التوفيق والنصر رهين بالإحسان..

د. عيسى شريف: لا قيمة لعمل المسلم بلا إخلاص النية

محليات السبت 09-09-2017 الساعة 03:42 ص

د. عيسى شريف
د. عيسى شريف
الدوحة - الشرق

قال د. عيسى يحيى معافا شريف في خطبة الجمعة أمس بمسجد علي بن أبي طالب -رضي الله عنه- بالوكرة إن العمل الحسن يجب أن يكون قائما على ثلاثة أركان، الركن الأول: العلم وذلك بأن تعلم ما تقول وتعلم بما تعتقد وتعلم ما تعمل فقد بدأ الله بالأمر بالعلم قبل الأمر بالعمل فقال "فاعلم أنه لا إله إلا الله واستغفر لذنبك وللمؤمنين والمؤمنات والله يعلم متقلبكم ومثواكم" .

ولفت إلى أن الركن الثاني أن يكون خالصاً لله، قال تعالى "وما أمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين ويقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة وذلك دين القيمة" والإخلاص لله يكون بتعظيم الله تبارك وتعالى، وقد سئل النبي صلى الله عليه وسلم عن الإحسان، فقال "أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك" رواه مسلم .

وشدد على أن المسلمين بحاجة إلى تعظيم الله حتى نحسن مراقبته وخشيته في الغيب والشهادة وفيما نأتي ونذر وفيما نعطي ونمنع وفِيما نذهب ونجلب وفي الإقدام والإحجام .

وقال إن الركن الثالث: موافقة العمل لهدي رسول الله صلى الله عليه وسلم فقد جعل الله طاعته بطاعة رسوله فقال "من يطع الرسول فقد أطاع الله" وجعل الهداية في طاعة رسوله فقال "قل أَطِيعُوا الله وأطيعوا الرسول فإن تولوا فإنما عليه ما حمل وعليكم ما حملتم وإن تُطِيعُوه تهتدوا".

وأكد أن الله مع المحسنين بالنصر والتأييد والتوفيق والترشيد والإلهام والتسديد فقال "إن الله مع الذين اتقوا والذين هم محسنون"، وقال "والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا وإن الله لمع المحسنين".

ولفت إلى أن الإحسان خلق عظيم، ومقام كريم، وهو سجية في النفس يقول سبحانه: "إن الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى" .

معنى العدل

وذكر أن العدل أن يأخذ الإنسان ما له ويعطي ما عليه، أما الإحسان فهو زيادة في البر فوق العدل بأن يأخذ أقل مما له ويعطي أكثر مما عليه، وقد جعل الله تعالى جزاء المحسنين من جنس عملهم، فوعدهم أن يحسن إليهم فلا يعاملهم بعدله، بل بفضله ومنه وكرمه، قال تعالى "هل جزاء الإحسان إلا الإحسان" وسميت الحسنات حسنات لأنها جزاء الإحسان.

ولفت إلى أن الإحسان سبب لمحبة الله تعالى، قال عز وجل "وأحسنوا إن الله يحب المحسنين" وإذا أحب الله تعالى عبدا قربه وأدناه وأعطاه، قال تعالى "للذين أحسنوا الحسنى وزيادة ولا يرهق وجوههم قتر ولا ذلة أولئك أصحاب الجنة هم فيها خالدون" .

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"