"علّم قطر".. انحطاط فني جديد لدول الحصار

محليات الثلاثاء 05-09-2017 الساعة 05:24 م

كلنا قطر
كلنا قطر
سمية تيشة

أطلق مرتزقة الفن السعودي عبر قنوات روتانا التلفزيونية، وموقع "يوتيوب" أغنية "علم قطر"، والتي أقل ما يمكن وصفها بـ"العفن الفني"، وإسفاف هابط، ضمن تلك المهازل والمضحكات التي ينتجها هؤلاء المرتزقة، والتي تفتقر للمحتوى الفني، علاوة على كونها تحمل الإساءة لأنفسهم، قبل الإساءة لغيرهم.

من يستمع لكلمات الأغنية، التي كتبها المرتزق تركي آل الشيخ، ولحنها رابح صقر، سيكتشف مدى إفلاس السعودية أمام قطر والعالم، ومدى دناءة بعض الفنانين السعوديين وانسياقهم وراء المادة ومغرياتها بعيدًا عن رسالة الفن السامية!

خمس دقائق وعشرون ثانية -مدة الأغنية- كانت كفيلة بأن تمسح تاريخ هؤلاء المغنين ممن كانوا يعتبرون أسطورة الفن الخليجي، في الوقت الذي تعمل قطر على تحقيق إنجازاتها، وفتح موانئ جديدة لتوفير حياة الرخاء لشعبها.

العمل نقطة سوداء في تاريخ الأغنية السعودية

من جهته أوضح الملحن مطر علي الكواري أن دول الحصار لم تترك طريقة إلا ولجأت إليها لمحاربة قطر، وحكومتها، فقد بدأت بالمنابر والدعاة، ثم لجأت إلى الشعب وإتباع سياسة التفرقة وشحن النفوس، إلى أن وصلت إلى الفن وزج الفنانين في هذه الأزمة، مشيراً إلى أن أغنية "علم قطر" التي أطلقتها مجموعة من مرتزقي الفن السعودي، ستكون نقطة سوداء في تاريخ هؤلاء المغنيين الذين أسقطوا من عيون الشعب السعودي قبل الشعب القطري، حيث أن الكثير منهم وصف الأغنية بـ"عفن فني"، وأسف على حال المغنيين الذين لا هم لهم سوى المادة والانسياق خلف أهوائهم ومصالحهم الشخصية.

وقال لـ(الشرق) " لا أدري إن كانوا نسوا أو تناسوا هؤلاء المغنيين بأن قطر في يوما ما كانت ملجأ لهم، احتضنتهم، وقدمت لهم التكريم الذي يليق بمكانتهم، في الوقت الذي كانت دولهم لا تقدرهم ولا تكرمهم، وتنكر وجودهم، حيث كانوا يعاملونهم كعبيد!، فقد جمعوا ثروات من وراء مسارح قطر وحفلاتها، فبدلاً من كلمة شكر، يخرجون لنا بأغنية ساقطة"، لافتاً إلى تجاوز الحروب والأزمات ليست بأغنية بل بأفعال لها رجالها..

وأشار مطر علي إلى أن من كتب كلمات أغنية "علم قطر" معروف عنه في الأوساط الفنية بأنه يشتري القصائد والمغنيين، وهو بعيداً تماما عن الكتابة، مؤسفاً على تاريخ محمد عبده الفني الذي تلوث بسبب هذه الأغنية ،في حين وصف البقية بـ" اللاشيء".

قطر قوية ولا تعبء بالنباح الزائد

الفنان القدير علي عبدالستار قال لـ(الشرق) "الفن رسالة تقدم لتلاحم الشعوب وليس لتفرقتها، وما ينتهجه بعض فناني دول الحصار، ماهو إلا ضعف منهم ودليل على إفلاسهم الحقيقي، بعدما سقطت الأقنعة وتعرت الوجوه، وأقل ما يمكن أن أصف أغنية " علم قطر" من مرتزقي الفن السعودي بأنها بضعة فنية رخيصة، لن ولن نتأثر بها"، لافتاً إلى أن من السهل الرد عليهم بنفس مستوى فنهم الهابط، إلا أن فناني قطر يترفعون عن الرد دائماً، لأن أخلاقهم ومبادئهم لا تسمح لهم بالانزلاق لهذا المستوى..

وأوضح بأن كل من شارك في هذه الأغنية، كان ينعم بخيرات قطر وغنى في السابق حباً في قطر، وهذا دليل واضح على أنهم يرتزقون من وراء الفن، دون أن تحكمهم الأخلاق والقيم، لافتاً إلى أن النباح الزائد لن يفيد شيئاً وأن قطر باقية بحكومتها وشعبها المخلص الوفي.

عيسى الكبيسي:الأغنية السعودية فقدت بريقها

وصف الفنان الكبير عيسى الكبيسي أغنية "علم قطر" بعمل فني مخز، ونقطة سوداء في تاريخ الأغنية السعودية، موضحاً أن دول الحصار بما فيهم السعودية أصبحت تأخذ الفن وسيلة للسب والقذف، وهو ما يرفضه العالم أجمع مهما اختلف قناعاتهم ومبادئهم.

وقال الكبيسي لـ(الشرق) "الفن رسالة هادفة بمضمون عميق، ما أن يخرج من هذا الإطار سينزلق إلى الدرك الأسفل، وهذا ما حصل مع المجموعة التي غنت "علم قطر"، بغض النظر عن جنسياتهم الأصلية، حيث إنهم أساءوا لأنفسهم ولتاريخهم الفني، في حين أنهم أساءوا للأغنية السعودية التي فقدت روحها وبريقها عند الشعبين القطري والسعودي على حد سواء"، لافتاً إلى أن الفن رسالة واستغلالها في الخلافات السياسية أمر مؤسف.

وأشار الكبيسي إلى أن للفنان مبادئ وقيما، ولا يمكن لأحد أن يملي عليه شيئا، إلا إذا كان همه شيئا آخر كالمادة على سبيل المثال، موضحاً بأن هؤلاء المغنيين فقدوا شعبيتهم وثقة الجمهور العربي فيهم.

فهد الحجاجي:إن لم تستح فافعل ما شئت

أوضح الفنان فهد الحجاجي، أن الفن وسيلة لتقارب الشعوب، لا لزرع الحقد والفتن، وإفساد العلاقات، لافتًا إلى أن أغنية "علم قطر" هي سقطة كبيرة لدول الحصار على رأسهم السعودية التي جردت الفن من أجمل سماته منذ فرض الحصار على قطر.

وقال الحجاجي لـ(الشرق) "إن لم تستح فافعل ما شئت، لم أجد أنسب من هذه المقولة كرد على هذا العمل الهابط والمفلس، لطالما انزلقوا بالفن إلى هذا المستوى الهابط، ظنا منهم بأنهم يخدمون دولتهم بعدما ضعفت جميع أسلحتها وعجزوا في مواجهة قطر سياسيًا واقتصاديًا واجتماعيًا". وأضاف "نحنُ لم نتأثر بالحصار وقد كملنا ثلاثة شهور عليه، فهل سنتأثر بأغنية تدل على إفلاس حزين لمن انساقوا خلف الماديات ضاربين بمبادئهم وقيمهم عرض الحائط"، مشيراً إلى أن الفن أداة وصل وليس فصل، وأن هؤلاء المغنين بهذه الأغنية أساءوا لأنفسهم قبل أن يسيئوا لقطر وقضوا على تاريخهم الفني.

ووجه الحجاجي كلمة للدول التي تقف خلف قطر "محشومين يا من تقفون خلف قطر، وتقفون مع الحق، فهناك إفلاس حقيقي يعيشه الفن السعودي، فلا تبالوا لهم".

شركات الإنتاج الفني تقاطع المسيئين

أعلنت عدد من شركات الإنتاج الفني ومتعهدي الحفلات في قطر، عن إيقاف تعاملهم بشكل نهائي مع كل من محمد عبده، رابح صقر، عبدالمجيد عبدالله، راشد الماجد، ماجد المهندس، وليد الشامي، أصيل أبوبكر، بسبب أغنية "علم قطر" التي تم بثها مؤخراً، لمحاربة قطر والإساءة إليها..

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"