استاد الثمامة يجدد التزام اللجنة العليا بدعم الاقتصاد..

الذوادي: مونديال 2022 يسهم في دعم الصناعة المحلية

اقتصاد الأربعاء 23-08-2017 الساعة 07:40 م

حسن الذوادي
حسن الذوادي
الدوحة - الشرق

دعم الأعمال المحلية ضمن الأهداف والخطط المرصودة لبطولة كأس العالم 2022

أكد سعادة حسن الذوادي الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث أن دعم الأعمال المحلية كان دائمًا ضمن الأهداف والخطط المرصودة لبطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022.

وقال الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث "إنه لطالما آمنا بأن هذه البطولة ستسهم بشكل مباشر في دعم الصناعة المحلية، حيث كانت رؤيتنا منذ البداية المساهمة في تطوير المواهب المحلية، إضافة إلى تسليط الضوء على المؤسسات المحلية".

ويعكس استاد الثمامة، سادس الاستادات المرشحة لاستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022، التزام اللجنة العليا للمشاريع والإرث بتعزيز الصناعة المحلية، حيث يشكل إضافة إلى القائمة الطويلة من المشاريع التي تقودها شركات محلية ذائعة الصيت.

جاء ذلك في تصريح له اليوم بثه الموقع الالكتروني للجنة في تقرير عن استاد الثمامة، سادس الاستادات المرشحة لاستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022 الذي يعكس التزام اللجنة العليا للمشاريع والإرث بتعزيز الصناعة المحلية، حيث يشكل إضافة إلى القائمة الطويلة من المشاريع التي تقودها شركات محلية ذائعة الصيت.

وأضاف أن اللجنة العليا للمشاريع والإرث ملتزمة بضمان جعل بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022 عاملاً مساهماً في تحقيق رؤية قطر الوطنية 2030 وداعماً لاستراتيجية التطوير الوطنية.

وكان تصميم الاستاد استُلهم من قبل المهندس المعماري القطري إبراهيم الجيدة، الرئيس التنفيذي للمكتب العربي للشؤون الهندسية، من القحفية، وهي القبعة التقليدية التي يرتديها الرجال والصبيان في قطر والعالمين العربي والإسلامي.

وسيستضيف الاستاد، الذي يتسع لـ 40 ألف متفرج، مباريات من البطولة حتى الدور ربع النهائي في عام 2022 ، فيما ستمتاز المنطقة المحيطة به بمجموعة من المرافق والمنشآت الرياضية، وفرع لمستشفى الطب الرياضي أسبيتار، وفندق سيتم بناؤه داخل الاستاد وسيضم 60 غرفة.

يُذكر أن الاستادات الستة التي تم الكشف عن تصاميمها والمرشحة لاستضافة مباريات بطولة كأس العالم قطر 2022 تقوم على تنفيذها شركات متحالفة، يتولى فيها الطرف القطري قيادة التحالف مع شركة دولية ، الأمر الذي يساهم في نقل المعرفة والخبرات الدولية إلى الأسواق المحلية.

وقد قام الموقع الالكتروني للجنة المشاريع والإرث بتسليط الضوء على ثلاثة مشاريع رئيسية تقوم عليها شركات ومؤسسات قطرية متعلقة بمشاريع بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022، وكانت اللجنة، أبرمت في شهر مايو الماضي، عقداً مع شركتين قطريتين وهما "النخيل لاندسكيبس" و"الخليج للمقاولات" لإنشاء مواقع التدريب الخاصة بجميع الفرق المشاركة في البطولة.

وبجانب تطبيق تكنولوجيا التبريد المبتكرة والمطورة في قطر من قبل البروفسور سعود عبدالغني من جامعة قطر، وذلك خلال تدشين استاد خليفة الدولي في شهر مايو الماضي عندما استضاف نهائي بطولة كأس سمو الأمير.

وقد تم ضخ الهواء المبرد إلى داخل الاستاد الذي يتسع لـ 40 ألف متفرج، عبر الخراطيم البلاستيكية المصنوعة في قطر، الأمر الذي أدى إلى انخفاض درجة الحرارة إلى 19 درجة مئوية على أرضية الملعب و22 درجة مئوية في المدرجات مقارنة بدرجة الحرارة الخارجية التي بلغت 37 درجة مئوية.

يشار إلى أنه تمت ترسية عقد تصنيع مقاعد ثلاثة من الاستادات المرشحة لاستضافة مباريات بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022 لشركة كوستال، وهي شركة قطرية تمتلك في جعبتها خبرة تمتد لأكثر من 3 عقود في التصنيع والبناء، وذلك لتصنيع مقاعد استاد الوكرة، واستاد البيت مدينة الخور واستاد الريان.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"