أكدوا أن المشروع تجاوز عراقيل الحصار..

رجال أعمال: مترو الدوحة قاطرة نحو تنشيط السياحة والتجارة

اقتصاد الأحد 13-08-2017 الساعة 01:23 ص

تقدم الأشغال في محطات المترو
تقدم الأشغال في محطات المترو
هابو بكاي

الخلف: فرص لتأسيس شركات وطنية لتشغيل المترو

الكواري: البنية التحتية المتطورة محرك للنهوض الاقتصادي

أكد عدد من رجال الأعمال والمختصين، أن سرعة نقل مركز تصنيع نظم إدارة التحكم الآلي للمرافق لمحطات مترو الدوحة من مقره السابق في دبي إلى الدوحة، يعكس التخطيط السليم والسرعة في اتخاذ القرارات التي تخدم الاقتصاد وتنفيذ المشاريع في الوقت المحدد، لافتين إلى أن عملية النقل ليست مجرد نقل مركز، وإنما ستساهم في توطين التكنولوجيا وفتح المجال لكوادر قطرية للتكوين والتأهيل لإدارة هذا النوع من النظم والتكنولوجيا، كما يتيح المجال لنقل هذه التكنولوجيا لشركات قطرية وتأهيلها لتشغيل هذا النوع من الخدمات، وتأهيلها لأن تكون قادرة على تشغيلها خارج السوق المحلي.

وشدد رجال الأعمال هؤلاء، الذين استطلعت "الشرق" آراءهم، على أنه رب ضارة نافعة، إذ إن أكبر الدروس التي خرجت بها دولة قطر من تجربة الحصار المريرة هي الاعتماد على النفس وفقا للتوجيهات السامية لحضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى في كافة المجالات، مشددين على أن مترو الدوحة من المشاريع الإستراتيجية التي تعكس تحضر وتقدم دولة قطر، وهو محرك رئيسي لتنمية وتشجيع مختلف القطاعات التجارية والسياحية، وهو جزء من دورة اقتصادية متكاملة.

وأكد رجل الأعمال السيد أحمد الخلف، أن مشروع مترو الدوحة هو مشروع إستراتيجي ويمثل نقلة نوعية لمستوى تطور البنية التحتية في الدولة، خصوصا أن مستوى البنية التحتية في أي دولة يعتبر مؤشرا رئيسيا على تقدم وازدهار هذه الدول، مشيرًا إلى أن قرار نقل مركز تصنيع نظم إدارة التحكم الآلي للمرافق من دبي إلى الدوحة هو قرار حكيم ويأتي انسجاما مع التوجيهات السامية لحضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى بضرورة الاعتماد على النفس وضمان تحقيق الاكتفاء الذاتي في مختلف المجالات، منوها إلى أن وجود هذا المركز في الدوحة هو مكسب كبير ويؤمن تشغيل المترو بكفاءة عالية وأمن وسلامة، ويتيح توطين التكنولوجيا وتأهيل كفاءات قطرية لتشغيل هذا المرفق المهم، كما يفتح المجال لنقل التكنولوجيا للمشغل الوطني وفرصة لإنشاء شركة قطرية مشغلة للقطارات، ويمكن طرحها مستقبلا في البورصة وتمكينها من المنافسة ليس محليا وإنما على المستوى الإقليمي والعالمي.

من جانبه أكد رجل الأعمال السيد خالد أرحمة الكواري، أن مشروع مترو الدوحة يعكس النهضة الكبيرة التي تشهدها دولة قطر، مشيرًا إلى أن هذا المشروع الإستراتيجي يعكس الرؤية والتخطيط السليم للارتقاء بدولة قطر ونقلها إلى مصاف الدول المتقدمة، مشيرًا إلى أن دولة قطر نجحت في الاستثمار في بنية تحتية هي الأكثر تطورا على المستوى الإقليمي، لافتا إلى أن هذه البنية التحتية تعتبر محركا رئيسيا للنهوض بمختلف القطاعات، لافتا إلى أن مترو الدوحة سينعش الحركة التجارية والسياحية بالدولة، خصوصا بعد القرار الأخير بإعفاء 80 دولة من التأشيرات، وهو ما سيعزز النشاط السياحي ويجعل من دولة قطر وجهة سياحية مهمة، منوها إلى أن نقل مركز تصنيع نظم إدارة التحكم الآلي للمرافق لمحطات مترو الدوحة من مقره السابق في دبي إلى الدوحة يعزز قدراتنا في الاعتماد على النفس ويعزز منظومة الأمن والسلامة في هذا المرفق الحيوي.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"