الشيخ جوعان بن حمد ينوه بفوز "بي إن سبورت" بحقوق بث 3 دورات أولمبية

رياضة الإثنين 04-09-2017 الساعة 10:06 م

سعادة الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني
سعادة الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني
الدوحة - قنا

أكد سعادة الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني رئيس اللجنة الأولمبية القطرية أن شبكة قنوات "بي إن سبورت" الرياضة استحقت الفوز بحقوق بث 3 دورات أولمبية قادمة.

وتوقع سعادة الشيخ جوعان ، في حوار مع قناة بي إن سبورت الأولمبية إحدى القنوات الجديدة في الشبكة، أن يكون الفوز بنقل 3 دورات أولمبية قادمة تحديا جديدا للشبكة وهي تمثل الشارع العربي عامة وليس نفسها فقط ، وتمنى التوفيق لها في التغطية، مؤكدا أنها ستكون حيادية في تغطيتها .

وأضاف سعادته أنه منذ بداية انطلاق شبكة بي إن سبورت كان لها تعاون كبير مع اللجنة الأولمبية القطرية وهناك مشاركة فعالة بين اللجنة الأولمبية القطرية والشبكة وسيستمر هذا التعاون في المستقبل مع استمرار الشبكة في التميز .

وأشار إلى أن المشاركة القطرية في أولمبياد ريو 2016 كانت جيدة حيث شاركت دولة قطر بـ 38 رياضيا في أكثر من مسابقة منها السباحة وكرة اليد، ورفع الأثقال، والوثب العالي والفروسية والحصيلة كانت حصول البطل الأولمبي القطري معز برشم على الميدالية الفضية في أكبر مشاركة في الألعاب الأولمبية بالنسبة لدولة قطر ونتطلع إلى نتائج أفضل في المستقبل.. معربا عن الأمل في أن تكون مشاركة قطر في الدورة المقبلة طوكيو 2020 أكبر من ريو 2016 .

وقال إنه بعد نهاية أولمبياد ريو 2016 جلسنا مع الاتحادات وقمنا بتقييم مشاركتنا في 2016 ، وخرجنا بفكرة جديدة وهي " برنامج النخبة " وهو يخص اللاعبين الذين ترى اللجنة الأولمبية القطرية أنهم متميزون ويمكن أن يقدموا نتائج جيدة للرياضة بتحقيق نتائج متميزة في جميع البطولات . وقمنا بوضع طرق لدعمهم ويضم البرنامج 5 اتحادات تم اختيارها وفق معايير محددة وهو برنامج مفتوح لكل الاتحادات ولكن الدخول إليه يجب أن يصل الرياضي أو الاتحاد إلى مستوى محدد حتى يتم إدراجه في هذا البرنامج .

وأضاف أن البرنامج في الوقت الحالي يضم معز برشم في ألعاب القوى، والمنتخب القطري للفروسية، والرماية، حيث إن قطر لديها رماة مميزون جدا مثل ناصر صالح العطية، وراشد العذبة وهناك رماة صغار لديهم طموحات كبيرة من أجل الوصول إلى ذات المستوى الذي وصل إليه ناصر وراشد وهذا يخلق التنافس المشروع بين الرماة، والمنافسة المشروعة داخل الاتحادات تخلق روحا جيدة تمكنهم من تحقيق النتائج والإنجازات على الصعيد العالمي والقاري والإقليمي.

وعن التعاون بين اللجنة الأولمبية الدولية واللجنة الأولمبية القطرية قال سعادة الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني رئيس اللجنة الأولمبية القطرية "إن التعاون مع اللجنة الأولمبية الدولية وبقية اللجان في العالم هو تعاون فعال.. ومؤخرا تم توقيع اتفاقية بين اللجنة الأولمبية القطرية والأولمبية الدولية سيتم الإعلان عنها في "ليما" عاصمة بيرو في الفترة القادمة والاتفاقية تخص اللاجئين في مبادرة لدعم الرياضيين اللاجئين الذين هجّروا من بلدانهم وتهدف لدعمهم للمشاركة في الأولمبياد وتم التفعيل في ريو في 2016 لأول مرة ، وكان بدعم بسيط وبعد هذه الاتفاقية يكون الدعم بشكل أكبر، وقطر كانت من أول المبادرين وستكون من بين الشركاء الذي يدعمون الحركة الأولمبية في العالم والرياضيين الذين ليس لديهم الدعم من قبل بلدانهم بسبب المشاكل التي تعاني منها".

وعن تطوير الرياضة النسائية في قطر، قال سعادة الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني رئيس اللجنة الأولمبية القطرية "إن رياضة المرأة في قطر بدأت في عام 2001 وشاركت المنتخبات القطرية في الكثير من البطولات حتى على المستوى الأولمبي كانت هناك مشاركة للمرأة القطرية في أولمبياد في عام 2012 في لندن وكانت حاملة العلم القطري هي الرامية بهية الحمد، كما أن سارة مسعود حققت الميدالية الفضية لقطر في دفع الجلة فئة 33 ضمن المنافسات التي تجري في إطار الألعاب البرالمبية ريو 2016 وحصلت على أول ميدالية لدولة قطر، أما على الصعيد الآسيوي فهناك إنجازات تحققت عن طريق منتخب كرة اليد، كما أن هناك راميات حققن العديد من النتائج الجيدة، والسيدات جزء من المجتمع والرياضة القطرية ووجودهن في المحافل الدولية مهم بالنسبة لنا وهذا يدل على كفاءة الرياضية القطرية .

وأوضح سعادته أن دولة قطر لديها 30 برنامجا مجتمعيا وأبرزها، برنامج "كن رياضي" الذي يتم بالتنسيق مع وزارة التعليم والتعليم العالي وسينطلق خلال الشهر القادم وهو يهدف إلى نشر ثقافة الرياضية في جميع فئات المجتمع من الجنسين بداية بالنشء الرياضي ومرورا بممارسة الرياضية وحتى الاعتزال وستكون البداية من المدارس حتى نغرس روح الرياضة في جيل المستقبل لنصل إلى مستوى عال من حيث الوعي الرياضي واكتشاف المواهب الرياضية من داخل المدارس .

وعن البرنامج الأولمبي المدرسي، قال سعادته "إن البرنامج الأولمبي المدرسي يهدف إلى نشر الوعي الرياضي في المدارس وهي فكرة تبناها حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى عند ما كان رئيسا للجنة الأولمبية القطرية وبدأ البرنامج في عام 2007 بـ 8 رياضات فقط والآن وصل إلى 11 رياضة ووصل عدد المشاركين فيه إلى 27 ألف طالب وطالبة على مستوى مدارس الدولة وحقق البرنامج العديد من الأهداف منها انضمام الطلاب الموهبين إلى أندية الدولة في جميع الرياضات، وهذا المشروع يحظى بدعم القيادة العليا في الدولة وهو مجهود مشترك بين الاتحاد القطري للرياضة المدرسية ووزارة التعليم والتعليم العالي .

وعن استضافة قطر لدورة الألعاب الأولمبية في المستقبل قال "أعتقد أن موضوع استضافة قطر لإحدى الدورات الأولمبية حق مشروع، وبالرجوع إلى الماضي ما كان شخص يتوقع أن تستضيف قطر كأس العالم لكرة القدم 2022 والآن أصبحنا على بعد 5 سنوات من استضافة قطر لمونديال 2022 وقطر تزخر بالمنشآت المتميزة على مستوى العالم .

وأشار إلى أن قطر أصبحت لديها منشآت تجعلها تستضيف أي بطولة عالمية وعندما تستضيف أي منشآت بطولة عالم في لعبتها تعتبر معتمدة دوليا، وقطر استضافت في الفترة الماضية العديد من البطولات الدولية على مستوى كرة اليد والجمباز ، وتستضيف في المستقبل بطولة العالم لألعاب القوى عام 2019 والسباحة في 2023.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"