بقلم : عمار محمد 10/08/2017 00:45:42

9 طرق للتعامل مع الابتزاز الإلكتروني

عمار محمد

تعتبر جريمة الابتزاز من الجرائم المربكة للضحية ولأهله، حيث يعتبر الابتزاز عملية تهديد وترهيب للضحية بنشر صور أو مواد فيلمية أو تسريب معلومات سرية تخص الضحية، مقابل دفع مبالغ مالية أواستغلال الضحية لفعل أمر ما، وتصاحب هذا التهديد حالة نفسية تؤثر على تفكيره ، فما والتصرف الصحيح لحل مشكلته؟ وهل يمكن أن يسهم بمن يحيط بالضحية في مساعدته أم يعتمد على ذاته ؟

الطرق القادمة توضح لكم أفضل تعامل مع الابتزاز الإلكتروني..

1-إعادة الثقة مع الضحية أمر مهم، وخصوصاً أن هناك قانوناً يحاسب المجرمين يختص بالجرائم الإلكترونية والاقتصادية.

2-السرية المهنية في حل المشكلة أمر مهم لذلك كل المختصين والمحامين يولون للسرية أهميتها.

3-عدم السخرية مما تعرض له الضحية والتعامل معه بأسلوب لطيف ومحاولة تهدئته بأي حال.

4- إفهام الضحية أن توجهه للجهات المختصة هو القرار الصحيح وأن ذلك جزء من حل المشكلة.

5- في تلك الحالات لا يتم التفريق بين الرجال والنساء في التعامل مع الحالات، لاعتبار ذلك جناية مهما كان جنس الضحية ، لذلك يتم تحليل الأمور، وتوجيه الضحية بنفس الأسلوب.

6- عدم طلب المحتويات والصور من الضحية إلا لو كان الطرف من

المختصين في حل هذه القضايا، تداول المحتويات قد يتسبب في تسربها وانتشارها دون الالتفات لنفسية الضحية.

7- قطع التواصل مع الوسيلة التي استخدمت فيها الجريمة أمر ضروري ، قد يصبح المجرم يضغط أكثر على الضحية ويهدده بأساليب أخرى.

8- محاولة توثيق كل المحادثات والأدلة وهي تساعد على القبض على المجرم واستحقاقه جزاءه.

9- التعامل مع قضايا الابتزاز بشكل إنساني يضمن كرامة الضحية ولكن الأمر يأخذ مجرى القانون وقد يحتاج إلى وقت ولكن بالنهاية حق الضحية لن يضيع.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"