معركة استعادة الحويجة.. القوات العراقية تضرب بقوة للقضاء على داعش

تقارير وحوارات الخميس 21-09-2017 الساعة 11:41 ص

القوات العراقية في الحويجة
القوات العراقية في الحويجة
الحويجة - وكالات

تزامنا مع بدء القوات الأمنية والجيش العراقي وبإسناد جوي، اليوم الخميس، عملياتها لتحرير مدينة "الحويجة"، تمكنت القوات المشتركة، من تحرير قرية عين كاوة، شمال منطقة أيسر الشرقاط، في شمال البلاد، والقضاء على 25 عنصرا ينتمون لتنظيم "داعش".

وذكر بيان لخلية الإعلام الحربي، أن القوات المشتركة حررت قرية عين كاوة، بعد اشتباكات مع عناصر تنظيم داعش وقتلت 25 عنصرا كانوا يتحصنون داخلها.

كما حررت قوات الشرطة الاتحادية ثلاث قرى أخرى، هي كهاوة وشيراوة والنوجة، في الساحل الأيسر لقضاء الشرقاط.

وصرح الفريق رائد شاكر جودت قائد قوات الشرطة الاتحادية بأن قواته مسنودة بعشرات الآليات المدرعة شرعت فجر اليوم بفتح السواتر واقتحام الساحل الأيسر للشرقاط من المحور الشمالي ضمن المرحلة الأولى لاستعادة السيطرة على ما تبقى من المناطق الخاضعة لسيطرة تنظيم "داعش" في شمال العراق.

قضاء الحويجة

وبدأت قوات الجيش العراقي وبإسناد جوي، اليوم الخميس، عملياتها لتحرير مدينة "الحويجة" في شمال البلاد من سيطرة تنظيم" داعش".

وتأتي هذه العمليات، التي تتم من 6 محاور، متزامنة مع محاصرة قرية "عين كاوة" شمال منطقة "أيسر الشرقاط" في شمال العراق.

ويمثل قضاء الحويجة الواقع في محافظة كركوك في شمال العراق أحد آخر معقلين لتنظيم "داعش" في البلاد.

وتقع الحويجة على بعد 230 كيلومترا شمال شرق بغداد، والى الجنوب الشرقي من مدينة الموصل، ويسكنها حوالي 70 ألف نسمة يمثلون غالبية مطلقة من العرب السنة الذين ينتمون بصورة رئيسية إلى عشائر العبيد والجبور والنعيم.

ويشتهر قضاء الحويجة والمناطق التي حوله، وتعد المصدر الرئيسي للمنتجات الزراعية في محافظة كركوك، بزراعة الحنطة والشعير والذرة.

أعمال عنف متلاحقة

وتعد الحويجة من المناطق غير المستقرة أمنيا منذ عدة سنوات، فقد شهدت مقتل أكثر من 50 شخصا خلال حملة نفذتها القوات الأمنية ضد مناهضين للحكومة في 2013.

كما وقعت في الحويجة أعمال عنف متلاحقة خلال السنوات التي أعقبت سقوط النظام السابق عام 2003، وبلغت ذروتها خلال الأعوام الثلاثة الماضية بعد سيطرة تنظيم داعش على ثلث مساحة البلاد بعد هجومهم الشرس عام 2014.

تقع الحويجة في محافظة كركوك الغنية بالنفط والمتنازع عليها بين الحكومة المركزية وإقليم كردستان الذي يتمتع بحكم ذاتي ويحدها من الجانب الشمالي الشرقي.

وسيطرت قوات البشمركة الكردية، التابعة لحكومة إقليم كردستان، على مناطق واسعة في محافظة كركوك بعد أن كانت تحت سيطرة الحكومة المركزية ، تزامنا مع هجمات تنظيم "داعش" عام 2014.

وتعارض قوات الحشد الشعبي، أي محاولة لفصل كركوك عن سيطرة الحكومة المركزية.

العمليات العسكرية

ويأتي بدء العمليات العسكرية، بعد أقل من شهر من إعلان السلطات العراقية استعادة كامل محافظة نينوى في شمال العراق، والتي تضم مدينة الموصل وقضاء تلعفر، اللذين كانا أبرز معاقل تنظيم داعش في العراق.

وتتزامن معركة استعادة الحويجة، مع دعوة رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني لإجراء استفتاء على استقلال الإقليم في شهر سبتمبر الحالي، وسط رفض من بغداد ومعارضة إقليمية ودولية.

تمثل استعادة سيطرة القوات العراقية على الحويجة، القضاء على تواجد الجهاديين في البلاد، باستثناء قضاء القائم وناحيتي عنه وراوة في الجانب الغربي من محافظة الأنبار التي تشترك بحدود مع سوريا والأردن والسعودية.

وتقع الحويجة، على امتداد طريقين رئيسيين يصلان بغداد بمحافظة نينوى كبرى مدنها الموصل الواقعة في الشمال الغربي للبلاد واقليم كردستان، في شمال شرق العراق.

وستمثل استعادة الحويجة نهاية تواجد معاقل تنظيم داعش في شمال وشمال شرق العراق.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"