الكشف عن 8 خطوط ملاحية جديدة قريباً

بالفيديو.. وزير المواصلات: تصدير المنتجات القطرية مباشرة من ميناء حمد إلى 130 دولة

اقتصاد الأحد 10-09-2017 الساعة 09:31 م

عبد الرحيم ضرار

كشف سعادة السيد جاسم بن سيف السليطي وزير المواصلات والإتصالات إن ميناء حمد سيشهد لأول مرة تصدير المنتجات القطرية مباشرة من الدوحة إلى 130 دولة حيث كان تصدير هذه المنتجات في السابق يتم عبر ميناء جبل علي. مؤكداً أن هذا الإنجاز سيتيح لدولة قطر التعامل المباشر مع الشركاء من مختلف دول العالم وبالتالي ينتج عن ذلك سهولة إعادة التصدير من هذه الدول إلى دولة قطر.

سعادة السيد جاسم بن سيف السليطي وزير المواصلات والاتصالات

وقال سعادته في مقابلة ببرنامج نبض الإقتصاد بثه تلفزيون قطر اليوم إن وزارة المواصلات والإتصالات تعمل وفق خطة إستراتيجية متكاملة ستتضح ملامحها في القريب العاجل، مضيفاً أن شهر سبتمبر الجاري وأكتوبر المقبل سيشهدان إعلان الشركة القطرية لإدارة الموانئ "مواني قطر" عن تدشين من 5 إلى 8 خطوط ملاحية عالمية جديدة والشركات العالمية ستضيف 18 وجهة جديدة اخرى .

سعادة السيد جاسم بن سيف السليطي وزير المواصلات والاتصالات

كما أكد سعادة وزير المواصلات أن افتتاح الخطوط الملاحية الجديدة يساهم بإنسيابية البضائع وسهولة عمليات التبادل التجاري وتدفق السلع الإستهلاكية من وإلى قطر عبر التصدير والإستيراد، هذا بالإضافة إلى الحصول على خيارات مريحة للشحن، مؤكداً أن هذه الخطوة قد أدت إلى الشعور بالطمأنينة لجميع من يعيش في قطر أثناء الحصار المفروض عليها من قبل ثلاثة دول خليجية حيث أن مجريات الحياة اليومية وحركة الأسواق بالدولة لم تتأثر بتداعيات هذا الحصار.

سعادة السيد جاسم بن سيف السليطي وزير المواصلات والاتصالات

مضيفاً أن كل خط ملاحي جديد ستعمل به أكثر من شركة وذلك لتوفير أسعار تنافسية في مجال الشحن والنقل البحري، مشيراً إلى أن ميناء حمد يتمتع بقدرات هائلة حيث تسمح إمكاناته بإستقبال سفن عديدة بمختلف الأحجام .

تبقى القول إن ميناء حمد يقع في منطقة أم الحول بمدينة مسيعيد جنوب البلاد ويعتبر الميناء البحري الأكبر من نوعه في المنطقة والشرق الأوسط ولديه إمكانات وقدرات هائلة تمكنه من إستقبال جميع أنواع السفن والبواخر بمختلف أحجامها وأوزانها. وبلغت التكلفة الإجمالية لتشييد الميناء 7.4 مليار دولار وتصل قدرته الاستيعابية إلى 7.5 مليون حاوية في السنة.

كما يتمتع الميناء بقدرته على إستقبال شحنات المواد الغذائية والمواد المبردة وذلك عبر إستيعاب 1200 حاوية يومياً، ويمكن أن يوفر الميناء حاليا أكثر من 200% من متطلبات واحتياجات السوق المحلي، نظرا للإمكانات الجبارة فيه والقادرة على استيعاب كل أنواع البضائع.

ويضم الميناء محطة للبضائع العامة بطاقة تصل إلى 1.7 مليون طن سنوياً، ومحطة للحبوب بطاقة تبلغ مليون طن سنويا، فضلاً عن محطة لاستقبال السيارات بطاقة تبلغ 500.000 سيارة سنوياً، ومحطة لاستقبال المواشي، ومحطة للدعم والإسناد البحري ومحطة لسفن أمن السواحل.

ووفقاً للخط الإسترتيجية التي وضعتها الدولة لتحقيق الأمن الغذائى والإكتفاء الذاتي وزيادة الصادرات القطرية تم توقيع عقد لتصميم وبناء مرافق مباني ومخازن الأمن الغذائي في الميناء بتكلفة تصل إلى 1.6 مليار ريال قطري، وسيتم تطوير وتشييد مرافق المشروع على مساحة تبلغ 53 هكتارا تقريباً - ما يعادل 530 ألف متر مربع - حيث يتألف من مرافق تصنيع وتحويل وتكرير متخصصة للأرز والسكر الخام والزيوت الصالحة للأكل، وستكون هذه المنتجات متاحة للاستخدام المحلي أو تصديرها إلى المحيطين الإقليمي والدولي، كما يضم المشروع صوامع للتخزين وما يرافقها من بنية تحتية ومعدات النقل الخاصة بها.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"