مصادر يمنية تكشف لـ "الشرق" تفاصيل المقايضة السعودية الإماراتية

صفقة سرية بين الرياض وأبو ظبي في عدن

أخبار عربية الأحد 20-08-2017 الساعة 01:10 ص

مطار عدن الدولي
مطار عدن الدولي
صنعاء ـ الشرق:

الإمارات تترك عدن مقابل السيطرة على منابع النفط والغاز وباب المندب والساحل الغربي

أكدت مصادر محلية وأمنية متطابقة في عدن جنوب اليمن لــ "الشرق"، أن القوات الإماراتية غادرت مطار عدن الدولي، باتجاه مقر معسكرها في مديرية البريقة غرب عدن. وأوضحت المصادر، أن لواء المغاوير السعودي الذي وصل مؤخراً، تسلم حماية مطار عدن وانتشرت قواته في قصر معاشيق الرئاسي وميناء عدن، ومن المقرر أن يتولى حماية أماكن ومنشآت حيوية أخرى، بعد شكاوى عديدة من الشرعية اليمنية بسبب ممارسات أبو ظبي وتقويضها لعملها ومنع الرئيس هادي من العودة إلى عدن.

وكشفت مصادر عسكرية موالية للشرعية اليمنية لــ "الشرق"، عما أسمتها "صفقة سرية" بين الرياض وأبو ظبي، بحيث تسحب الأخيرة سيطرتها على عدن، مقابل ترك الفرصة أمامها للسيطرة على منابع النفط والغاز اليمني في شبوة وحضرموت، والساحل الغربي اليمني وباب المندب، وهو ما تريده الإمارات.

وأكدت المصادر، التي تحفظت عن ذكر هويتها نظرا لحساسية الموضوع، أن تكرار شكاوى الشرعية اليمنية من تدخلات الإمارات في عملها بالعاصمة المؤقتة عدن، وتقييد حركتها ومنع دخول مسؤولي الشرعية إلا بإذنها، بما فيهم الرئيس هادي الذي منعت في وقت سابق طائرته من الهبوط في مطار عدن، دفع الرياض إلى مقايضة أبو ظبي من أجل الحفاظ على صورتها كقائد وهمي لتحالف إعادة الشرعية اليمنية، حيث تتحكم الإمارات في كل المناطق اليمنية المحررة.

مشيرة إلى أن هذه المقايضة تتضمن السماح للشرعية اليمنية بالعمل من العاصمة المؤقتة عدن، بحماية قوات سعودية نظرا لانعدام الثقة بينها وبين القوات الإماراتية وتصاعد الخلافات وظهورها إلى العلن مؤخرا، مقابل السماح لها بالسيطرة الكاملة والتحكم في المناطق النفطية والغازية اليمنية والملاحة الدولية في باب المندب، والجزر التي باتت تحت سيطرتها، مثل ميون التي أنشات فيها قاعدة عسكرية دون علم الحكومة الشرعية، وكذا سقطرى وغيرها.

وفي السياق، يبدو أن أبو ظبي في طريقها للتخلي عما يسمى المجلس الانتقالي الجنوبي برئاسة محافظ عدن المقال عيدروس الزبيدي، والذي أنشأته بغرض ابتزاز الحكومة الشرعية اليمنية، وفرض أجندتها. فقد تم الإعلان عقب ساعات من انسحاب القوات الإماراتية من مناطق حيوية في عدن، عن مغادرة رئيس المجلس الانتقالي التابع للإمارات عيدروس الزبيدي عدن إلى مسقط رأسه في محافظ الضالع جنوب اليمن، بحسب ما ذكر نائبه ووزير الدولة المقال هاني بن بريك.

وقال بن بريك في تغريدة بصفحته على "تويتر": "خروج الرئيس عيدروس الزبيدي من عدن إلى الضالع استراحة محارب، ولن ترهبنا أي قوة داخلية أو خارجية".

ولم يتضح مصير قوات الحزام الأمني التي أنشأتها الإمارات وسلحتها بأسلحة حديثة ومتطورة، كقوة خارج سيطرة الحكومة الشرعية ويقودها وزير الدولة المقال والسلفي المتطرف هاني بن بريك الموالي للإمارات. فهذه القوة تتحكم بمداخل عدن وتقوم بعمل الأمن داخل عاصمة الحكومة الشرعية المؤقتة، وتدير سجونًا سرية فيها مئات المختطفين والمخفيين قسريًا.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"