مبدعو قطر يلهبون حماسة الجمهور

محليات الأحد 27-08-2017 الساعة 02:44 ص

السليطي والشعراء خلال الأمسية
السليطي والشعراء خلال الأمسية
طه عبدالرحمن

خلال فعالية "للشعر كلمة" لمركز "ديوان العرب"

بن محماس يفاجئ الجمهور في أول إطلالة إعلامية

البريدي وبن دلهم والحمادي وبن خالد يقرأون روائع قصائدهم

قريبًا.. تدشين أول أغنية تشيد بدور المقيمين في نهضة قطر

طه عبدالرحمن

كان الشعراء القطريون على موعد مساء أمس الأول مع جمهور "قطر مول"، ليكون لهم كلمتهم تجديدًا لبيعة حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير البلاد المفدى، وتعميقًا للانتماء الوطني، وذلك عندما احتضنهم المسرح المكشوف بالمجمع التجاري، ضمن الأمسية الشعرية التي أقامها مركز قطر للشعر "ديوان العرب"، التابع لوزارة الثقافة والرياضة، والتي جاءت تحت عنوان "للشعر كلمة".

الأمسية تفاعل جمهورها مع قصائد الشعراء، وهو الجمهور الذي وفد إلى جنبات المسرح المكشوف، علاوة على الطوابق العلوية التي ازدحمت بهم جنبات "قطر مول"، إذ وقف الجميع مبهورًا بالقصائد الوطنية، ومتفاعلًا معها في الوقت نفسه، طربًا للشعر، وتذوقًا له، في تأكيد بأنه لا يزال "ديوان العرب".

الفعالية انقسمت إلى فقرتين، الأولى: أمسية شعرية قرأ خلالها نخبة من الشعراء قصائدهم الوطنية، بينما كانت الثانية لقاءً مع ضيف شرف الأمسية الفنان الكبير غانم السليطي، والذي رصد علاقة الشعر بالمسرح.

الأمسية الشعرية أحياها كل من الشعراء: بخيت البريدي، هادي بن دلهم، عبدالرحمن الحمادي، سلمان بن خالد، سعيد بن محماس، وقدم الحفل الإعلامي خالد بن محسن الكبيسي.

ووجه المشاركون الشكر إلى مركز "ديوان العرب" على تنظيمه هذه الأمسية، ليكون للشعراء كلمتهم إزاء تطورات الوضع الجاري، بتأكيد الشعراء ولاءهم لسمو الأمير المفدى، والانتماء للوطن، وتأكيد تكاتفهم مع كافة شرائح المجتمع.

وخلال الأمسية، قرأ الشعراء الخمسة قصيدة واحدة، اشتركوا جميعًا في قرضها، عكست روح التكاتف المجتمعي حول القيادة الرشيدة، فيما كانت الأمسية بمثابة أول إطلالة إعلامية للشاعر سعيد بن محماس، الذي ألهبت قصائده الوطنية حماسة الجمهور، لتضاف إلى تلك الروح التي غلبت على قصائد الشعراء الآخرين.

القصيدة المشتركة أكدت التكاتف الشعبي حول سمو الأمير المفدى، وأن أهل قطر وهم ينعمون بالعز والخير يرفضون الوصاية والإملاء، وأنه لا طاعة لهم سوى طاعة القيادة الرشيدة.

رسالة الشعر

بدوره، قال الشاعر بخيت المري إن الرسالة التي حرص على تأكيدها خلال الأمسية أن كلمة الشعراء تؤكد وحدة الصف، وتعزيز اللحمة المجتمعية، والوقوف صفًا واحدًا خلف القيادة الرشيدة. لافتًا إلى أنه خلاف القصيدة المشتركة، فقد قرأ قصيدتين بعنوان "تميم المجد" و"الحصار".

أما الشاعر عبدالرحمن الحمادي، فقد قرأ قصيدتين بعنوان "تميم المجد"، "سم وتآمر". مؤكدًا أن "دورنا كشعراء أن نقول كلمتنا تجاه حب الوطن، وتأكيد الطاعة والولاء لسمو الأمير المفدى، وتأكيد التكاتف الشعبي، ونحن من جانبنا كشعراء نبرز كل ذلك عبر قصائدنا الشعرية".

وصف "تميم المجد"

ومن جانبه، أعرب الشاعر هادي بن دلهم عن سعادته بالمشاركة في الأمسية الشعرية، إذ ألهبت قصيدته "تميم المجد"، حماسة الجمهور، خاصة أنه سبق أن تم تحويلها إلى شيلة، ضمن ألبوم "تميم المجد"، والذي جرى تدشينه في الأسابيع الأولى للحصار.

وقال بن دلهم إنه أول من أطلق وصف "تميم المجد"، عندما نظم قصيدته المعنونة بهذا الاسم، قبل حملة "حلب لبيه"، عبر بيتين من الشعر ضمن هذه القصيدة، إلى أن اكتملت القصيدة بعد هذه الحملة.

أما الشاعر سعيد بن محماس، فأعرب عن سعادته بالمشاركة في هذه الأمسية، "والتي تعد الإطلالة الإعلامية الأولى لي، وبقدر ما كانت هناك رهبة خلال هذا الظهور، إلا أن حبي للوطن، وولائي لسمو الأمير المفدى، جعلني أستعذب كل ذلك، لأقف أشدو بحب الوطن، والولاء لتميم المجد".

ووصف دور الشعراء خلال هذه المرحلة بأنه دور كبير، "لم يقصروا فيه، كغيرهم من شرائح المجتمع، خاصة أن الشعر لا يزال ديوان العرب". لافتًا إلى قراءته قصيدة بعنوان "نجران".

كما ثمن الشاعر سلمان بن خالد دور الشعراء خلال الحصار، وتأكيد رفضهم له، وتجديد الولاء لسمو الأمير المفدى، وتأكيد الانتماء الوطني، "وهذا الدور ليس بغريب على الشعراء، الذين يصدحون بالكلمة الصادقة، فتفيض نورًا على المجتمع".

غانم السليطي: القطريون حولوا الحصار إلى منحة

كانت مفاجأة الأمسية، الفنان غانم السليطي، والذي حل ضيفا على الفقرة الثانية منها، ليتحدث عن علاقة الشعر بالفن عموما، والمسرح خصوصا، راصدا هذه العلاقة. مؤكدا أن "المسرح بدأ بالشعر عند اليونانيين، وظل يُقدم بالشعر لقرون عديدة، إلى أن بدأ كتابته بالنثر خلال القرن 16".

وبسؤال الإعلامي خالد بن محسن الكبيسي، له عن المسلسل الأشهر "شللي يصير". قال السليطي إنه استأنف التصوير، وفرغ أمس من تصوير الحلقة الـ19، والتي يفترض إذاعتها اليوم"الأحد".

وكشف عن وجود مبادرة من مجموعة من الفنانين لتدشين أغنية تشيد بدور المقيمين ، وتحقيق نهضة المجتمع على المستويات كافة. موجهاً الشكر إلى جميع أهل قطر من مواطنين ومقيمين على وقفتهم الداعمة للحق القطري في مواجهة الحصار، "والذي كان منحة لنعرف العدو من الصديق". واصفاً دول الحصار بسخرية بأن "حصارهم فلة".

كما وصف السليطي تعامل الفن القطري مع الحصار مقارنة بغيره. بأنه "راقياً، ولذلك اتسم الفن القطري بالصدق، ولم يعتمد على الفبركات أو الأكاذيب".معرباً عن سعادته بالمشاركة مع الشعراء في هذه الأمسية "دفاعاً عن الحق القطري الأصيل والتصدي للهجمة الشرسة التي تتعرض لها قطر". كما أعرب عن أمله في التعاون المشترك لتقديم أمسيات شعرية مسرحية مشتركة.

شبيب بن عرار: الشعر صوت المجتمع

قال الشاعر شبيب بن عرار الرمزاني، مدير مركز "ديوان العرب"، إن "الأمسية جاءت امتدادا لفعاليات سبق أن أقامها المركز خلال الفترة الماضية، بهدف تجديد الولاء لسمو الأمير المفدى، وتعميق الانتماء الوطني".

وأضاف أن أنشطة المركز لن تتوقف، وخاصة بشأن إقامة الأمسيات الوطنية، توظيفا للحالة الوطنية التي يعيشها المجتمع القطري. واصفا حضور الشعراء والجمهور الكبير الذي شهدته الأمسية بأنه يؤكد أن "للشعر كلمة، وأنه صوت المجتمع، وأنه يلامس واقعه في مختلف جوانبه". موجها الشكر للشعراء ولحضور الأمسية.

"حنا بخير"

خلال الأمسية، حرص الفنان غانم السليطي على التغني بأغنية "حنا بخير وديرة العز في خير"، والتي طلب من الجمهور التفاعل معه في غنائها. وصعد إلى المسرح أحد الأطفال ليرددها معه الفنان الكبير في أجواء احتفالية بالوطن، وتأكيد أمنه واستقراره.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"