مع انطلاق العام الدراسي الجديد في ظل الحصار

انتظام 15 ألف معلم ومعلمة داخل 270 مدرسة وروضة غداً

محليات السبت 26-08-2017 الساعة 02:07 ص

الطلاب داخل الفصول - أرشيفية
الطلاب داخل الفصول - أرشيفية
عادل الملاح

* مديرو مدارس لـ "الشرق": اكتمال كافة الاستعدادات لاستقبال الهيئتين الإدارية والتدريسية

* تسليم جداول الحصص للمعلمين وتوزيع قوائم أسماء الطلبة على الفصول

* إجتماعات مع المعلمين والإداريين لاستعراض استراتيجيات العام الدراسي الجديد

ينتظم غدا الأحد حوالي 15 ألف معلم ومعلمة موزعين على 270 مدرسة وروضة حكومية مع انطلاق العام الدراسي الجديد 2016 ـ 2017، حيث تنتظم الهيئتين الأكاديمية والإدارية بالمدارس بمختلف المراحل التعليمية، وذلك بالتزامن مع انتهاء وزارة التعليم والتعليم العالي من استعدادات المدارس اللازمة لاستقبال العام الدراسي الجديد على أكمل وجه، وذلك من خلال صيانة العديد من مرافق ومباني المدارس وإجراء بعض التعديلات والتطوير داخل الصفوف والمختبرات، فضلا عن تزويد مدارس أخرى العديد من أجهزة الحاسب الآلي وكافة الأدوات المدرسية الأخرى.

وفي إطار الاستعدادات لموسم الدراسة الجديد، قامت وزارة التعليم بنقل 147 من المعلمين والمعلمات في أواخر يونيو الماضي إلى المدارس الجديدة التي سيتم افتتاحها غدا الأحد وعددها 6 مدارس حكومية، كما تم نقل عدد من المعلمين والمنسقين بشكل عام بين المدارس وشملت هذه التنقلات ما يقرب من 400 معلم ومعلمة في كافة التخصصات والمواد الدراسية، وروعي في النقل قدر الإمكان منطقة السكن.

استعدادات المدارس

من جانبهم، أكد عدد من مديري المدارس الحكومية لـ"الشرق" اكتمال كافة الاستعدادات لاستقبال المعلمين والمعلمات مع بدء الدوام الدراسي للهيئتين التدريسية والإدارية للعام الدراسي الجديد 2017 ــ 2018، والذي سوف ينطلق الأحد المقبل، وأكدوا أنه تم الانتهاء من كافة التجهيزات الخاصة باستقبال المعلمين والمعلمين من خلال التأكد من إجراءات الأمن والسلامة داخل كل مدرسة، وذلك بالتنسيق التام بين وزارة التعليم والجهات المعنية الأخرى، فضلا عن توفير كافة المستلزمات المدرسية المتعلقة بالطلبة والمعلمين وإجراء أعمال الصيانة والتطوير لعدد كبير من المدارس من خلال تجهيز الصفوف، وأكدوا أن وزارة التعليم حرصت على تزويد عدد كبير من المدارس بأجهزة حاسب آلي جديدة، فضلا عن استبدال كافة المعدات المدرسية القديمة بأخرى حديثة ومتطورة لتعزيز تطوير العملية التعليمية، بما يسهم في رفع مستوى الطلبة وتحقيق أفضل المعدلات الأكاديمية، وبما يحقق البيئة المدرسية الجاذبة للطلاب.

اجتماعات بالمعلمين

وأوضح عدد من مديري المدارس أنه مع انطلاق دوام المعلمين والإداريين، سوف يتم عقد لقاءات تعريفية بالمعلمين والمعلمات الجدد الذين التحقوا بالمدارس هذا العام، بالإضافة إلى عقد اجتماعات مع المعلمين لمناقشة نتائج الطلبة خلال العام الدراسي الماضي، واستكمال كافة التجهيزات لاستقبال الطلبة من حيث تجهيز الصفوف والتأكد من صيانة كافة المستلزمات بالمدارس، وغيرها من التجهيزات الأخرى.

جداول الحصص

وأشاروا لـ"الشرق" إلى أنه في إطار الاستعدادات لاستقبال العام الدراسي الجديد والمعلمين، فإنه سوف يتم تسليم جدول الحصص الدراسية للمعلمين، وتوزيع قوائم أسماء الطلبة على الفصول لكل معلم ومتابعتهم في الصفوف وتفعيل نظام الإدارة المدرسية الخاص بحضور وغياب الطلبة، وإدخال البيانات وغيرها من الإجراءات المدرسية، إلى جانب إعداد خطة لاستقبال الطلبة في الأسبوع الأول، وذلك لتهيئة الطلبة للتعليم، ودمجهم في أجواء المدرسة، وخلق روح المحبة للعلم وللتعليم والمدرسة بطرق هادفة وجاذبة ومتابعة الخطة التعليمية، وخصوصا الأداء الأكاديمي للطلبة وإعداد خطط تنفيذية دقيقة لضمان سلامة التنفيذ على مدار العام، وخاصة المواد الدراسية المطروحة الجديدة والمصادر التعليمية وأهمية التواصل الفعال مع جميع أطراف العملية التعليمية وعقد مجموعة من اللقاءات التعريفية مع الموظفين والطلبة وأولياء الأمور.

جاسم المهندي: تفعيل نظام الإدارة المدرسية ومتابعة الأداء الأكاديمي

هنأ السيد جاسم المهندي مدير مدرسة عمر بن عبدالعزيز الثانوية الحكومية كافة المعلمين والمعلمات بالعام الدراسي الجديد مع أول يوم دوام للهيئتين التدريسية والإدارية، وأكد أنه في إطار الاستعدادات لاستقبال العام الدراسي الجديد والمعلمين، فإنه سوف يتم تسليم جدول الحصص الدراسية للمعلمين وتوزيع قوائم أسماء الطلبة على الفصول لكل معلم ومتابعتهم في الصفوف وتفعيل نظام الإدارة المدرسية الخاص بحضور وغياب الطلبة وإدخال البيانات وغيرها من الإجراءات المدرسية، إلى جانب إعداد خطة لاستقبال الطلبة في الأسبوع الأول، وذلك لتهيئة الطلبة للتعليم ودمجهم في أجواء المدرسة وخلق روح المحبة للعلم وللتعليم والمدرسة بطرق هادفة وجاذبة ومتابعة الخطة التعليمية، وخصوصاً الأداء الأكاديمي للطلبة وإعداد خطط تنفيذية دقيقة لضمان سلامة التنفيذ على مدار العام، وخاصة المواد الدراسية المطروحة الجديدة والمصادر التعليمية وأهمية التواصل الفعال مع جميع أطراف العملية التعليمية.

وأشار السيد المهندي إلى قيام إدارة المدرسة بعقد مجموعة من اللقاءات التعريفية مع الموظفين، خاصة الجدد للتعريف بالسياسات المعتمدة من وزارة التعليم والتعليم العالي والتوعية بالأدوار المتوقعة من شركاء العملية التعليمية في المدرسة وأولياء الأمور، وسوف يتم كذلك عقد لقاء تعريفي مع أولياء الأمور فيما بعد، بهدف توضيح جميع السياسات المعتمدة من وزارة التعليم وتوعيتهم بالسياسات والبرامج الأكاديمية المتنوعة ليتسنى لأولياء الأمور دعم أبنائهم وتقديم المساعدة لهم وتوضيح واستعراض المصادر التعليمية، والمواد المطروحة الجديدة وبنود تقييم الطالب وسياسة التقويم السلوكي مع التركيز على الغياب والمخالفات والإجراءات التأديبية.

يوسف الهيدوس: توفير البيئة المدرسية الجاذبة للطالب

أوضح السيد يوسف الهيدوس مدير مدرسة الدوحة الإعدادية أن المبنى جاهز لاستقبال المعلمين والطلبة، مشيرا إلى عقد اجتماع بالمعلمين الجدد وكافة المعلمين بالمدرسة ومناقشة تحليل النتائج الخاصة بالطلاب خلال العام الدراسي الماضي ووضع الخطط العلاجية اللازمة، وأكد أن هناك متابعة مستمرة بكافة أعمال الصيانة داخل مبنى المدرسة والتأكيد على إجراءات الأمن والسلامة ووضع الخطط اللازمة لاستقبال الطلبة وتوفير التهيئة النفسية اللازمة لهم وخلق بيئة تدريسية مححبة للطلاب من خلال الخطط الاستراتيجية التي تهدف إلى تعزيز المستوى الأكاديمي للطلاب وجذب الطالب لليوم الدراسي.

وأشار الهيدوس إلى أن هناك تواصلا دائما بين المدرسة ووزارة التعليم والتعليم العالي بشأن اكتمال كافة الاستعدادات الخاصة ببدء العام الدراسي الجديد، وأكد أن المعلم من ركائز العملية التعليمية، منوها إلى ضرورة توفير الاحترام المتبادل بين الطالب والمعلم، فضلا عن أهمية تعاون الأسرة وتواصلها مع المدرسة بشكل مستمر من أجل مصلحة الأبناء والمساهمة في تعزيز مستواهم الأكاديمي.

تخفيف الأعباء على أولياء الأمور .. خليفة المناعي:

التأكيد على قوانين الأمن والسلامة بالمرافق العامة

أكد السيد خليفة المناعي مدير مدرسة خليفة الثانوية أن إدارة المدرسة إنتهت من كافة الاستعدادات الخاصة باستقبال موظفي المدرسة من معلمين وإداريين، موضحا أن توفير المدرسة لإجراءات الصحة والسلامة للطلبة والعاملين في المدرسة والتأكيد على قوانين الأمن والسلامة الخاصة بالمرافق العامة، لاسيما في المختبرات والمعامل، حيث إن الهدف من كافة هذه الاستعدادات والإجراءات هو توفير كافة المتطلبات لبدء عام أكاديمي جديد وتخفيف الأعباء على أولياء الأمور والطلبة والمعلمين، لضمان بداية مستقرة وسهلة وبإجراءات ميسرة تمكن الجميع من القيام بواجباتهم في ظل من التعاون بين كافة شركاء العملية التعليمية، وكذلك مناقشة تحليل النتائج الخاصة بالطلاب خلال العام الدراسي الماضي ووضع الخطط العلاجية اللازمة وتكثيف الجهود والسعي الجاد لتهيئة البيئة المدرسية تمهيداً لبدء الدراسة من اليوم الأول للعام الأكاديمي الجديد والعمل على تحقيق أفضل النتائج والمخرجات التعليمية.

ودعا مدير المدرسة أولياء الأمور للتواصل مع المدارس بدورهم كشركاء أساسيين في العملية التعليمية ودورهم في النهوض بتعلم أبنائهم وتوجيههم وتنمية دافعيتهم للحصول على أعلى تحصيل أكاديمي واجتماعي ومضاعفة الوقت والجهد المخصص لتعليمهم وصولاً إلى تطلعاتهم الأكاديمية وتحقيق رؤية قطر الوطنية وحث أبنائهم على الالتزام بالحضور اليومي طوال ساعات الدراسة اليومية، حيث يؤثر بقاء الطلبة في المدارس إيجاباً على تعلمهم الأكاديمي، بالإضافة إلى تحسين قدراتهم ومهاراتهم الاجتماعية.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"