بقلم : أمير تاج السر الإثنين 11-09-2017 الساعة 12:58 ص

سؤال

أمير تاج السر

ثمة سؤال اعتاد أن يطرحه كثير من القراء حين يطالعون عملا يتحدث بصيغة الأنا، ويرويه كاتب ما:

هل تدخل مقاطع من حياة الكاتب الأصلي وسيرته الذاتية إلى عمل كهذا؟

وهل يكتب المؤلف أمنياته التي حققها والتي أخفق في تحقيقها، ويتخفى وراء كاتبه المتخيل؟

ربما يكون الأمر كذلك في كثير من الأحيان، فإضافة إلى تمرير الأفكار الذي ذكرته، يمكن أيضا كتابة سيرة لا يود الكاتب أن يتعرف إليها القراء بوصفها سيرته الشخصية، أو سيرة أحد قريب منه، ويهمه أمره، أو حتى سيرة الحي الذي نشأ فيه، والخيبات التي لازمته كثيرا.

المسألة في غاية البساطة، فلن يكون ثمة كاتب موجود في نص كتبه مؤلف حي، ولا تأتي سيرة المؤلف. ولعلي أبدأ بنفسي حين أقول صراحة إن الذي كتب "صائد اليرقات" داخل النص، مثلا، في تلك الرواية التي كتبتها منذ سنوات، كان الكاتب الحقيقي نفسه، وكثير من الأحداث داخلها -مثل انقلاب السيارة الأمنية التي كانت تراقب الطريق، وموت سائقها، وبتر ساق بطل القصة- كانت حقائق صادفتها أثناء حياتي، وكان من الممكن كتابتها داخل سيرة ذاتية، لكن ذلك لم يحدث.

من الأشياء الجيدة أيضا في هذه التقنية، جعل الكاتب الراوي أو الكاتب البطل، قارئا لكتاب آخرين، وعن طريق قراءته يمكن إبداء آرائه في عدد من الأعمال التي تذكر القصة أنه قرأها، وقد يمدح بعضها ويبدي استياءه من البعض الآخر، ويذكر ذلك صراحة، ولا يستطيع القارئ أن يجزم بأن هذه آراء الكاتب الحقيقي. مثلا قد لا يذكر في حوار معه أن باولو كويلو لا يعجبه، خوفا من استياء متابعي كويلو، ولكن يقول ذلك داخل نص، على لسان كاتبه البطل الذي هو قارئ لكويلو وغيره.

إذن النقد متاح أيضا في تقنية كهذه، وكلما ازدادت الكتابة عمقا وازدادت الشخصية ثراء، تعرف القارئ إلى سكك جيدة، ومداخل للقراءة قد لا يكون يعرفها.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"