أكدوا حرصهم على المطالبة بحقوق حجاج قطر..

أصحاب حملات: تسييس الحج مرفوض والسعودية تحرم المسلمين من أداء الفريضة

محليات الجمعة 01-09-2017 الساعة 02:06 ص

حجاج بيت الله الحرام
حجاج بيت الله الحرام
نجاتي بدر

التحريض الإعلامي السعودي حرم حجاج قطر من أداء الفريضة

على المجتمع الدولي الضغط على السعودية لعدم تسييس الحج والعمرة

أعرب أصحاب حملات حج وعمرة لـ "الشرق" عن رفضهم واستيائهم من الموقف السعودي تجاه حجاج قطر، وتسييس السعودية للحج، وحرمان أكثر من 2300 مسلم ومسلمة من أداء مناسك الحج هذا العام، وكل هذا نتيجة خلافات سياسية بين السعودية والدوحة.

مشيرين إلى أنهم وكل المسلمين بمختلف الدول يرفضون تسييس الحج، ويرفضون معاقبة أبناء الشعوب من المسلمين نتيجة خلافات المملكة مع أي دولة سياسياً، موضحين أن أداء مناسك الحج فريضة، وأن السعودية مؤتمنة أمام الله على تسهيل حج المسلمين إلى بيت الله الحرام، وليس معاقبتهم وحرمانهم لأسباب سياسية _أياً كانت_ منوهين إلى أن المملكة أكدت في أكثر من موقف أنها تستخدم الحج كورقة ضغط على الشعوب وقادتها.

وأشار أصحاب حملات لـ "الشرق" إلى أن التعنت السعودي قضى على حلم أكثر من 2300 من المسلمين المواطنين والمقيمين في أداء مناسك الحج، وأن كل هؤلاء ذنبهم في رقبة كل من حرمهم من أداء الفريضة.

موضحين أن السعودية قامت بتسييس الحج، وحرمت حجاج قطر من الحج بسبب الخلافات السياسية مع قطر، منوهين إلى أن السعودية تعمدت استخدام كل ما يجعل صورتها جميلة أمام العرب والمسلمين والعالم، ولم تخدم حجاج قطر بقرار الملك بشأن استضافة حجاج قطر على نفقة خادم الحرمين الشريفين.

وهم كبير

وأوضح أصحاب الحملات أن السعودية أصدرت قرارها بفتح المنافذ البرية لاستقبال حجاج قطر على نفقة الملك، كوسيلة لتجميل وتحسين صورتها فقط، غير مدركة أنها تسببت بكل الطرق في حرمان حجاج قطر من الحج، وهم يمثلون قطريين وجنسيات عربية وإسلامية متعددة، موضحين أن ما تتحدث عنه السعودية بخصوص سفر أعداد تفوق الأعداد التي حجت العام الماضي، ما هو إلا وهم كبير، والسؤال هنا هل يعقل ذلك؟، وإن كان فلتعلن المملكة عن أسماء حجاج قطر للرأي العام العربي والإسلامي والدولي.

رفض تسييس الحج

ونوه أصحاب حملات إلى أن حرمان مسلمين من أداء فريضة الحج، وهي فريضة وركن من أركان الإسلام أمر جلل وخطير، ولا يمكن لمسلم قبوله تحت أي مبرر، مشيرين إلى أنه يتوجب على العالم الإعلان عن رفضه تسييس الحج، ومعاقبة الشعوب بسبب الخلافات السياسية بين السعودية وأي دولة عربية وغير عربية، موضحين أن المملكة حاولت بكل الطرق الضغط على القطريين لقبول المكرمة الملكية وإما عدم أداء الفريضة .

مشاريع تعرضت للخراب

وأضاف أصحاب الحملات: هل يعقل أن يسافر حجاج قطريون وهم يعلمون أنهم قد يتعرضون لمشكلات جمة في ظل التحريض الإعلامي السعودي عليهم؟ مشيرين إلى أن غالبية من خرجوا عبر منفذ سلوى الحدودي متجهين إلى المملكة ماهم إلا أصحاب حلال ومشاريع زراعية وحيوانية، تعرضت للخراب في المملكة نتيجة الخلافات السياسية، وطرد القطريين، وعدم قبول دخولهم مرة أخرى، ووقف التحويلات المالية، وغيرها من الأمور التي ساعدت في تدمير مشاريع المستثمرين القطريين بالمملكة .

أوراق منفذ سلوى

ولفت أصحاب الحملات إلى أن من خرجوا عبر منفذ سلوى أجبروا على توقيع أوراق تفيد بأنهم مسافرون لأداء الحج، وهو ما قبله البعض للوصول بأي طريقة إلى مشاريعهم وبيعها أو التخلص منها بأبخس الأسعار أفضل من خسارتها بالكامل، ومنهم من رفض وعاد إلى الدوحة مستغنياً عن تلك المشاريع، رافضاً منح السعودية الفرصة في استخدام تلك الأوراق لإثبات سفر حجاج قطريين إلى الحج، وذلك بخلاف الواقع.

استمرار حرمان المسلمين

وأكد أصحاب الحملات أن مصير الحج والعمرة من قطر أصبح في يد السعودية، وهو ما ينذر باستمرار حرمان المسلمين في قطر _مواطنين ومقيمين_ من أداء مناسك العمرة أو الحج مستقبلاً، الأمر الذي يوجب على المجتمع الدولي الضغط على السعودية لعدم تسييس الحج والعمرة، مشيرين إلى أن موسم العمرة المقبل، والذي يمتد لنحو لا يقل عن 7 أشهر مهدد بالفشل من الآن، منوهين إلى أن أكثر من مليون معتمر على الأقل مهددون بالحرمان من أداء العمرة خلال الموسم المقبل.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"