بقلم : عمار محمد الثلاثاء 29-08-2017 الساعة 02:35 ص

ماذا يراقب مديرك؟

عمار محمد

يعتقد الكثير منا أن تفاعلهم مع وسائل التواصل الاجتماعي ودخولهم بشكل فعال سيعطيهم الفرصة أمام الرؤساء في بيئة العمل من تفهمهم لمكانتهم، لكن هذا الأمر غير صحيح، قرأت منذ أيام بسيطة دراسة أجرتها Career Builder المختصة بالشؤون البحثية عرضت استطلاعاً شارك فيه 2300 مدير وأظهرت الدراسة أن 70 % منهم استعانوا بمواقع التواصل الاجتماعي لاختيار المتقدمين لوظائف عمل بمؤسساتهم، الجميل في الدراسة أن 57% من المدراء لا يقبلون المرشحين الغير متواجدين بالإنترنت لوظائف العمل.

لكن ما هو الشيء الذي يبحث عنه المدراء في ملفات موظفيهم بشكل مستمر قبل تقدمهم للعمل، تأتي النسبة الأعلى للبحث عن معلومات تدعم مؤهلاتك للعمل بمؤسساتهم، ويأتي البعض الآخر للبحث عن حضورك باحترافية بالتواصل الاجتماعي، بينما يلتفت مدراء آخرون إلى ما يقال عنك عبر وسائل التواصل الاجتماعي أو البحث عن أمور سلبية تعيق عملك، وهذا يعني أن الإعلام الاجتماعي الآن يجب أن يستغل في بيئة العمل وفي الجانب الشخصي معاً، ولذا لا أجد مانعا لدى الشخص من أن يكون له حسابان مختلفان، ولكن سيتسبب ذلك في نوع من التشتيت، لكن الأفضل هو حرصك على أن ما تنشره لا يعطل سمعة عملك ولا مكانتك الوظيفية، خصوصاً حينما يتم الحديث بعنصرية أو استخدام ألفاظ نابية أو اتخاذ موقف معادٍ لشخص ما، إن فاعلية مواقع التواصل الاجتماعي لا تساعد فقط على الارتقاء بأفكارنا وتواصلنا للأفضل، بل هي عامل إيجابي تساعد بيئة العمل على اكتشاف المواهب واستغلالها بدلاً من إسقاط منظار المراقبة وإعاقة المبدعين عن ممارسة هواياتهم وما ينشرونه بالالتزام بالضوابط وقوانين التواصل الصحيح.

* مستشار ومدرب التسويق الرقمي

ammartalk@gmail.com

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"