بقلم : ذهبيه جابي الأحد 10-09-2017 الساعة 01:49 ص

مباراتي بين قطر وبرشلونة

ذهبيه جابي

مباراتي بين قطر وبرشلونة كانت مباراةً فريدة من نوعها كسبت فيها المباراة لصالح قطر.

نعم بدأت حكايتي قبل ثلاث سنوات بعد أن أجريت لي عملية لإزالة المياه البيضاء في عيادة خاصة بعدها بشهرين بدأت أعاني من انسداد في القنوات الدمعية مما أدى إلى انسياب دموعي على خدي طوال الوقت، عشت تجربة مؤلمة مع هذه الحالة وكان لابد من إجراء عملية لفتح القنوات المسدودة. قصدت طبيباً زائرا كنت استضيفه في برامجي طلب مني أن أزوره في البحرين لانه كان في زيارة عمل لها. وصف لي بعض القطرات التي لم تجد نفعاً، ذهبت الى عيادته في لبنان وقام باجراء عملية لي بالتخدير الكامل وتم وضع خيوط خاصة تصل بين القناة الدمعية العليا والسفلى، وقال هذه الخيوط ستظل لمدة سنة كاملة لنزع الخيوط التي علقت عليها كل أمالي بالشفاء، بعدها تم نزع الخيوط وأحسست بالسعادة والحرية بعد حصار استمر عاماً كاملاً وقبلت دعوة ابنى وزوجي للغداء في أحد المطاعم في كتارا الراقية إحتفالا بالحرية ولكن للأسف خابت أمالي عندما عادت دموعي الى السيلان مرة أخرى، وعلى رأي المثل عادت حليمة لعادتها القديمة، وحليمة هذه لها قصة جرى عليها المثل قد أحكيها لكم في وقت اخر.

وبعدها مررت بأكثر من تجربة للعلاج في عيادات خاصة لم أحصل فيها على النتيجة المرجوة، أشار عليَّ الكثيرون بالذهاب إلى إسبانيا التي تضم أكبر مستشفى متخصص للعيون في العالم ، أرسلنا لهم التقارير للعمليات السابقة وجاء الرد بضرورة الحضور شخصيا إلى المستشفى في برشلونة، ذهبت وزوجي الى إسبانيا بعد عذاب طويل مع الفيزا الى إسبانيا.

في اليوم الموعود لزيارتنا الى المستشفى الساعة الثالثة والنصف وخمس دقائق، وما اثار إعجابي تلك الدقائق الخمس للموعد وقلت في نفسي هذا هو الانضباط والاهتمام بالوقت، مش مثلنا نحن العرب لكن إعجابي لم يدم لأكثر من ساعة حيث بقينا في الانتظار لمدة ساعة ونصف الساعة الى ان نودي على اسمي دخلنا على الطبيبة الشابة شرحت لها مشكلتى وعملياتي السابقة قالت "أريد أن أرى هذه المنطقة من القناة الدمعية اذا كانت مغلقة أم لا وفجأة رأيتها تدخل المسبار في عيني دون تحذير ولا تخدير بعد أن أخرجته من الدرج الذي كان بجانبها وبدون تعقيم وبدون قفازات في يديها صرخت من الألم توقفت بعد أن كادت تؤذي عيني بمشرطها المفاجىء ، ثم قالت لي عملية وحولتني إلى الحسابات" وماأدراك ما الحسابات باليورو.

غادرت المستشفى بلا عودة في الطائرة الى قطر الحبيبة فتحت هاتفي لأتفقد المسجات وقعت عينى على مسج من مؤسسة حمد الطبية تشير إلى أن لدي موعدا مع طبيب زائر متخصص في عمليات القنوات الدمعية د. محمد عبد الحافظ وكنت قبل سفري مباشرة الى اسبانيا قد راجعت الدكتور حمد القمره الذي كان قد عاين عيوني وقرر عرضي على الدكتور محمد عبد الحافظ الطبيب الزائر الذي وصفه بأنه واحد من أهم الاطباء في هذا المجال مضيفا باننا نجري مثل هذه العمليات في قطر ولكننا نتحاشها قدر الامكان لان فيها عذاب للمريض لم يكن امامي سوى القبول فليس لدي أي خيارات أخرى.

تم إجراء العملية لي فى مسشتفى الرميلة العريق علي يد الطبيب الانسان د. محمد عبد الحافظ ومساعدة الدكتور مهران زينو.

تكللت العملية بالنجاح وقد كلفتنى الكثير خمسة وسبعون ريالا وبضع أدوية مجانية وكلمات شكر وامتنان لقطر حكومة وشعباً ولمؤسسة حمد الطبية وكادر الاطباء والممرضين وخرجت في اليوم نفسه عصراً الي بيتي.

ففي قطر العلاج مجاني للجميع لافرق بين مواطن ومقيم.

في تقرير لمعهد لوجاثوم لافضل الانظمة الصحية في العالم مقره لندن حصلت لوكسمبورغ على المركز الاول تلتها سنغافورة عالميا.

وحلت قطر في المركز الاول على مستوى الدول العربية تلتها عمان ثم الامارات، وقطر هي الدولة العربية الوحيدة ضمن العشرين الاوائل عالميا.

وبالعودة إلى مباراتي مع قطر وبرشلونة أقول نعم كسبت المباراة لاني لعبتها على أرضي بين أهلي واحبابي.

شكرا مؤسسة حمد شكرا قطر شكرا د. حمد القمرة.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"