مواطنون: المطالبة بزيادة أعداد المقاصب والتركيز على النظافة خلال العيد

اقتصاد الجمعة 01-09-2017 الساعة 02:14 ص

مواطنون في احدي حظائر الاغنام العربية المدعومة
مواطنون في احدي حظائر الاغنام العربية المدعومة
هابو بكاي

أكدوا أن مبادرة دعم الأضاحي تساهم في استقرار السوق ..

الأحبابي: الزحام بمقصب الأهالي خلال العيد يستدعي زيادة أعداد المقاصب

المري: تكثيف متابعة حماية المستهلك للسوق خلال موسم الأعياد

اليافعي: وفرة الأغنام بالسوق المحلي والأسعار لم تتأثر بالحصار

أشاد مواطنون بمبادرة وزارة الاقتصاد والتجارة بإطلاق بيع الأضاحي للمواطنين بالأسعار المدعومة، مشيرين إلى أن هذه المبادرة تعكس حرص الدولة على رفاهية المجتمع القطري والتخفيف على المواطنين، هذا بالإضافة للانعكاسات الإيجابية للمبادرة على كل من يعيش على هذه الأرض الطيبة، حيث إنها تساهم في استقرار الأسعار وضمان عدم حصول مضاربات أو احتكار في السوق، منوهين بالجهود التي تبذلها شركة ودام الغذائية في تنفيذ هذه المبادرة، وتخصيصها لمنافذ بيع الأضاحي في مناطق مختلفة بالدولة.

وطالب هؤلاء المواطنون في جولة لـ"الشرق" بالمقصب الآلي بضرورة التركيز على موضوع النظافة والعمل على زيادة المقاصب ولو مقاصب مؤقتة يتم توزيعها على مناطق مختلفة بالدولة، هذا بالإضافة إلى زيادة أعداد القصابين والحمالين بالمقاصب لضمان تسهيل عملية ذبح الأضاحي، وتجاوز أي اختناقات قد تحصل نتيجة للزحام، خصوصا أن الكثير من المواطنين والمقيمين يحرصون على ذبح الأضاحي في اليوم الأول من أيام العيد وبعد الصلاة مباشرة، وهو ما يؤدي لحالات زحام بمنافذ البيع وبالمقاصب.

زيادة تنافسية السوق

في البداية شدد السيد عامر مسفر الأحبابي على أهمية مبادرة وزارة الاقتصاد والتجارة بدعم أسعار الأضاحي للمواطنين، مشيراً إلى أن هذه المبادرة تدعم السوق بشكل عام واستقرار الأسعار مما ينعكس إيجابيا على المواطنين والمقيمين ويخفف عليهم أعباء العيد، الذي ترتفع فيه الفاتورة الاستهلاكية بشكل عام، مشيدا بحرص القيادة الرشيدة على الدعم والتخفيف على كل من يعيش على هذه الأرض الطيبة واستثمارها بقوة في رفعة ورفاهية المجتمع القطري.

وأضاف الأحبابي أن السوق القطري مستقر ويتميز بوفرة السلع والخدمات بما فيها الأغنام، منوها إلى أنه لم يتأثر بالحصار الجائر، والأسعار ظلت مستقرة ولم يطرأ عليها أي تغيير، وذلك بفضل الجهود الكبيرة التي تبذلها الدولة وحرصها على تأمين كل البضائع والسلع، وإيجاد البدائل وفتح منافذ جديدة للاستيراد، ودعم وتشجيع تحقيق الاكتفاء الذاتي من مختلف هذه السلع من خلال مشاريع قطرية.

واعتبر الأحبابي أن موسم العيد يشهد إقبالا كبيرا من المواطنين والمقيمين على منافذ بيع الأغنام والمقاصب لذبح أضاحيهم، لافتا إلى أن المقصب الأهلي بالذات يشهد خلال اليوم الأول تكدسا وزحاما كبيرين، وبالتالي يجب تلافي هذه الظاهرة من خلال فتح مقاصب جديدة في مناطق مختلفة من الدولة، وزيادة أعداد القصابين والحمالين، حتى تتم عملية الذبح خلال هذا اليوم الفضيل بشكل سلس وبدون زحام واختناقات، مشددا على أهمية التركيز على موضوع النظافة بالمقاصب خلال هذا الموسم، واتباع أفضل الطرق والممارسات في مجال الصحة والسلامة.

استقرار الأسعار

من جانبه أشاد السيد دخيل المري بالدعم السخي الذي ما فتئت تقدمه القيادة الرشيدة للمواطنين، وحرصها على رفعة ورفاهية المجتمع القطري، مشيراً إلى أن مبادرة دعم أسعار الأضاحي التي أطلقتها وزارة الاقتصاد والتجارة، وتنفذها شركة ودام الغذائية، جهد يذكر فيشكر، خصوصا أن هذا الدعم يساهم في استقرار وتنافسية الأسعار في السوق المحلي، ويمنع جميع أنواع المضاربات والاحتكار في السوق المحلي في موسم يشهد فيه الإقبال على الأغنام طلبا كبيرا.

وأضاف المري أن أسعار الأغنام بالسوق المحلي ظلت مستقرة ولم يطرأ عليها أي ارتفاع رغم الحصار الجائر، وذلك بفضل تحرك الدولة السريع وإيجاد البدائل المناسبة لكل السلع والبضائع التي كان يتم استيرادها من دول الحصار أو عبرها، وبالتالي حافظ السوق القطري على استقراره ولم تحدث أي مضاربات أو محاولة لاستغلال هذا الحصار غير المتوقع من أشقاء.

وطالب المري بزيادة أعداد المقاصب وانتشارها بمختلف مناطق الدولة، هذا بالإضافة إلى زيادة أعداد القصابين والحمالين، والاهتمام بالنظافة خلال هذا الموسم، هذا بالإضافة إلى ضرورة متابعة إدارة حماية المستهلك للسوق، خصوصا خلال موسم الأعياد لضمان مراقبة الأسعار، وجودة وصحة وسلامة البضائع الموجودة في السوق.

أما السيد علي اليافعي فقد شدد على أن دعم الدولة لأسعار الأضاحي للمواطنين، وتأمين هذا العدد الكبير من الأضاحي من الخراف السورية وجلبها جوا من لبنان يعكس حرص القيادة الرشيدة على التخفيف عن المواطنين وكذلك المقيمين، حيث إن هذه المبادرة التي تطلقها وزارة الاقتصاد والتجارة بشكل دوري على مدى السنوات الماضية خلال المواسم التي يزيد فيها الطلب بشكل كبير على الأغنام واللحوم كالأعياد ورمضان تمثل ضمانة حقيقية لاستقرار أسعار الأغنام بالسوق المحلي وزيادة المنافسة وهو ما يفتح فرصا للمستهلكين من مواطنين ومقيمين لاقتناء حاجياتهم من هذه المادة الإستراتيجية بالجودة المطلوبة والأسعار المناسبة، مشيراً إلى أن هذه المبادرة تمنع الاحتكار والمضاربة في أسعار الأضاحي والأغنام بشكل عام في السوق المحلي.

وأضاف اليافعي أن سوق الأغنام في قطر لم يتأثر بالحصار والأسعار هي تقريبا نفس الأسعار ما قبل الحصار، مشددا على أن عيد الأضحى المبارك يشهد إقبالا كبيرا على المقاصب وهو ما يستدعي من القائمين عليها إلى التركيز على موضوع النظافة وزيادة أعداد القصابين والحمالين، خصوصا أول أيام العيد الذي يشهد إقبالا كبيرا من المواطنين والمقيمن، مشيراً إلى أن زيادة انتشار المقاصب وتوزيعها على مناطق مختلفة من الدولة من شأنه تخفيف الزحام بالمقاصب، خصوصا مقصب الأهالي والمقصب الآلي بالسوق المركزي واللذان يشهدان زحاما كبيرا خلال العيد.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"