أكدت أن صعود بن سلمان يزعزع الاستقرار..

الجارديان: القمع لن يساعد السعودية على الخروج من الفوضى

أخبار عربية الأربعاء 20-09-2017 الساعة 02:06 ص

 الجارديان: القمع لن يساعد السعودية على الخروج من الفوضى
الجارديان: القمع لن يساعد السعودية على الخروج من الفوضى
لندن - هويدا باز

تحت عنوان "صعود الابن السابع" بدأت صحيفة الجارديان البريطانية افتتاحيتها، بسؤال هل صعود الأمير محمد بن سلمان إلى ولاية العهد في المملكة العربية السعودية، في يونيو الماضي، سيجعل منه إصلاحيا عاقدا العزم على قيادة المملكة أم صعوده سيؤدي إلى زعزعة الاستقرار في المنطقة بأكملها وليس في السعودية فقط؟.

وقالت الصحيفة إن تعامل بن سلمان مع المعارضة السعودية بهذا الشكل يجعله يوصف بجنون العظمة، حيث بدأ بحملة اعتقالات ضد النشطاء والصحفيين والدعاة التي تمت الفترة الماضية، خاصة بعد اعتقال أحد أشهر الدعاة السعوديين.

وأشارت الصحيفة إلى أن القمع الذي يمارس ضد المعارضة السلمية من قبل الأمير الشاب لن يساعد على إخراج السعودية من الفوضى الاقتصادية في الداخل والأزمات المتشابكة المضللة في الخارج.

نشطاء سعوديون أطلقوا عريضة للمطالبة بالإفراج عن المعتقلين

وتطرقت الصحيفة في افتتاحيتها إلى أن الأمير السعودي هو صاحب فكرة مستنقع الحرب في اليمن وأيضا يقف في الجناح الأكثر تعنتا ضد قطر في الأزمة التي تدور رحاها لأكثر من 3 أشهر حتى الآن. وأوضحت الصحيفة أن بوادر هذه الأعمال التي قام بها الأمير السعودي خلال هذه الأشهر تجعل رؤية المستقبل غير جيدة.

وذكرت افتتاحية الصحيفة أن الوضع الداخلي للسعودية يعاني من حالة فوضى اقتصادية، ويوجد عديد من المشاكل التي تزيد يوما بعد يوم، رغم أن السعودية تعد أكبر مصدر للبترول في العالم، ولديها احتياطيات تقدر بـ 260 مليار برميل، فإن اقتصادها متأثرا بانخفاض أسعار البترول في السوق الدولي، مما جعل السعودية تسحب أموالا من الاحتياطي النقدي الأجنبي يقدر بـ200 مليار دولار لتغطية العجز، وتبع ذلك تقديم الأمير السعودي برنامج خصخصة وخفض الإعانات الاجتماعية الموجهة للسعوديين الذين أغلبهم تقل أعمارهم عن 35 عاما، وهذا ما يضر بالعلاقة بين الحاكم والشعب السعودي وأيضا العقد الاجتماعي الذي تقوم عليه السعودية.

الجارديان: القمع لن يساعد السعودية على الخروج من الفوضى

أما عن الوضع السياسي الخارجي للسعودية فقد ذكرت الصحيفة أن أهم معضلتين تمر بهما السعودية، هما الحرب الدائرة في اليمن والحصار ضد قطر، فحتى الآن لم يسفر عن نجاح فيهما، مشيرة إلى أن هاتين المعضلتين يندرجان تحت شعار رفعته السعودية لوقف نفوذ إيران في المنطقة والقضاء على الإسلام السياسي في المنطقة، وكلا المعضلتين يعد محرجا للأمير السعودي، حيث إن السعودية تتقارب مع القيادة العراقية خاصة تلك القريبة من إيران كما إنها انسحبت من سوريا تاركة كل من روسيا وإيران يعملان سويا هناك.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"