قدمت نموذجاً للمصداقية والسبق الصحفي والتفاعل مع قضايا الوطن

"الشرق".. مسيرة ثلاثة عقود من التطوير والإنجازات

محليات الجمعة 01-09-2017 الساعة 02:08 ص

دار الشرق
دار الشرق
الدوحة - الشرق

تقارير صحفية شاملة على مدار الساعة عبر شبكة واسعة من المراسلين حول العالم

حوارات حصرية مع القادة وكبار صناع القرار جعل اسم "الشرق" يتردد حول العالم

صالة تحرير متطورة مزودة بأفضل الأجهزة وأحدث التقنيات في غرف الأخبار

تعبر "الشرق" اليوم عامها الـ(30)، وهي تواصل تحقيقها لآفاق جديدة من العطاء والنجاح والإبداع، مقدمة بذلك النموذج الرفيع والمتطور لمفهوم الصحافة والإعلام المتكامل في العصر الحديث.

حيث دأبت الصحيفة طيلة ثلاثة عقود من مسيرتها المباركة على تقديم خدمات صحفية وإعلامية متميزة، تتناسب مع حجم التقدم والنهضة التي تشهدها دولة قطر بقيادة حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، وأرست تقاليد عريقة وراسخة في العمل الصحفي والمهني.

العدد الأول من جريدة الشرق

كما سجلت "الشرق" حضوراً مشرفاً في ميادين الصحافة والإعلام، مستفيدة من أجواء الحرية والانفتاح والديمقراطية التي تنعم بها البلاد، حيث التزمت "الشرق" بحرية التعبير عن مختلف القضايا والموضوعات، كقضايا حقوق الإنسان والكلمة، وامتازت بالمهنية والموضوعية والمصداقية، والالتزام بقواعد العمل الإعلامي الاحترافي المستقل، لتصبح المنبر الحر الذي يعبر عن وجدان القارئ وتنال ثقته واحترامه، وتغدو الصحيفة الأكثر تعبيراً عن الرأي العام والوسيلة الإعلامية الأبرز في تبني القضايا الوطنية والعربية والإنسانية، حيث توجت "الشرق" مسيرتها بالوصول إلى مصاف المؤسسات الصحفية العربية والدولية الكبرى، وتبوأت موقع الصدارة في عالم الإعلام المتكامل.

الشرق .. منبر الكلمة الحرة

استطاعت "الشرق" خلال ثلاثة عقود من عمرها المديد أن تنقش اسمها بأحرف من نور، مؤكدة بذلك أنها رائدة التطوير والتجديد في كل ما تقدمه للقارئ من معرفة ثرية وثقافة جادة، فكانت المرآة الصادقة التي تعكس هموم المواطن العربي في كل مكان، وتعالج قضاياه، مستعينة بكوكبة من الكتاب المرموقين والمحللين البارزين وطاقم مؤهل ومتخصص من المحررين والصحفيين لتغطية الصحفية السريعة والمباشرة، وشبكة واسعة من المراسلين المتميزين والمتواجدين في مختلف عواصم العالم وقاراته، الذين يوافون الصحيفة برسائل صحفية وتحقيقات وتحليلات وتقارير وافية وشاملة على مدار الساعة من مكان وقوع الحدث ومن البقاع الساخنة التي يتواجدون فيها، لتساهم بكل حرية وجرأة، وبما تطرحه من أفكار مستنيرة ورؤى هادفة في خدمة قضايا الوطن والمواطن.

وكانت "الشرق" في طليعة الصحف المحلية التي أولت اهتمامها بالشأن المحلي وأفردت لقرائها الأعزاء صفحات وملاحق خاصة لتغطية مختلف الأنشطة المحلية بكل ما يشهده من زخم وحيوية في مختلف المجالات والأصعدة، كما أصدرت ملحقاً رياضيا يصدر كل يوم ليكون شاهدا على الإنجازات الرائعة التي تحققها الرياضة القطرية في مختلف الميادين، بالإضافة إلى أنها كانت أول صحيفة قطرية تخصص ملحقا خاصاً ومنفرداً للاقتصاد والمال والأعمال منذ بدايات النهضة الاقتصادية الشاملة التي تشهدها الدولة ولا تزال.

فضلا عن انتهاجها لأسلوب الصحافة الاستقصائية وإصدارها لملفات يومية تنشر تباعا على مدار الأسبوع وتغطي مختلف المجالات كالتعليم والصحة والدين والثقافة والسياحة، بالإضافة إلى إصدارها لصفحات التحقيقات التي تمتاز بأسلوب جديد في تناول القضايا الاجتماعية، يتسم بالطرح الصادق والنزيه والمتابعة المتوازنة والمستقلة، بعيدا عن الإثارة والتهويل، بالإضافة إلى إصدارها لعشرات الملاحق التي تواكب المؤتمرات والملتقيات الهامة، والتي تقام على مدار العام، بالإضافة إلى الملاحق التفاعلية الخاصة التي تصدر في المناسبات الوطنية والأحداث المحلية والعربية والدولية، والتي أسهمت بتوفير تغطية صحفية تليق بتلك الأحداث، ناهيك عن ملحق الخاص بشهر رمضان المبارك، وملحق السيارات الأسبوعي.

صالة التحرير في "الشرق"

كما أسهمت حوارات "الشرق" التي تجريها مع رؤوساء الدول العربية والإسلامية والشخصيات الخليجية والإقليمية المرموقة وصناع القرار في العالم، في إشباع رغبات القراء في معرفة الكثير من الأمور التي تهم الشعوب والمجتمعات، مما جعل "الشرق" مصدر الأخبار المعتمد لدى وكالات الأنباء العربية والعالمية التي تنقل مقتطفات من تلك الحوارات الحصرية والمهمة، كما جعل اسم الصحيفة القطرية يتردد في جميع أنحاء الوطن العربي والعالم.

كما كانت "الشرق" في طليعة الصحف التي استفادت من ثورة التكنولوجيا والمعلومات، وساهمت مبادراتها الناجحة في هذا المجال، في تجويد العمل التحريري للصفحات المتخصصة، واستعانت في عملها على أحدث التقنيات في غرفة أخبار، وافتتحت صالة تحرير متطورة، مزودة بأفضل الاجهزة واحدث تقنيات التحرير، وأحدثت الشرق نقلة نوعية خلال صدورها بمقاس جديد واعتماد خط جديد ومميز ومريح للقراءة بدرجة عالية، إلى جانب الإخراج الفني الرشيق.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"