ثمنوا إستراتيجية المواصلات..

مستثمرون: آليات جديدة لتطوير قطاع النقل بمشاركة القطاع الخاص

اقتصاد الجمعة 22-09-2017 الساعة 12:32 ص

الهاجري والحيدر
الهاجري والحيدر
سيد محمد:

الهاجري: ندعو لتسهيل تراخيص التاكسي

الحيدر: تطوير النقل يدعم القطاع السياحي

انخفاض تكاليف شحن الخطوط البحرية يكسر الحصار

أكد مستثمرون ورجال أعمال أهمية الدراسة الاستشارية لمشروع "إستراتيجية مشاركة القطاع الخاص لمشاريع قطاع النقل في دولة قطر" التي أعدتها وزارة المواصلات والإتصالات، وعقدت بشأنها ورشة عمل بحضور ممثلين عن الجهات الحكومية المعنية بالمشروع، وممثلين عن منظومة قطاع النقل والمواصلات، وغرفة قطر، وعدد من شركات القطاع الخاص، والمؤسسات المالية، لمعرفة آراء وتفضيلات ومرئيات هذه الجهات، التي تصب في تحقيق المشروع.

وأعرب هؤلاء عن الأمل في تطوير منظومة النقل في الدولة بما ينسجم مع الرؤية الوطنية لتطوير هذا القطاع، وبما يلبي تطلعات المستثمرين والمواطنين لتسهيل تراخيص الاستثمار في هذا القطاع ومنح التسهيلات الضرورية كالأراضي وساحات المواقف لإطلاق مشاريع جديدة تواكب الزيادة الكبيرة في عدد السكان والتوسع في المشاريع العمرانية والإقتصادية وما صاحبها من زيادة في احتياجات السكان لوسائل نقل جديدة تخفف من الزحام على الوسائل المتاحة سابقا وتتيح متنفسا يعزز التوجه العام لدعم وتنشيط قطاع السياحة في الدولة، مؤكدين على أهمية تفعيل إستراتيجية النقل الوطنية وتفعيل مشاريع النقل المقرر إطلاقها بما يخدم قطاع النقل والمستفيدين منه بشكل عام.

مشروع المترو من أهم مشاريع النقل الحديثة

تسهيلات التراخيص

رجل الأعمال، السيد سعد آل تواه الهاجري، يؤكد أهمية هذه الإستراتيجية في الإستجابة لتوجيهات القيادة الرشيدة في تعزيز مشاركة القطاع الخاص في المشاريع الاقتصادية، وإشراكه في النهضة التنموية بما يحقق رؤية قطر الوطنية 2030، ووضع السياسات والمعايير والضوابط والبرامج اللازمة لتحفيز القطاع الخاص ومشاركته في مشروعات التنمية الإقتصادية ومتابعة تنفيذها، وحل العقبات والمعوقات التي تواجهه، خاصة أنه من أبرز هذه المعوقات ما نلمسه جميعا من شح في قطاع التاكسي.

ورغم المجهود الذي تقوم به شركة كروة للتغطية في هذا المجال، إلا أن الطلب يزداد يوميا في هذا القطاع حيث تشهد الدولة بفضل الله وقيادتها الحكيمة استثمارات متزايدة وشركات جديدة وقطاعا خاصا ينمو نموا قويا، والجميع، بمن فيهم رجال الأعمال، حريص على دعمه، ولذلك فإن هذا الأمر يحتاج إلى شركات جديدة وتسهيل الحصول على التراخيص واللوازم اللوجستية من قبيل الأراضي، والتسهيلات حتى في الإعلانات التي تتولاها كروة، فهذا القطاع بحاجة لتسهيل التراخيص في مجال التاكسي بالذات، وهو ما نأمل أن تسعى الوزارة إلى تضمين إجراءاته في الخطة الجديدة ومنح التسهيلات المناسبة للمستثمرين حتى نكون كلنا عونا للآخر في تنفيذ هذه الرؤية وتطبيق هذه الإستراتيجية.

خدمات جديدة

رجل الأعمال السيد ناصر سليمان الحيدر، أعرب في حديثه لـ"الشرق" عن أهمية هذه المبادرة في ضوء النهضة الاقتصادية التي تشهدها بفضل الرؤية الوطنية البعيدة لقيادتها الحكيمة، والطفرة التي شهدتها في السنوات الأخيرة مع تطور قطاع السياحة وزيادة عدد السكان، خاصة أن الجزء الكبير من العمالة الوافدة تحتاج إلى وسائل نقل رخيصة، والحكومة لم تقصر في هذا المجال من خلال توفيرها لباصات النقل العمومي، وكذلك شركة الريل أسعارها ستكون في متناول الجميع.

كما قامت شركة كروة بفتح المجال أمام الشركات الجديدة تحت مظلتها، وقد تم منح عدد كبير من التراخيص الجديدة للشركات القطرية، وكل هذه الإجراءات ستسهم في مردود إيجابي على قطاع النعل بصفة عامة، وستعزز نشاط السياحة بصفة خاصة.

ويضيف السيد ناصر حيدر أن المستثمرين القطريين ينظرون إلى هذا القطاع بإيجابية، مشيراً إلى أن مجموعته التجارية، وفي ضوء تجربتها في نشاط قطاع تأجير السيارات، تعتزم الدخول في مجال خدمات الليموزين، ونحن ندعم هذا التوجه، يضيف السيد حيدر للارتقاء بالقطاع السياحي نشجع الأفكار التي تتداول في هذا القطاع، مثل استخدام "التاكسي المائي" وكذلك المشاريع الترفيهية التي تدخل تحت مظلة قطاع النقل عموما، فمثل هذه الأفكار يجب أن تنظر إليها إستراتيجية وزارة المواصلات لتكون رافدا من روافد هذه الإستراتيجية ومعينا لها في تحقيق الأهداف المرجو تحقيقها من أجل النهوض بقطاع النقل وتحقيق المكتسبات التي تسعى إليها رؤية قطر الوطنية 2030.

أهداف الإستراتيجية

الجدير بالذكر أن ورشة العمل التي عقدتها وزارة المواصلات والاتصالات حول الدراسة الاستشارية لمشروع (إستراتيجية مشاركة القطاع الخاص لمشاريع قطاع النقل في دولة قطر) تهدف إلى تشجيع وجذب استثمارات القطاع الخاص في قطاع المواصلات، ووضع إستراتيجية وإطار متكاملين لمشاركة القطاع الخاص في مشاريع وزارة المواصلات، ومعرفة مدى إمكانات وجاهزية قطاع المواصلات لاستيعاب مشاركة القطاع الخاص، وجلب اهتمام مستثمري القطاع الخاص في مشاريع قطاع المواصلات، وإيجاد سلسلة من المشاريع المحتملة في قطاع المواصلات تمكّن القطاع الخاص من المشاركة فيها.

التوسع العمراني يرفع الطلب على سيارات التاكسي

بالإضافة إلى إطلاق مشروع تجريبي لمشاركة القطاع الخاص في قطاع المواصلات. وستنتهي الوزارة من إعداد هذه الإستراتيجية قبل نهاية العام الحالي 2017، وستوفر دليلا إرشاديا لمشاركة القطاع الخاص في مشاريع قطاع المواصلات، والسكك الحديدية، والنقل البرّي، والنقل البحري، والنقل الجوي.

كسر الحصار

وفي سياق ذي صلة بنجاح سياسات النقل القطرية التي باشرتها الحكومة بعد الحصار الذي فرضته السعودية والإمارات والبحرين على الدولة منذ الخامس من يونيو الماضي، سجلت خطوط الشحن العالمية إلى الدوحة تراجعا في الأسعار عكس ما خططت له دول الحصار، فقد سجلت تكلفة شحن الحاويات سعة 40 قدما من الصين لقطر انخفاضا بنسبة 115.38% مقارنة بأسعار ما بعد فرض الحصار مباشرة، حيث يبلغ سعر الحاوية اليوم 1300 دولار بعد أن كان بسعر 2800 دولار، ومقارنة بأسعار ما قبل الحصار انخفض السعر بنسبة 30%، حيث تسجل الأسعار 1300 دولار مقارنة بأسعار ما قبل الحصار البالغة 1700 دولار.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"