فيليكس سانشيز: العنابي قدم أداء قويا أمام سوريا ولم يحالفنا التوفيق

رياضة الخميس 31-08-2017 الساعة 09:16 م

فيليكس سانشيز
فيليكس سانشيز
كوالالمبور – قنا

أعرب الإسباني فيليكس سانشيز مدرب المنتخب القطري لكرة القدم عن أسفه الشديد للخسارة التي تعرض لها العنابي في مباراة اليوم أمام منتخب سوريا بنتيجة ( 1 / 3 ) ضمن الجولة التاسعة من التصفيات الآسيوية المؤهلة لمونديال روسيا 2018 ، مؤكدا أن المنتخب الوطني لم يكن ليستحق هذه النتيجة التي لا تعبر عن سير المباراة.

وقال سانشيز، خلال المؤتمر الصحفي عقب المباراة، :" لاشك أن الخسارة كانت مؤلمة لاسيما أننا خضنا تلك المواجهة وكلنا طموح في تحقيق الفوز والعودة للمنافسة على تحقيق حلم التأهل للمونديال لكن لم يحالفنا التوفيق وهذه هي كرة القدم".

وأضاف " بالتأكيد واجهنا منتخبا قويا استطاع أن يتقدم علينا في البداية، لكننا عدنا بقوة، وسجلنا هدف التعادل، وكان بإمكاننا استغلال حالة الصحوة في الاداء وترجمة الفرص العديدة التي لاحت لنا أمام مرمى المنافس، لكننا ارتكبنا العديد من الأخطاء التي تسببت في دخول هدفين مباغتين في شباكنا".

وأوضح مدرب العنابي :" بالطبع التغييرات الاضطرارية التي شهدتها صفوف الفريق خلال سير المباراة بخروج /بيدرو/، ثم البديل مصعب خضر أربكت حساباتنا بشدة، لاسيما عندما يكون في نفس المركز، لكن في العموم نبارك للمنتخب السوري الفوز ونتمنى له التوفيق في المباريات المقبلة".

وأضاف "الخسارة ليست نهاية المطاف، ففريقنا يمتلك العديد من العناصر الواعدة من اللاعبين صغار السن الذين نعدهم لمونديال 2022 ، وهناك العديد من الاستحقاقات الدولية القادمة منها بطولة أمم آسيا 2019 ".

وقال "إن الجميع يعرف أن دولة قطر تسعى لتنظيم المونديال عام 2022 لذلك فهناك خطط موضوعة ومدروسة من أجل تحقيق النجاح على كافة الصعد والمستويات سواء من ناحية البنى التحتية أو الانشاءات الرياضية أو التنظيم وإعداد فريق قوي قادر على تحقيق طموحات جماهير الكرة القطرية".

من جانبه، اعتذر أحمد ياسر مدافع منتخب العنابي لجماهير الكرة القطرية على خسارة الفريق أمام سوريا وتبدد آمال التأهل للمونديال الروسي، وقال " بكل صراحة كان من الممكن أن ندخل هذه المواجهة في ظروف أفضل لو أن الحظ حالفنا في العديد من المباريات السابقة بالتصفيات لأننا بالفعل أهدرنا فرصة تاريخية للحصول على إحدى البطاقتين المؤهلتين مباشرة للمونديال من خلال التفريط في نقاط كانت في متناولنا".

وأضاف "نتيجة مباراة سوريا لا تعبر مطلقا عن سير أحداثها لأننا في فترات كثيرة كنا الأفضل لكننا أهدرنا كل فرص تسجيل الأهداف، وفي المقابل ارتكبنا أخطاء ساذجة دفاعيا استغلها المنافس لصالحه".

وأوضح أن سوء الحظ لم يتوقف عند إهدار الفرص ولكن التغييرات الاضطرارية بسبب إصابة "بيدرو"، ثم البديل مصعب خضر أثرت كثيرا على حسابات المدرب، واعتقد أن "بيدرو" لو كان سليما لما دخل مرمانا هذه الأهداف الساذجة".

بدوره، وصف إسماعيل محمد لاعب منتخب العنابي الخسارة أمام سوريا بأنها مجرد كبوة وأن الفريق قادر على تعديل أوراقه لاسيما أن طموحات آمال التأهل للمونديال كانت ضعيفة، وقال " أداء لاعبينا في المباراة لم يكن سيئا بالعكس قدمنا مستوى جيدا وكنا الفريق الأفضل في بعض الفترات وأتيحت لنا الكثير من الفرص كانت كفيلة بمنحنا التفوق والخروج بنقاط المباراة الثلاث، وأعتقد أن المستوى العام للفريق يتحسن وهذا أمر ايجابي".

وأضاف " مازال أمامنا مباراة أخيرة في الدوحة أمام الصين سنحاول من خلالها ان نعوض هذه الخسارة وان نصالح جماهيرنا بتحقيق الفوز وتقديم أداء جيد من أجل أن نبدأ به مرحلة جيدة من مشوار منتخبنا في الفترة المقبلة".

يذكر أن العنابي غادرت مدينة ملاكا عقب انتهاء المباراة أمام المنتخب السوري، ومن المنتظر أن تصل البعثة فجر يوم غد الجمعة إلى الدوحة.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"