د.عزت لـ"الشرق" : خدمات غسل الكلى لم تتأثر بالحصار ونوفر كافة الأدوية والمستلزمات

محليات الثلاثاء 12-09-2017 الساعة 02:38 ص

الدكتور هاني عزت عبد العزيز
الدكتور هاني عزت عبد العزيز
أجرى الحوار : محمد صلاح

.. د. هاني عزت لــ الشرق:

خدمات طبية مجانية لمواطني دول الحصار بمركز فهد للكلى

10 مرضى من السعودية والبحرين يتلقون الرعاية الطبية بالمركز حالياً

1000 جلسة غسل يستفيد منها المرضى الزائرون من السعودية والإمارات والبحرين

قطر منذ بدء الحصار أعلت القيم الإنسانية ولم تعامل المرضى الخليجيين بالمثل

نخدم 600 مريض و200 مصاب بالكلى جديد سنوياً

5 مراكز كلى توفر خدماتها في الشمال والشحانية والوكرة والخور

أكد الدكتور هاني عزت عبد العزيز – استشاري أمراض الكلى بمركز فهد بن جاسم التابع لمؤسسة حمد الطبية، أن مواطني دول الحصار يتمتعون بالخدمات الطبية المجانية وجميع المزايا المقدمة للمواطن القطري بشكل طبيعي .. مشيرا إلى أن 10 مرضى من السعودية والبحرين يستفيدون حاليا من 1500 جلسة غسل كلوي إلى جانب الخدمات التشخيصية والعلاجية الأخرى التي يوفرها مركز فهد بن جاسم للكلى.

ونبه الدكتور هاني عزت خلال حوار خاص لــ الشرق إلى أن قطر منذ اللحظات الأولى من الحصار أعلت من القيم الإنسانية والحضارية التي تميزها ولم تعامل مواطني دول الحصار بالمثل .. مشيرا إلى أن إدارة المركز بادرت لعقد اجتماعات مع المرضى من مواطني دول الحصار لطمأنتهم بأن خطتهم العلاجية تسير كما هي فضلا عن توفير جلسات دعم نفسي لهم.

وشدد الدكتور هاني عزت على أن 100 يوم مضت من الحصار لم تستطع التأثير على القطاع الصحي في قطر .. مؤكدا أن مركز فهد بن جاسم لم ولن يتأثر بالحصار وأن المستلزمات الطبية والأدوية متوافرة بشكل طبيعي.

ولفت إلى أن مركز فهد بن جاسم كان يوفر 1000 جلسة غسل كلوي للمرضى الزائرين من دول الحصار .. مبينا أن مرضى دول الحصار كانوا يراجعون المركز للحصول على أدويتهم بالمجان على الرغم من عدم إقامتهم في قطر.

وأوضح الدكتور هاني عزت خلال الحوار أن جميع الخدمات والمزايا التي تقدم للمواطن القطري مازالت تقدم لمواطني مجلس التعاون وبالمجان .. مشيرا إلى توفير خدمات الكلى من خلال 5 مراكز في الوكرة والشحانية والخور والشمال.

"الشرق" التقته في حوار خاص فإلى نص الحوار:

لا تأثير للحصار

هل تأثرت الخدمات المقدمة للمقيمين بعد الحصار المفروض على قطر وخصوصا مواطني دول الحصار ؟

إن غالبية المرضى هم من المقيمين من مختلف الجنسيات ومن بينهم مواطنو دول الحصار، ويجب الإشارة إلى أن مواطن مجلس التعاون يتمتع بالخدمات الطبية المجانية وجميع المزايا مثله في ذلك مثل المواطن القطري وهذه الميزة لم تتغير على الرغم من الحصار.

ولكي يفهم الجمهور ذلك يجب التطرق إلى نوعية الخدمة التي تقدم للمريض حيث تنقسم جلسة الغسل الكلوي إلى الخدمة التي تقدم من خلال أجهزة الغسل وما يرافقها من خدمات تشخيصية وعلاجية واستشارية يوفرها فريق متخصص من الأطباء والتمريض، والشق الآخر من الرعاية يكون من خلال توفير الأدوية التي يحتاج إليها المريض وهي نوعية ومكلفة، وكل ذلك يقدم لمواطن دول مجلس التعاون بالمجان ومن بينهم مواطنو دول الحصار.

وبعيدا عن جلسات الغسل هناك خدمات تقدم للمرضى من خلال مركز العيادات التخصصية التي يوفرها المركز والتي تقدم أيضا جميعها بالمجان لجميع مواطني مجلس التعاون الخليجي بمن فيهم مواطنو دول الحصار ولم يتغير شيء إطلاقا من ذلك منذ بدء الحصار.

ويجب الإشارة إلى أن مواطني دول التعاون القريبة من قطر وخصوصا المناطق الجنوبية من السعودية كانوا يراجعون المركز للحصول على الخدمة على الرغم من عدم إقامتهم في البلاد وكانوا يحصلون على الرعاية الطبية الفائقة والأدوية التي يحتاجون إليها بالمجان.

2500 جلسة غسل

وهل يوجد مرضى من مواطني دول الحصار يتقلون الخدمة إلى الآن بالمركز؟

نعم، هناك مرضى من جميع دول مجلس التعاون بمن فيهم دول الحصار منهم 8 مرضى من السعودية ومريضان من البحرين يتلقون الرعاية الطبية منذ 2004، ونحن مستمرون حتى الآن.

ويتلقى هؤلاء المرضى الرعاية الطبية التي يحتاجون إليها كما أشرت وبالمجان دون تغير يذكر، حيث تتحمل الدولة نفقات 1500 جلسة غسل كلوي سنويا لهم إلى جانب الخدمات الأخرى التشخيصية والعلاجية المصاحبة لعلاج الفشل الكلوي.

قبل الحصار كنا نستقبل العديد من الحالات من دول الحصار من الإمارات والبحرين السعودية، وهذه الحالات كانت تستفيد بقرابة 1000 جلسة غسل كلوي سنويا، وقد كان الكثير من مرضى الكلى من الدول المجاورة يراجعون المركز للحصول فقط على أدويتهم التي من المعروف أنها مكلفة وتصرف لهم بالمجان.

الدعم النفسي

وهل تأثر هؤلاء المرضى بمشاركة دولهم في الحصار؟

قطر تعمل وفق منظومة تقاليد راقية راسخة وانطلاقا من ذلك، فقد بادرت إدارة المركز نيابة عن مؤسسة حمد الطبية بعقد اجتماع مع المرضى من مواطني دول الحصار لطمأنتهم أن الخدمة الطبية التي يتلقونها مستمرة دون تأثر، وأن الخطة العلاجية الموضوعة لكل مريض ستنفذ على أكمل وجه دون تمييز بين مواطن ومقيم.

وساهم في ذلك التطور الهائل الذي تشهده مؤسسة حمد الطبية بشكل عام ومركز فهد بن جاسم للكلى بشكل خاص، حيث نعمل طبقا لأفضل المعايير التي أقرتها منظمة الصحة العالمية.

ومن جملة الخدمات التي تقدم في المركز الدعم النفسي الذي يقدم لجميع المرضى، ولكن هذه الخدمة قدمت لهؤلاء المرضى بعد بدء الحصار مباشرة للتخفيف عنهم وللتأكيد أن الفريق الطبي سيقدم لهم الخدمة دون تمييز.

مغادرة قطر

ما أبرز التساؤلات التي وردت من هؤلاء المرضى ؟

الاستفسارات والتساؤلات أظهرت خشيتهم من اتخاذ إجراء مماثل لما اتخذته دولهم بحق المواطنين القطريين مما يجعلهم يغادرون قطر، وتكون النتيجة تعذر حصولهم على الرعاية الطبية المماثلة لما يتلقونه في الدوحة، فكما تعلم النظام الصحي في دولة قطر يعد الأفضل في الشرق الأوسط ومن بين أفضل الأنظمة الصحية في العالم.

ولكن دولة قطر منذ اللحظة الأولى للحصار أعلت من القيم الإنسانية وأعلنت أنها ترحب بمواطني دول الحصار على أرضها، وتلك هي القيم الحضارية التي تتبناها دولة قطر ولم تتغير.

600 مريض

وهل هناك إحصائيات توضح عدد المرضى خلال السنوات الماضية؟

من المعروف أن مركز فهد بن جاسم للكلى يعد الأكبر في الشرق الأوسط بشكل عام ومنطقة الخليج بشكل خاص، كونه يخدم ما بين 500 – 600 مريض غسل كلوي يستفيد كل مريض منهم من 13 جلسة غسل كلوي شهريا أي يقوم المركز بتوفير قرابة 100 ألف جلسة سنويا.

أضف إلى هذا العدد 120 – 200 مريض جديد سنويا، وهذا يوازي النسب العالمية التي لا تتخطى 1 من 1000 شخص من عدد السكان.

ويستفيد المرضى من مواطني دول الحصار منها بــ 2500 جلسة غسل كلوي سنويا، منها 1500 جلسة للمقيمين منهم في دولة قطر والبقية للزائرين منهم.

وتجدر الإشارة إلى وجود مراكز كلى في الشمال والشحانية والوكرة في مستشفى الوكرة ومركز الوكرة الصحي ومستشفى الخور.

أسباب الإصابة

ما أبرز الأسباب للإصابة بأمراض الكلى في قطر؟

مرض السكري وضغط الدم هما من أبرز الاسباب للإصابة بأمراض الكلى في قطر، ونظرا لأن منطقة الخليج تتميز بنسب إصابة مرتفعة بالسمنة ومن نتائجها الإصابة بالسكري والضغط.

قطر قهرت الحصار

هل تأثرت الخدمات الطبية داخل المركز بعد الحصار ؟

التجربة العملية على مدى 100 يوم أثبتت أن قطر قهرت الحصار الذي لم يستطع تغيير أي ملمح في الحياة اليومية ومن بينها الخدمة الصحية التي استمرت طبقا لما هو مخطط لها، وأما بالنسبة للمركز فلم يتأثر إطلاقا بالحصار فالأدوية والمستلزمات الطبية التي يحتاجها المرضى متوافرة.

خطة التطوير مستمرة

ماذا عن تطوير الخدمات المقدمة في المركز حاليا ؟

مركز فهد بن جاسم يعمل وفق خطة واضحة، والمركز لا يوفر خدمة الغسل الكلوي بنوعيه فقط لكنه مركز متكامل يقدم رعاية متكاملة لمرضى الكلى منها عيادات الكلى وعيادات ما قبل الغسل الكلوي علاوة على عيادات السكري والعناية بالقدم السكري والعناية بالجروح والقلب وعيادات التغذية والخدمات النفسية بحيث يتلقى المريض الرعاية اللازمة لحالته تحت سقف واحد. وجميع هذه الخدمات يستفيد منها مواطنو مجلس التعاون كما يستفيد منها المواطن القطري بالمجان.

وكل هذه الخدمات تخضع للتطوير المستمر لمواكبة التطورات العالمية، ومن جملة التطورات الحالية ما يجري في الجانب البحثي حيث يتميز مركز فهد بن جاسم إقليميا ودوليا في مجال الأبحاث الطبية.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"