أشاد بالعلاقات القطرية - العمانية..

السفير الهاجري: الأزمة الخليجية أعادت رسم الخريطة الاقتصادية في المنطقة

محليات السبت 19-08-2017 الساعة 09:49 م

سعادة السفير علي بن فهد الهاجري
سعادة السفير علي بن فهد الهاجري
مسقط - قنا:

أشاد سعادة السيد علي بن فهد الهاجري سفير دولة قطر لدى سلطنة عمان، بالعلاقات الثنائية المتميزة بين دولة قطر وسلطنة عمان الشقيقة.

ونوه سعادته بأن الأوضاع الراهنة عقب الأزمة الخليجية أعادت توجيه البوصلة الى موقع السلطنة وموانئها كخيار استراتيجي مهم لدولة قطر.. مؤكدا أن الأوضاع بعد الأزمة الخليجية، أعادت رسم الخريطة الاقتصادية من جديد للمنطقة.

وأثنى سعادة السفير، في مقابلة مع مجلة "عالم الاقتصاد والاعمال" الُعمانية، على دور السلطنة في أعقاب تفجر الأزمة الحالية في منطقة الخليج، الذي ساهم في تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية بصورة كبيرة.

وأكد ان العلاقات العمانية القطرية علاقات متينة وأزلية وعلى كافة المستويات، وان توجيهات القيادة في البلدين تدفع لتعزيز هذه العلاقات في كافة جوانبها بما فيها الجوانب الاقتصادية.. مشيرا إلى أن هناك شركات حكومية وشبه حكومية تعمل لتعزيز هذا التعاون .

وقال سعادته: "إن الظروف الراهنة في منطقة الخليج الناجمة عن حصار دولة قطر من قبل أشقائنا بالمملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين، ساهمت إلى حد كبير في زيادة التواصل بين رجال الاعمال في البلدين وبصورة كبيرة للاستفادة من الفرص المتاحة وتعزيز التعاون الاقتصادي والتبادل التجاري".

وأوضح" أن العديد من اللقاءات نظمت سواء على صعيد الوفود أو على مستوى الأفراد، وهذا التواصل هو ما كنا نطمح اليه، فقد عرف التجار ورجال الاعمال القطريون الأهمية الاستراتيجية للسلطنة وأهمية موانئها المنفتحة على العالم".. مؤكدا أن هذه الازمة فتحت صفحة جديدة مختلفة من التعاون الاقتصادي بين دولة قطر وسلطنة عمان لكتابة مرحلة جديدة من الشراكة.

وأشار سعادة السيد علي بن فهد الهاجري إلى أن قطر كانت تستورد الكثير من احتياجاتها الاستهلاكية عبر دول الجوار، وفي أعقاب الأزمة الراهنة واغلاق الحدود البحرية والبرية، اضطرت إلى البحث عن خيارات بديلة، وكانت الموانئ العمانية أهم هذه الخيارات.

وأشاد بدور الاشقاء في سلطنة عمان الذين ساهموا في تقديم كافة التسهيلات المطلوبة حيث جرى تدشين خطوط ملاحية بديلة ومباشرة بين ميناء حمد وميناءي صحار وصلالة بهدف تلبية الامدادات الغذائية والبضائع ومتطلبات المشاريع وغيرها، ولضمان عدم تأثر حركة السفن والملاحة البحرية والشحن بالإجراءات المتخذة، علاوة على الخطوات الاخرى المتخذة والمتعلقة بخطوط الطيران..

وقال "كان لدور السلطنة أثر كبير في نفوس القطريين وهذا الامر لم يكن بمستغرب من الأشقاء في السلطنة، فالأزمة الراهنة أظهرت أننا بحاجة إلى تعزيز علاقاتنا الاقتصادية والاستثمارية مع السلطنة والاستفادة من موقعها الاستراتيجي".

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"