قطر الخيرية تطلق حملة "مجتمعي إيجابي"

محليات السبت 23-09-2017 الساعة 04:28 م

قطر الخيرية تطلق حملة "مجتمعي إيجابي"
قطر الخيرية تطلق حملة "مجتمعي إيجابي"
الدوحة - الشرق

أطلقت قطر الخيرية وبالتعاون مع رابطة المرأة القطرية حملة مبتكرة تحت شعار "مجتمعي إيجابي" بهدف ابراز مواقع القوة والتفرد في الخدمات التي تقدمها المؤسسات الوطنية القطرية داخل البلاد وخارجها، والتعريف بالأعمال التطوعية المتميزة.

وفي هذا السياق قال السيد ناصر المغيصيب، مدير إدارة البرامج المجتمعية بقطر الخيرية، تهدف حملة "مجتمعي إيجابي" إلى ابراز دور بعض مؤسسات الدولة بما تقوم به لنهضة ورعاية وخدمة فئات المجتمع في جميع المجالات وذلك من خلال تقديم مجموعة من الندوات في مقر المؤسسات المستهدفة، بالتعاون مع رابطة المرأة القطرية، كما سيتم فتح المجال للمبادرات ولأصحاب الأعمال التطوعية بالتحدث إلى الحضور مباشرة عن تجاربهم في العمل التطوعي.

روح المبادرة

وتحدثت السيدة موزة النعيمي رئيسة رابطة المرأة القطرية عن شراكتها مع قطر الخيرية في هذه الحملة قائلة: تمثل قطر الخيرية، جمعية رائدة في العمل الخيري الانساني بدولة قطر.. فكانت هي الجهة المنشودة لرابطة المرأة القطرية والتي تلتقي معها في خدمة وتنمية المجتمع المحلي القطري.

وأضافت بأن فكرة "مجتمعي ايجابي" جاءت من أجل تسليط الضوء على ايجابيات المجتمع بوصفه جانباً من النقد البنّاء وعدم الاكتفاء غالباً بذكر السلبيات فقط،وذلك من أجل رفع الروح الإيجابية ، منوهة بأن لذلك أثرا بليغا في شحذ الهمم والعزائم وروح المبادرة لبذل المزيد من أجل خدمة هذا الوطن الغالي، لأن دولتنا قطر تستحق الافضل

وقد عقدت حملة " مجتمعي إيجابي " في محطتها الأولى ملتقى للتعريف بقطر الخيرية باستضافة كريمة من السيد سعد بن عبد الله الكعبي، وبإدارة مسئولة وحدة علاقات المحسنات في قطر الخيرية الأستاذة بدرية الياقوت.

الأنشطة الداخلية

تحدث في بداية الملتقى السيد ناصر المغيصيب، مدير إدارة البرامج المجتمعية بقطر الخيرية معرفا بدور قطر الخيرية داخليا، حيث قال: لقد أبدت قطر الخيرية اهتماما كبيرا بالداخل، من أجل بناء مجتمع متكامل الوعي والمعرفة ومتسلح بالقيم الدينية والسلوك الحسن في إطار البرامج التنموية والتوعوية الهامة عبر شراكة مجتمعية مع مختلف المؤسسات، منوها بأن الاحتياجات في الداخل تميل أكثر إلى أنشطة وفعاليات توجه للأسر والأفراد الذين يعيشون على أرض قطر، لذلك تم تأسيس إدارة التنمية المحلية لقياس هذه الاحتياجات وتنفيذ الأنشطة والبرامج النوعية الهادفة في الداخل.

وأضاف بأن قطر الخيرية تهتم بـ 12 فئة من فئات المجتمع وتشمل القائمة الأطفال والشبابوالشيوخ والنساء والمرضى وعمالة المنازل والعمالة الخارجية والجاليات وغيرهم فنحن نخدم كل هذه الفئات من خلال برامج متنوعة سواء كانت برامج ترفيهية،تعليمية، اقتصادية أو رياضية تدريبية وصحية، وذلك بحسب حاجات الفئات المختلفة المستهدفة من مواطنين ومقيمين.

وخصص الملتقى فرصةللشيخ الدكتور عايش القحطاني، الداعية والاخصائي النفسي والتربوي ألقى فيها كلمة عن فضل الصدقة والانفاق، فقال: كلما زادت الكوارث والأزمات حول العالم، كلما زادت الحاجة إلى البذل والانفاق أكثر من ذي قبل، فأعداد المحتاجين، والمرضى، والمنكوبين، والمشردين حول العالم في ازدياد، وهي تنتظر من يساهم في تخفيف آلامهم، وتضميد جراحهم، وإعادة الحياة الكريمة إليهم.

تجربة

توزيع الإصدارات

وبدروها تحدثت الناشطة ومديرة المركز الثقافي الاجتماعي لذوي الاحتياجات الخاصة الأستاذة اليازي الكواري عن الدور الايجابي للفرد القطري في المجتمع واستعداده للتكافل ومساندة الغير، وقدمت للحضور مجموعة من تجاربها الشخصية في المجال التطوعي، والأثر الكبير الذي يعود إيجابا على المجتمع عامة وعلى شخصية من يقوم بهذه الأعمال التطوعية خاصة.

وشهد اللقاء تفاعلا من الحضور من خلال المداخلات والتعقيبات التي تلت كلمات المتحدثين.

وتم على هامشه توزيع مطبوعات من إصدارات قطر الخيرية الخاصة بالأطفال مثل: القصص وأذكار الصباح والمساء والحصالات، بالإضافة إلى دليل مشاريع قطر الخيرية وغيره.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"