بعضها تجاوز الأزمة ببدائل..

لجنة التعويضات: دول الحصار تمنع سفن الشحن القطرية من نقل بضائعها

محليات الإثنين 18-09-2017 الساعة 01:21 ص

جانب من عمل لجنة المطالبة بالتعويضات - أرشيفية
جانب من عمل لجنة المطالبة بالتعويضات - أرشيفية
وفاء زايد

استقبلت لجنة المطالبة بالتعويضات أمس شكاوى شركات أغذية ومواد استهلاكية، ممن تضرروا من الحصار المفروض على الدولة من 5 يوليو الماضي، وشرحوا الأضرار التي تعرضوا لها جراء إغلاق المنافذ البرية والبحرية، وتعثر حركة الملاحة الجوية، والتي تعتبر جميعها شريان الحركة التجارية، إضافة إلى منع سفن الشحن القطرية من نقل بضائعها إلى الدوحة لكونها شحنات تجارية تحمل منتجات محلية.

قال السيد عبدالله راشد مسؤول بشركة أغذية: لقد تأثرت شركات محلية بالإجراءات التعسفية والقيود التي فرضتها دول الحصار على الشركات القطرية التي تستخدم موانئ دبي والسعودية والإمارات في شحن بضائع تجارية، وخاصة الطريق البري الحدودي بين قطر والسعودية، حيث تنقل الشاحنات والمبردات يومياً عدداً كبيراً من المواد الغذائية، وانه مع إغلاق المنافذ أصبح من الصعب نقل كل تلك البضائع جواً لكونها مكلفة جداً.

وأضاف: إنّ عمليات شحن البضائع المستوردة محلياً كنت تستغرق عدة أيام، ومع الحصار باتت تستغرق أسابيع بالنقل البحري، إضافة إلى التكلفة الباهظة لناقلات الشحن، وفي حال نقلها جواً فإنّ أجور النقل مرتفعة أيضاً.

وأشار إلى أنّ بعض الشركات المحلية تجاوزت أزمة تضييق الخناق من قبل دول الحصار على بضائعها ووارداتها بإيجاد وسائل بديلة، وبعضها يواجه شبح الإفلاس أو الإغلاق في حال استمر الوضع على ما هو عليه.

من جانب آخر، واصلت اللجنة استقبال طلبات المتضررين من شركات القطاع الاقتصادي، إلى جانب شكاوى المواطنين والمقيمين ممن عانوا من القيود المفروضة عليهم، وتنتهك حقوق التنقل والتملك والتعليم.

بسبب حظر التعامل المالي..

السعودية تمنع رجل أعمال قطرياً من تجديد رخص محلاته

قال السيد راشد علي العذبة رجل أعمال: لديّ محلات تجارية بالسعودية، وأعمل في تجارة التمور والقهوة والضيافة الخليجية، وكنت قبل الأزمة أسافر باستمرار لمتابعة أعمالي التجارية، وتدبير شؤون محلاتي، وبعد الحصار تضرر العمال لديّ كثيراً لأنه انتهت كفالاتهم وإقاماتهم، وهذا يتطلب مني السفر لتجديدها، ولكن منع سفر المواطنين حال دون ذلك.

وأوضح أنّ محلاتي في حاجة لتجديد الرخصة التجارية التي أعمل من خلالها، بالإضافة إلى مبالغ الإيجارات المتراكمة التي لم أتمكن من تحصيلها بسبب حظر التعامل المالي بين قطر ودول الحصار.

وأشار إلى أنّ محلاته التجارية تحتل مكاناً مناسباً على الحدود البرية، حيث يمكن خدمة المسافرين على الطريق يومياً، وهو طريق تجاري تنتشر فيه محلات لمواطنين قطريين .

وأضاف أنه قدم طلبه للجنة التعويضات، شارحاً ظروف تجارته المتعسرة بسبب الوضع المتأزم، وأرفق مع شكواه أوراقه الثبوتية، لضمان حقه المالي والقانوني.

وأعرب عن ثقته باللجنة في إعادة الحقوق للمتضررين، وأنّ الجهود المبذولة كبيرة ولهم عليها كل الشكر.

الإمارات تحرم مواطناً من شحن يخت جديد

وقال السيد علي إبراهيم الفضالة: لديّ يخت صنعته في مصنع بإمارة دبي قبل الحصار، وجهزته بعدد من الغرف وصالة، بهدف الاستمتاع مع أسرتي بالنزهة والسياحة وأجواء البحر.

وأوضح أنّ المصنع أنجز عمله بعد 8 أشهر من العمل المتواصل، ولم يتبق سوى تسلمه، حتى فاجأني الحصار، وحرمني من الاستفادة منه، مضيفاً انّ اليخت لا يشحن لأن حجمه كبير جداً، وإنما يتم نقله عن طريق الإبحاربه إلى ميناء الدوحة.

وأشار إلى أنه قدم طلبه للجنة المطالبة بالتعويضات، مشفوعاً بالمستندات الرسمية وفاتورة الدفع التي تثبت أحقيته القانونية والمالية.

الحصار يغلق مكتب شحن قطرياً

وقال السيد فراس بلعاوي مدير شركة شحن وتفريغ: لديّ مكتب يتبع شركة قطرية، تعمل منذ 1981 بمنفذ أبو سمرة الحدودي، ومهمته تخليص معاملات نقليات الشحن والبضائع، وتوزيعها على التجار ومراكز البيع داخل الدولة، مضيفاً انّ المكتب الذي يخدم شريحة كبيرة جداً من الشركات أغلق أبوابه من أول يوم حصار، وقدرت الخسائر بالملايين بسبب الإغلاق الذي أضرّ بالحركة التجارية .

وأوضح أنّ مكتب تخليص معاملات الشحن يعمل في كل شيء، بدءاً من قطع غيار السيارات والملابس والأثاث والمعدات إلى الأغراض الشخصية، ومع وقوع الأزمة الخليجية تضررت مكاتب الشحن كثيراً، مضيفاً انّ المكتب قائم لحين تجد الأمور طريقها للحل، وحاولت بعد الأزمة أخذ وكالات لشركات بالميناء الجديد أو المطار لمواصلة العمل .

وأشار إلى انّ المكتب لديه ارتباطات وعقود مع شركات عالمية ومحلية، وهذا يلقي على المكتب أعباء والتزامات مالية، إضافة إلى الالتزامات البنكية، منوهاً بأنه قدم طلبه للجنة التعويضات مشفوعاً بالأوراق والمستندات المطلوبة لضمان حقه المالي والقانوني.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"