أشادوا بدورها في تنشيط السياحة وحركة الأعمال..

خبراء لـ "الشرق": قرار فتح التأشيرات ضربة قاضية لقيود دول الحصار

اقتصاد السبت 12-08-2017 الساعة 01:21 ص

مطار حمد ايقونة سياحية
مطار حمد ايقونة سياحية
سيد محمد

عبداللطيف: نهضة غير مسبوقة منتظرة لقطاع السياحة

حسين: إنجاز جديد لصالح تفعيل وتشجيع السياحة المحلية

حبراق: القرار يعزز الريادة القطرية في قطاع السياحة

1.464 مليون سائح لقطر خلال النصف الأول من العام الجاري

القطرية ستوفر لركابها من مسافري الترانزيت فرصة دخول الدوحة

عروض تنافسية بقطاعات السفر والضيافة لتفعيل القرار

هذه الخطوة تعالج أهم المعضلات التي كانت تواجه السياحة

القطرية تتصدر قطاع النقل في المنطقة

بعض شركات طيران دول الحصار تتردى في وحل الإفلاس

الأسعار في متناول الجميع وتخفيضات خاصة للزوار

جولات خارجية لإبرام اتفاقيات مع شركات السفر والسياحة

تنسيق مع الهيئة العامة للسياحة للاستفادة من التسهيلات الجديدة

قطر تنفتح على دول العالم اقتصاديا وتجاريا

الدوحة تتصدر الاستثمارات الأجنبية في تركيا

توقع قطاع واسع من المواطنين والمقيمين، وخبراء اقتصاد، ومدراء شركات السياحة، تأثيرات إيجابية على الاقتصاد القطري والسياحة في أعقاب قرار الدولة بإعفاء 80 جنسية من تأشيرة الدخول.. ووفقا لمتابعات "الشرق" فإن عدد الجنسيات التي تم السماح لها بالدخول إلى قطر دون تأشيرة هو الأعلى في المنطقة.

وقال المواطنون والمقيمون والخبراء الذين استطلعت "الشرق" آراءهم، إن القرار سيسهم بشكل مباشر في تنشيط السياحة المحلية والنقل الجوي وحركة المال والأعمال، وسيشكل ضربة قاضية على الحصار الذي تفرضه الدول المقاطعة على قطر. وتوقع هؤلاء تدفّق الآلاف من السياح تباعًا في أعقاب هذا القرار، في ضوء التسهيلات الممنوحة للزوار، وغير المسبوقة في المنطقة.

خطوة إيجابية

السيد طارق عبداللطيف، الرئيس التنفيذي لشركة ريجنسي للسفريات والسياحة، قال إن هذا القرار خطوة إيجابية لتنشيط قطاع السياحة ودعم الاقتصاد الوطني، وستكون له انعكاسات واضحة وملموسة على أرض الواقع، ففتح التأشيرات لعدد 80 جنسية من مختلف دول العالم وتسهيل زيارتهم لدولة قطر، والاطلاع والتعرف على معالمها السياحية، وأسواقها التجارية، وفنادقها الحديثة، وشواطئها البحرية، وثقافتها الغنية والثرية بتراثها التاريخي الأصيل، كل هذا يعني أن نهضة غير مسبوقة منتظرة لقطاع السياحة القطرية، خاصة أنه من المعروف اقتصاديا أن مسألة التأشيرات من أهم عوامل الجذب السياحي.

ويضيف السيد عبداللطيف أن الخطوط القطرية تتميز بشبكة سفرها العالمية التي تشمل أكثر من 150 وجهة عالمية، وتستأثر بعدد كبير من المسافرين لتتربع بذلك على صناعة السفر العالمية وتحظى بمصداقية عالية وثقة كبيرة من المسافرين من شتى بقاع العالم، كما تستأثر الخطوط القطرية بأكثر من 89% من حركة السفر نظرا لخدماتها النوعية التي نالت بمقتضاها سلسلة من الجوائز التقديرية من المؤسسات العالمية المعنية بتقييم مكونات صناعة الطيران، ومن خلال هذه الشبكة العالمية والمصداقية العالية، توفر الخطوط القطرية لركابها من مسافري الترانزيت فرصة الدخول إلى الدوحة، حيث إن المسافر العابر والذي يعرف أنه يستطيع الدخول لمدة ثلاثة أيام أو أكثر مثلا لرؤية قطر والاطلاع على هذا البلد وثقافته، أصبحت هذه الفرصة متاحة له من خلال هذه التسهيلات، ومتابعة سفره إلى وجهته النهائية.

العروض الترويجية

وعن خطط الجهات المعنية لدعم هذا القرار، قال السيد عبداللطيف إن جميع الجهات العاملة بقطاع السفر والسياحة يجب أن تعمل مع بعضها البعض، من خلال شركات السفر والسياحة والفنادق وشركات الطيران لدعم هذا القرار، منوها بجهود القطرية التي تقف دائما إلى جانب المسافر والترويج للسياحة المحلية، من خلال تقديمها جملة من العروض الاستثنائية والمتميزة، والتي كان آخرها توفير عرض خصومات يصل إلى 40% من قيمة التذكرة على درجتي الأعمال والأولى، وعلى الجهات الأخرى، خصوصا الفنادق، القيام بخطوات مماثلة لتوفير أسعار تنافسية لدعم هذا القرار.

وعن ما إذا كانت شركات السفر والسياحة المحلية تخطط لترتيبات مساندة لقرار فتح التأشيرات، أوضح السيد طارق عبد اللطيف أن هذا أمر مؤكد، منوها إلى أن شركة ريجنسي تشارك كل عام في المعارض العالمية للسفر والسياحة، وكنا نلاحظ دائما في لقاءاتنا مع الشركات العالمية ورواد هذا القطاع أن مسألة التأشيرات أحد المعضلات التي كانت تواجه العاملين في هذا القطاع، وهي من بين الصعوبات التي تم التغلب عليها بهذا القرار، وبالتالي نحن أمام فرصة تاريخية بعد أن تم حل هذه المسألة لعرض وترويج السياحة المحلية دون قيود أو عوائق.

حركة المسافرين بمطار حمد الدولي تسير بشكل طبيعي

تفعيل حركة السياحة

السيد أحمد حسين، المدير العام لشركة توريست للسفر والسياحة، يؤكد أهمية هذا القرار، فهو إنجاز جديد لصالح تفعيل وتشجيع حركة السياحة المحلية، وسيضيف دينامية جديدة للقطاع، فعلى مستوى قطاع النقل نأمل أن يسهم في زيادة عدد المسافرين على متن الخطوط القطرية، وهي الآن بفضل هذا القرار في وضع مريح، بعد أن كانت تتصدر قطاع الطيران في المنطقة، لم تعد في وارد المنافسة مع الشركات الأخرى، والتي نرى بعضها يتردى في وحل الإفلاس، خاصة شركات طيران دول الحصار.

ويضيف السيد أحمد حسين أن انعكاسات هذا القرار تتجاوز قطاع النقل إلى باقي المرافق السياحية الأخرى كالوكالات والفنادق والمطاعم والسيارات، فكل هذه المرافق ستستفيد من تبعات هذا القرار، وهذا شيء جيد ويخدم السياحة الداخلية.

عروض خاصة

وعن العروض الموازية لهذا القرار لدعم السياحة المحلية، يقول السيد أحمد حسين إن أغلب قطاع الفنادق، خاصة التي تعمل مع شركة توريست تقوم بعمل أسعار خاصة وتخفيضات خاصة للزوار، خاصة في فصل الصيف، كما نجد عروضا تشجيعية من قطاع التسويق في المولات والمجمعات التجارية الكبيرة، فالأسعار عندنا في قطر في متناول الجميع، وهي أسعار خيالية وأرخص بكثير من الأسعار في دول الجوار، مثلا تجد عرضا بـ(200 ريال) لليلة، وهذا كله لجلب السياح لدولة قطر، ودعم الاقتصاد الوطني.

صناعة السياحة

ويضيف السيد أحمد حسين أن اعتماد أكثر دول العالم اليوم أصبح على صناعة السياحة، وهي صناعة حديثة، ونحن نعمل على دعم هذه الصناعة وفقا لتوجه الدولة في تنويع مصادر الدخل إلى جانب قطاع النفط والغاز، ومن ذلك تنشيط السياحة الداخلية وأثر ذلك الاقتصادي من حيث زيادة عدد الفنادق والمنتجعات السياحة وتوفير فرص للعمالة، بحيث تكون هناك دورة اقتصادية إلى جانب النفط والغاز.

ويضيف السيد حسين أنه من المتوقع بعد قرار التأشيرات القيام بجولات خارجية وإبرام اتفاقيات مع معظم شركات السياحة في الدول التي يشملها قرار التأشيرات الجديدة.

خطوة مميزة

السيد زهير حبراق، مدير شؤون الطيران بمؤسسة "عبر الشرق"، يؤكد أهمية هذا القرار، ويصفه بالخطوة الممتازة لدعم وتشجيع السياحة المحلية، ويضيف أن انعكاسات كبيرة متوقعة لهذا القرار الذي يؤكد أن دولة قطر، دولة رائدة ليس في المنطقة فحسب، وإنما في الشرق الأوسط. ويضيف السيد زهير أن فروع شركة "عبر الشرق" في الخارج ستعمل جنبا إلى جنب مع الفرع الرئيسي في الدوحة لدعم هذا القرار، وتعظيم الاستفادة من البنية التحتية المتميزة للسياحة المحلية، بما في ذلك المنشآت السياحية والبيئة الممتازة والمرافق الفخمة والمريحة للترويج السياحي مثل منشآت الفنادق والمنشآت التجارية والثقافية مثل (كتارا) و(سوق واقف) و(جزيرة البنانا)، وغير ذلك الكثير والكثير، فنحن نتحدث عن دولة رائدة في مختلف المجالات بما في ذلك مجال السياحة.

الترويج السياحي

ويضيف السيد زهير أنه من خلال هذا القرار نجد أن عددا بسيطا من دول العالم فقط خارج هذه القائمة، مما يعني أننا منفتحون اليوم على أكثر دول العالم، وأهمها من الناحية الاقتصادية والتجارية، ولذا نحن نطالب بعمل ترويجي يناسب أهمية هذا القرار، وهو ما سيتم بإذن الله، بالتعاون والتنسيق مع الهيئة العامة للسياحة للاستفادة من هذه التسهيلات.

الدوحة وجهة سياحية رائدة

في النصف الأول من العام..

1.464 مليون سائح زاروا الدوحة

ووفقا لبيانات وزارة التخطيط التنموي والإحصاء، زاد عدد زوار قطر في النصف الأول من العام الحالي، بواقع 1.5%، وصولاً إلى 1.464 مليون سائح. وتتضمن الفترة المذكورة شهر يونيو الماضي، الذي شهدت بداياته فرض السعودية والإمارات والبحرين حصاراً جوياً وبحرياً وبرياً على قطر، ويمثل العرب نحو 8 بالمائة من إجمالي الزوار بنهاية النصف الأول من العام الحالي بواقع 113.9 ألف زائر، وقال خبراء اقتصاديون ان قرار التأشيرات سيعزز الاستثمارات القطرية في الداخل والخارج، خاصة في تركيا على سبيل المثال.

وبحسب وكالة الأناضول فقد شهدت تركيا في النصف الأول من العام الجاري زيادة في حجم الاستثمارات الأجنبية المباشرة، بنسبة 5.1 بالمئة مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، حيث تأتي الاستثمارات القطرية في المرتبة الثالثة بقيمة 108 ملايين دولار، مشيرين الى ان التأشيرات سوف تسهم في جذب الاعمال والاستثمارات الاجنبية للدوحة خلال الفترة المقبلة، بما فيها التجارة التركية، التي حققت ارتفاعات متوالية منذ بدء الحصار على قطر .

قوائم التأشيرات

تنقسم الدول المعفاة من التأشيرة إلى قائمتين، القائمة الأولى تتضمن 47 دولة، وبإمكان مواطني هذه الدول دخول قطر دون ترتيبات مسبقة، ويمكنهم الحصول على تأشيرة سارية المفعول لـ30 يوماً لدى وصولهم قطر، يمكن استخدامها لعدة زيارات.

أما القائمة الثانية، فتتضمن 33 دولة يمكن لمواطنيها الحصول أيضاً على تأشيرة لدى وصولهم إلى قطر، تبلغ مدتها 180 يوماً ولعدة زيارات، وتمنح حاملها الحق للبقاء في قطر لمدة 90 يومياً.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"