تقارب كبير بين المنامة وتل أبيب..

موقع بريطاني يكشف أسرار علاقة ملك البحرين بإسرائيل

أخبار عربية الجمعة 22-09-2017 الساعة 12:46 ص

موقع بريطاني يكشف أسرار علاقة ملك البحرين بإسرائيل
موقع بريطاني يكشف أسرار علاقة ملك البحرين بإسرائيل
الدوحة - الشرق

كشف موقع ميدل إيست إي البريطاني، خبايا اللقاء بين ملك البحرين واثنين من الحاخامات اليهود والذي أعلن فيه الملك إدانته المقاطعة العربية لإسرائيل.. وفي مقال له بموقع ميدل إيست إي لفت ريتشارد سيلفرشتاين، الكاتب المختص بتجاوزات سياسات الأمن القومي الإسرائيلية، إلى الشبه بين سياسات مملكة البحرين وإسرائيل؛ إذ تزعم كل منهما حرصها على التعايش والتسامح الديني، بينما تضطهد إسرائيل الفلسطينيين، والبحرين الشيعة، حسب قوله.

ويكشف ريتشارد تفاصيل اللقاء الذي أدان فيه ملك البحرين المقاطعة العربية لإسرائيل، موضحاً بداية القصة بالقول: "لقد زار اثنان من قادة حاخامات مركز سيمون فيزنتال لحقوق اليهود في لوس أنجلوس البحرين مبكراً العام الجاري، والتقيا الملك حمد بن عيسى آل خليفة".

وطبقاً للحاخامَين، فقد استنكر الملك المقاطعة العربية المستمرة منذ وقتٍ طويل تجاه إسرائيل، وقال إنَّ مواطنيه يمكنهم زيارتها. وأكد الملك كذلك، خططه لافتتاح متحفه الخاص للتسامح الديني هذا العام. وإن صحَّ ذلك، فستمثل هذه التصريحات انحرافاً جذرياً عن السياسات المعتادة بالنسبة للدول العربية، حسب كاتب المقال.

كشف اللقاء

وأعلن الحاخامان كوبر وهيير هذه التطورات الأسبوع الماضي، في احتفالٍ بالتسامح الديني البحريني بمتحف لوس أنجلوس للتسامح. وانضم إلى الحفل 400 شخص يمثلون العديد من الديانات لولي العهد البحريني؛ للترويج للتنوع الديني في البحرين.

وعزفت الأوركسترا الوطنية البحرينية، تحت قيادة شخصٍ لا تقل رتبته عن مشير، نشيد "هاتيكفاه"، أو "الأمل"، وهو النشيد الوطني الإسرائيلي، والذي يدعو إلى العودة الجماعية ليهود الشتات للوطن اليهودي. وكانت هذه خطوة دعائية متقنة ورائعة، حسب الكاتب.

ويقول الكاتب إنه تواصل مع السفارة البحرينية في واشنطن ووزارة الخارجية بالبحرين للسؤال عمَّا إذا كانت مزاعم الحاخامات تمثل سياسة الدولة الرسمية. ولكن لم تصله ردودٌ حتى الآن.

وذكرت "جيروزاليم بوست" أنَّ البحرين كانت تنتهج أسلوباً شريراً في التعامل مع اليهود الذين أقاموا هناك قبل قيام دولة إسرائيل عام 1948. لكن ليس هناك ما يدعو للقلق، فهذه الكراهية لم تكن خطأ البحرينيين؛ بل كانت مدفوعةً بالمُحرضين الخارجيين "المؤيدين للفلسطينيين".

ويستمر مقال الصحيفة الإسرائيلية ليؤكد إحسان الملك حمد، الذي لديه مجموعةٌ رائعة من سجلات المطرب الأمريكي فرانك سيناترا، وهو من داعمي إسرائيل وله مركز باسمه في الجامعة العبرية بالقدس.

علاقة مثالية

وتحدث مقال "جيروزاليم بوست" عن أنه منذ تولي ملك البحرين السلطة أصبحت العلاقة مثالية بين المجموعات الدينية في البلاد. ويعلق الكاتب قائلاً: "بالنسبة للمراقبين المحليين، أشُك بشدة في وجود مواطنين شيعة بينهم؛ إذ إنَّ البحرين، ذات الأغلبية الشيعية، تقمع الشيعة بعنف لصالح الطبقة الحاكمة السنّية، والتي تُسيطر على الجيش، والتجارة، ومستويات السلطة كافة في البلاد".

ويقول الكاتب: "للمفارقة، فالملك يُعلن ويتباهى بتسامحه مع الأقليات في بلده، دون التعرض للوضع البائس الذي تعيشه الأغلبية الشيعية".. ويُشير المؤيدون الداعمون لإسرائيل بفخرٍ إلى أنَّ تطوراتٍ كهذه بما في ذلك زيارة ولي العهد السعودي المزعومة إلى إسرائيل الأسبوع الماضي ويرون أنها تُمثل تحوُّلاً جذرياً مرحَّباً به في مدى قبول إسرائيل بالعالم العربي.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"