقائق فقط والرأي والرأي الآخر.

وقال "إن هذه الحقيقة لا يمكن أن يغطيها الغربال؛ ولكن للأسف العالم العربي يخاف من الحقيقة ولا يريد سماعها أو مشاهدتها، مشيرًا إلى أن اتهام قناة الجزيرة بالإرهاب والتدليس لا يليق، بل إن التدليس يصدر عن القنوات التي ترهب الناس أسريا وتنتهك الأعراض، مؤكدًا أن دولة قطر عضو فاعل في كل الهيئات والمؤسسات الدولية المنوط بها مكافحة الإرهاب". وقال إنه لا يريد أن يدخل في مهاترات جانبية أو يضع المؤتمر في تلك المهاترات.

وأكد سعادة السيد البوعينين أن قطر دولة محبة للسلام والعدل وتصرف الملايين في مكافحة الإرهاب وفي دعم وتعليم الشباب وتوظيفهم في الدول الأقل نموا وقدمت أكثر من 500 ألف وظيفة لمساعدة الشباب وتوجيهه. موضحا أن "ممثل السعودية ادعى دعم دولة قطر للإرهاب دون دليل، فدولة قطر عضو فاعل في كل الهيئات والمؤسسات الدولية المنوط بها مكافحة الإرهاب".

وأضاف سعادة مندوب دولة قطر "نحن نعرف أين بدأ تنظيم (القاعدة) وتنظيم (داعش) ومن أين أتيا والتقارير الدولية تشير بأصابع الاتهام علانية إلى الممولين الحقيقيين للإرهاب". وتابع "كما نعرف القنوات الفضائية التي تلوي ذراع وعنق الحقيقة لتوجيه الرأي العام، وحتى الأطفال تم توظيفهم للإساءة لبلادي".

وقال مندوب دولة قطر "إن توجيه تهمة الإرهاب لبلادي أمر مرفوض، وإذا كانت لديهم أدلة فليقدموها ويضعوها على الطاولة وأمام أنظار العالم، هم يتحدثون باسم مجلس التعاون الخليجي، وهو مجلس مكون من ست دول وما كنا نود الخوض في جدال وقضايانا الملحة في انتظارنا، ولكن هل من المقبول طرد الحجاج والطلاب وقمع حتى الشعور الإنساني المتعاطف مع قضية عادلة؟ إن كل ذلك يمثل الإرهاب بعينه".

غرامات

كانت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني السعودية حذرت من تشغيل قناة الجزيرة داخل الفنادق والمرافق السياحية، وشددت الهيئة على حذف جميع القنوات التابعة لشبكة الجزيرة من قائمة البث الفضائي "داخل الغرف وجميع مرافق الإيواء السياحي"، تفاديًا لعقوبات تصل إلى غرامة قيمتها مائة ألف ريال سعودي (نحو 27 ألف دولار) وإلغاء الترخيص معًا.

وطالبت الهيئة "بعدم وضع أجهزة استقبال داخل الغرفة والوحدة السكنية، وأن تكون أجهزة الاستقبال مركزية وتتبع إدارة المنشأة".

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"