الخنجي: ميناء حمد يستقبل 40 % من البضائع الواردة بشكل مباشر

اقتصاد محلي الأربعاء 06-09-2017 الساعة 01:46 ص

الكابتن عبد الله الخنجي
الكابتن عبد الله الخنجي
هابو بكاي

قال الكابتن عبدالله الخنجي، الرئيس التنفيذي للشركة القطرية لإدارة الموانئ (مواني قطر)، إن تشريف حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى بالافتتاح الرسمي للميناء، تأكيد على حجم الإنجاز الذي يعد فخرا لكل شخص مقيم على أرض قطر ، مؤكدا أن ميناء حمد يعد إضافة للاقتصاد القطري لمساهمته في تحسين القدرة التنافسية للدولة وتحقيق التنوع الاقتصادي بما يخدم أهداف ورؤية قطر 2030، إلى جانب دوره في وضع قطر على خريطة صناعة النقل البحري عبر استقبال أكبر وأضخم السفن في العالم، وتقديم تسهيلات في الإجراءات والقوانين والمنطقة الاقتصادية الحرة بحيث تكون هناك منظومة متكاملة من الخدمات تشكل عامل جذب للسفن العملاقة.

وأضاف الخنجي في تصريحات صحفية ان قطر كانت جاهزة لمختلف التحديات ، مشيرا الي ان قطر الآن ليست قطر ما قبل 2014 ، فخلال فترة وجيزة وبتوجيهات من وزارة المواصلات تم البدء في تشغيل ميناء حمد والموانئ الأخرى وبالفعل تم تشغيل ميناء الرويس في يناير 2015 وبعدها قمنا بالضغط على المقاولين لفتح ميناء حمد قبل سنة من وقته المحدد ، وطوال الفترة الماضية نقوم بافتتاح خطوط مباشرة جديدة مع موانئ مختلفة حول العالم.

واوضح الخنجي أنه منذ بداية الأزمة تمكنت الدولة من استقبال 40 % من البضائع الواردة للدوحة بشكل مباشر عبر ميناء حمد دون أي قيود أو تعقيدات، أما نسبة الـ 60 % المتبقية فيتم استقبالها عبر الموانئ البديلة مثل صحار وصلالة في سلطنة عمان وأخرى في الهند وباكستان وتركيا والكويت ، مشددا على ان تلك الخطوط ساهمت في تقليل التكلفة والوقت على التجار، مضيفا: "هناك خطوط ملاحية جديدة مباشرة سيتم الإعلان عنها خلال العام الحالي أبرزها ماليزيا وتايوان وغيرها".

وبخصوص التسهيلات والخدمات التي يقدمها الميناء ، اوضح الخنجي أن التسهيلات والخدمات الموجودة في ميناء حمد لا تقارن بنظيرتها في ميناء الدوحة، حيث كانت هناك معوقات كثيرة في ميناء الدوحة لصغر حجم المساحة وغيرها أما ميناء حمد فيتميز بسعة استيعابية ضخمة على امتداد نحو 28.5 كيلو متر مربع وخدمات لوجستية متكاملة من عمليات الصيانة والتموين بأحدث التكنولوجيا المستخدمة حاليا ، مشيرا الي أنه من بين المبادرات لاستقطاب السفن العالمية تم توقيع اتفاقية مع شركة منتجات القطرية لتكون إضافة للميناء عبر تصدير كل منتجاتها الهيدروكربونية والبتروكيميائية من خلال ميناء حمد وهي إضافة وعنصر جذب رئيسي للسفن القادمة.

واوضح الخنجي أن شركة كيوتيرمينالز (شراكة بين مواني قطر وملاحة) ستتولى إدارة وتشغيل المرحلة الأولى من الميناء فقط ، مشيرا الي انه تم البدء في تنفيذ المرحلة الثانية والثالثة عقب دمجهما في مرحلة واحدة وتشمل تنفيذ أعمال البنية الفوقية المتعلقة بالمعدات والآليات وغيرها.

وأكد أن أولويات "مواني قطر"، تتمثل في تأمين احتياجات الدولة من البضائع القادمة مباشرة دون اللجوء للموانئ البديلة، بالإضافة إلى استقطاب البضائع التي يتم إعادة تصديرها عبر استهداف الأسواق في الدول المجاورة التي لديها حاجة لهذا الأمر.

وقال: "بالفعل هناك دول جاءت وطلبت أن يتولى ميناء حمد استقبال بضائعهم عبر الميناء الذي يستحوذ على نسبة 35 إلى 40 % من حركة التجارة في منطقة الشرق الأوسط".

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"