كوريا الجنوبية واليابان تبحثان تصعيد الضغوط على بيونج يانج

أخبار دولية الخميس 07-09-2017 الساعة 10:06 ص

الرئيس الكوري الجنوبي مون جيه إن
الرئيس الكوري الجنوبي مون جيه إن
فلاديفوستوك - قنا

اجتمع الرئيس الكوري الجنوبي مون جيه إن اليوم، مع السيد شينزو آبي رئيس الوزراء الياباني، على هامش زيارتهما الحالية لمدينة "فلاديفوستوك" الروسية.

وذكرت وكالة أنباء "يونهاب" الكورية الجنوبية، أن الجانبين اتفقا خلال الاجتماع على السعي لتبني قرار من مجلس الأمن الدولي، يشمل أشد عقوبات مثل قطع إمدادات النفط الخام عن كوريا الشمالية.

وأكد الرئيس الكوري الجنوبي أنه من المهم ألا يؤول الوضع إلى حد لا يمكن السيطرة عليه نتيجة تفاقم الوضع في شبه الجزيرة الكورية، وقال إن بلاده واليابان ينبغي أن يعملا على تعزيز التعاون مع المجتمع الدولي وسط تزايد مخاوف الشعبين على خلفية استفزازات كوريا الشمالية، وذلك لفرض أشد الضغوط ضدها لتتخلى عن الأسلحة النووية والصواريخ، وفي نهاية المطاف، على حل القضية النووية بشكل سلمي.

وأضاف أن التعاون بين كوريا الجنوبية واليابان أصبح ضرورة ملحة أكثر من أي وقت مضى، كما أعرب عن أسفه لقلق الشعبين الياباني والكوري الجنوبي من استفزازات كوريا الشمالية المتكررة.

من جهته شدد رئيس الوزراء الياباني على أن سول وطوكيو اتفقتا على تبني قرار أشد في مجلس الأمن الدولي في حال ارتكاب بيونج يانج لاستفزاز جديد..وأضاف أن سلسلة استفزازات كوريا الشمالية تشكل تهديدا خطيرا وعاجلا غير مسبوق، كما أعرب عن أمله في تعزيز التعاون بين كوريا الجنوبية واليابان والولايات المتحدة لمواجهة هذه الاستفزازات.

من ناحية أخرى اجتمعت السيدة كانغ كيونغ هوا وزيرة الخارجية في كوريا الجنوبية اليوم، مع نظيرها الياباني السيد تارو كونو حيث أكد الوزيران على أهمية دور الصين وروسيا لتبني مجلس الأمن الدولي قرارا جديدا ضد تجربة كوريا الشمالية النووية السادسة.

وذكرت وزارة الخارجية في كوريا الجنوبية أن الوزيرين اتفقا على تعزيز التعاون بين كوريا الجنوبية واليابان من جهة، وبينهما والولايات المتحدة من جهة أخرى لاتخاذ إجراءات قوية وصارمة ضد أعمال كوريا الشمالية المتهورة. كما أكدا أهمية دور الصين وروسيا لتبني مجلس الأمن الدولي قرارا جديدا يشمل عقوبات قوية جديدة ضد كوريا الشمالية، ووافقا على التواصل الاستراتيجي مع الصين وروسيا باستمرار للمضي قدما في تحقيق نزع السلاح النووي في كوريا الشمالية.

كما اتفق الوزيران على أن تشديد العقوبات والضغوط ضد كوريا الشمالية يهدف في النهاية إلى جلوسها إلى طاولة الحوار لنزع السلاح النووي، مؤكدين على ضرورة حل القضية النووية الكورية الشمالية بطريقة سلمية عن طريق الحوار.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"