بقلم : عبدالرحمن العبيدلي الجمعة 01-09-2017 الساعة 02:46 ص

عيد المحاصرين

عبدالرحمن العبيدلي

في هذه الأيام المباركة أيام عيد الأضحى المبارك، يعيش الشعب القطري ثاني عيد له في ظل الحصار الجائر من أشقائنا في الدول المجاورة الدول العربية المسلمة، ولكن ولله الحمد والمنة يعيش كل من على أرض قطر، أفضل معيشة ولم ينقص أي شيء من الإحتياجات، فسافر للسياحة من سافر وبقي من بقى كحال أي إجازة صيف سابقة، ويعيش كافة أفراد الشعب وكأن شيئا لم يكن.

يعيش الشعب القطري المحاصر هذا العيد وقد انهالت عليه المنتجات من كل حدب وصوب، فانفتح بدل السوق الذي تم إغلاقه من دول الحصار 10 أسواق جديدة، وأصبح من يعيش على أرض قطر محتار بين منتج أو عشر منتجات.

وتزداد في عيد المحاصرين الزيارات ويسعد الجميع من حوله، فلا يبقى أحد حزين في قطر ولن يرسم على وجوه من يعيش على أرض قطر الحزن، فسيسعد الجميع.

ومن الجميل في عيد المحاصرين أن نرى المنتجات الوطنية تغطي كافة موائد العيد ونرى الفعاليات الوطنية في كافة المجمعات والمحافل السياحية في الدولة، فأصبح عيد المحاصرين عيدين، عيد الأضحى وعيد بالفخر والإعتزاز بالموقف القطري وبرؤية الجهود الوطنية داخل قطر.

والجدير بالذكر أن العيد عيد رب العالمين ولن تستطيع دول الحصار منع الشعب القطري من الإحتفال بالعيد، فقطع الحدود والعلاقات بين البشر، ولكن العلاقات بين البشر ورب البشر لا يستطيع أحد أن يقطعها.

ختاماً نبارك لكم أيه الشعب المحاصر بعيد الأضحى المبارك، ونسأل الله أن يعيده عليكم أيها المحاصرون باليمن والبركات والأمن والإيمان.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"