خطاب الكراهية وعراقيل السعودية تحرم القطريين من الحج

محليات الأحد 27-08-2017 الساعة 02:20 ص

اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان تستقبل الشكاوي
اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان تستقبل الشكاوي
الدوحة - الشرق

اللجنة الوطنية توثق المعاناة النفسية والاجتماعية للراغبين في أداء الفريضة

سجلت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان شكاوى الراغبين في الحج هذا العام ، ووثقت رغباتهم في رؤية بيت الله الحرام ، والتي ذهبت أدراج الرياح ، وفيما يلي اللقاءات كما سجلتها ملفات اللجنة :

زار السيد (ع .م ) مقر اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان ، وهو أحد الحجاج القطريين ، وأدلى بشهادته وذكر تفاصيل الانتهاك الذي تعرَّض له ، قائلاً :سجلت في إحدى الحملات الخاصة بالحج والعمرة ودفعت كامل المبلغ وكنت آمل أن أستطيع الذهاب لأداء مناسك الحج هذا العام ، ولكن العراقيل التي وضعتها دول الحصار حالت دون ذلك انا أخشى من طريقة استقبالنا في المملكة وأخشى ان أتعرض للإهانات ولا أدرى كيف ستكون الإجراءات الأمنية بحقنا ولا كيف سنتدبر أمورنا المالية وكيف سيتم التعامل معنا كقطريين ، ولقد تسبب ذلك لي بضرر نفسي كبير فحلمي بالحج هذا العام قد تبدد .

عراقيل

وأعرب السيد (ي.ا) قطري الجنسية، عن أسفه لعدم قدرته على أداء مناسك الحج هذا العام وأدلى بشهادته للجنة الوطنية لحقوق الإنسان : " أتممت جميع الإجراءات الخاصة بأداء مناسك الحج مع الحملات التي تنظمها دولة قطر ولم أواجه أي مشكلة تذكر هنا ولكن العراقيل وضعتها المملكة العربية السعودية حيث لم يتم تنظيم الترتيبات بين السعودية والبعثة القطرية في وقت مبكر ما حال دون سفرنا، لقد تأثرت كثيرا لحرماني من الحج هذا العام. كيف يمكن حرمان المسلمين من أداء شعائرهم الدينية ؟ "

ذكر السيد (م.هـ) الذي يحمل الجنسية القطرية للجنة الوطنية لحقوق الإنسان تفاصيل الانتهاك الذي تعرض له : " كنت أخطط هذا العام للذهاب إلى الحج مع أسرتي عبر المنفذ البري ولكن الاجراءات التي اتخذتها المملكة العربية السعودية بعد قرار قطع العلاقات مع دولة قطر ومنها إغلاق المعبر البري جعلني أخشى الذهاب وأخاف من أي مخاطر قد نتعرض لها او أي اجراءات تمييزية قد تواجهني كوني قطريا "

منع السفر

وأدلى السيد (ي . ا) والذي يحمل الجنسية اليمنية والمقيم في دولة قطر بشهادته للجنة الوطنية لحقوق الإنسان وذكر تفاصيل الانتهاك الذي تعرض له : منذ أربع سنوات وأنا أخطط للذهاب إلى الحج وكنت قد رتبت مع أسرتي ومع حملات الحج القطرية لكل شيء وتمت الأمور في قطر بكل يسر وسهولة ولكن الإجراءات التي اتخذتها السعودية منعتني من السفر وأداء الحج هذا العام".

كما ذكر السيد (أ.ج) وهو أردني الجنسية ويقيم في دولة قطر للجنة الوطنية لحقوق الإنسان تفاصيل منعه من أداء مناسك الحج : "رتبت لأداء مناسك الحج مع ابني من خلال إحدى الحملات الخاصة بتنظيم ترتيبات الحج والعمرة في قطر واخبرني احد المسؤولين عن هذه الحملات ان اجراءات المملكة العربية السعودية عرقلت ترتيبات الحج وذلك بعد إغلاق المنافذ البرية وإعاقة حركة الملاحة الجوية واغلاق السفارة السعودية في قطر ، كل هذا حال دون تحقيق رغبتي في اداء مناسك الحج هذا العام ".

زار السيد (ع. ع) وهو مصري الجنسية من مواليد عام 1988 ومقيم في دولة قطر مقر اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان وأدلى بشهادته، وذكر تفاصيل الانتهاك الذي تعرّض له: "حجزت في حملة لبيك للحج والعمرة لأداء مناسك العمرة خلال شهر رمضان ولكنني لم أستطع دخول الأراضي السعودية بعد قرار قطع العلاقات مع دولة قطر، وبالإضافة إلى منعي من السفر فقد خسرت المبلغ الذي دفعته لحجز الفندق في مدينة مكة المكرمة ومبلغ التأشيرة السعودية ".

إلغاء الحجوزات

ذكر السيد (ن. م ) من مواليد 1993 يحمل الجنسية القطرية للجنة الوطنية لحقوق الإنسان أثناء زيارته لمقرها تفاصيل منعه من أداء مناسك العمرة وحجم الضرر المادي الذي تعرض له : " كنت أخطط للقيام بالعمرة خلال شهر رمضان الكريم في الفترة بين 6 يونيو حتى 9 يونيو وقد رتبت حجزاً في فندق هليتون في مدينة مكة المكرمة كلفني ذلك مبلغاً تجاوز 18 ألف ريال قطري بالإضافة إلى قيمة تذاكر السفر وبسبب تدهور الوضع السياسي تم منعي من السفر إلى المملكة العربية السعودية ولم أستطع أداء مناسك العمرة كما تم إلغاء الحجز من قبل الفندق وجوبهت طلباتي باسترداد المبلغ المستحق بالرفض ".

تحدثت السيدة هـ .م التي تحمل الجنسية القطرية للجنة الوطنية لحقوق الإنسان وذكرت أنها كانت تؤدي مناسك العمرة في بداية شهر رمضان الكريم قبيل قرار قطع العلاقات مع دولة قطر: "أبلغتني إدارة الفندق بأن علي مغادرة الفندق في الحال وذلك عقب صدور قرار قطع العلاقات واضطررت للعودة إلى قطر مع أن حجز الفندق لا يزال سارياً و كنت قد دفعت مبلغ الحجز كاملا ولم تقبل إدارة الفندق إعادة بقية مستحقاتي ".

خسارة مالية

أخبرتنا سيدة أخرى عن خسارتها المالية إضافة الى الضرر المعنوي، السيدة ( و .هـ ) القطرية الجنسية زارت مقر اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان أنها تكبدت خسارة مالية كبيرة بعد رفض الفندق إعادة مستحقاتها : " كنت قد حجزت في فندق هيلتون -جبل عمر لأداء العمرة مع أفراد أسرتي الخمسة وذلك في 14/ مايو على أن تبدأ إقامتنا فيه في الخامس من يونيو وبعد قرار قطع العلاقات مع دولة قطر منعت من السفر ولم تقبل إدارة الفندق رد الأموال التي دفعتها ".

زارت السيدة (س . ل) اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان وقدمت أدلة عن خسارتها المالية وحرمانها من أداء مناسك العمرة بعد قيام السلطات السعودية بمنعها من دخول أراضيها : " قبل قرار قطع العلاقات مع دولة قطر تقدمت بطلب لحجز غرفتين في فندق الهيلتون في مكة المكرمة على أن تبدأ إقامتي فيه يوم 9 يونيو 2017 ودفعت مبلغ 12 ألف ريال سعودي ولكن بعد القرار منعت من أداء العمرة وخسرت كل مستحقاتي فإدارة الفندق رفضت إعادة الأموال ".

صعوبات في السفر

وحسب ما ذكر السيد (غ. ي) القطري الجنسية للجنة الوطنية لحقوق الإنسان عندما أدلى بشهادته في مقر اللجنة " كنت في رحلة إلى المدينة المنورة مع أسرتي وخلال الرحلة قامت الدول الثلاث بمقاطعة دولة قطر، ولم يسمح لي بالعودة إلى مدينة جدة جواً فاضطررت إلى السفر إليها براً ونتيجة لمنعنا من العودة إلى قطر عبر الخطوط القطرية اضطررت إلى السفر إلى تركيا ومنها إلى الدوحة، لقد تسبب ذلك لي بضرر نفسي ومادي كبير ".

واتصل السيد (ل.ك) وهو سيريلانكي الجنسية ومقيم في دولة قطر، مع اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان، ثم زار مقرَّها، وذكر تفاصيل الانتهاك الذي تعرَّض له بعد أن أدلى بشهادته : " كنت في مكة المكرمة أؤدي مناسك العمرة مع عائلتي عندما صدر قرار قطع العلاقات مع دولة قطر، لم تسمح لي السلطات بالسفر مباشرة إلى الدوحة فاضطررت إلى شراء تذكرة جديدة إلى دولة الكويت ومنها سافرت إلى دولة قطر كانت رحلة شاقة جدا تكبدت فيها خسائر مادية كبيرة .

وقال شخص آخر وهو السيد ( م .ا ) للجنة الوطنية لحقوق الإنسان عندما زار مقرها وأدلى بشهادته: " كان من المخطط أن أؤدي مناسك العمرة في 6 يونيو /2017 ولكن في اليوم الذي سبقه صدر قرار قطع العلاقات مع دولة قطر وخسرت رحلة العمر وتكاليف الفندق بعد رفض إدارته إعادة أموالي.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"