جمعية "بوذية" تدين انتهاكات حكومة ميانمار ضد مسلمي الروهينجا

أخبار دولية الأربعاء 30-08-2017 الساعة 07:16 م

الروهينجا
الروهينجا
إندونيسيا - الأناضول

انتقدت جمعية بوذية، اليوم الأربعاء، انتهاكات حكومة ميانمار ضد مسلمي الروهينجا، وقالت إنها "لا تتوافق مع أي من الديانات".

جاء ذلك في حديث للأناضول، أدلى به "سوهادي سندجاجا"، رئيس فرع جمعية "نيتشيرين شوشو" البوذية اليابانية في إندونيسيا، حيث قال إنه "كبوذي؛ لا أوافق على ما يتعرض له مسلمو الروهنجيا. ما شاهدناه لا يتوافق مع أي من الديانات".

وأضاف "لا شك بتعارض المعاملات التي شاهدتها تجاه مسلمي الروهنغيا مع حقوق الإنسان. لذا ينبغي التأكد من الأسباب الاجتماعية والسياسية لتلك الأحداث وإيجاد حلول لها. وكذلك يجب الكف عن إثارة مشاكل بسبب الاختلافات الإثنية والدينية".

ودعا إلى "حل الوضع في أراكان بشكل مهني في إطار حقوق الإنسان".

وشدد سندجاجا، على أن الناس في إندونيسيا يعيشون معا رغم اختلاف عقائدهم وإثنياتهم، وأنه ينبغي على ميانمار أن تتخذ من ذلك نموذجا لها.

وأوضح أنهم على ارتباط بالجمعيات البوذية في ميانمار، وأنهم يراقبون الوضع هناك عن كثب.

ومنذ 25 أغسطس الجاري، يرتكب جيش ميانمار، انتهاكات جسيمة ضد حقوق الإنسان، شمالي إقليم أراكان (جنوب غرب)، تتمثل باستخدام القوة المفرطة ضد مسلمي الروهينجا، حسب تقارير إعلامية.

ومن جهته، أعلن مجلس الروهينجا الأوروبي، الإثنين الماضي، مقتل ما بين ألفين إلى 3 آلاف مسلم في هجمات جيش ميانمار بأراكان (راخين) خلال 3 أيام فقط.

ومنذ أكتوبر الماضي، وصل إلى بنغلاديش نحو 87 ألف شخص من الروهينجا، وفق علي حسين، مسؤول محلي بارز في مقاطعة "كوكس بازار" البنغالية.

وجاءت الهجمات، بعد يومين من تسليم الأمين العام الأسبق للأمم المتحدة كوفي عنان، لحكومة ميانمار تقريرًا نهائيًا بشأن تقصي الحقائق في أعمال العنف ضد مسلمي "الروهينجا" في أراكان.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"