كتالونيا.. تصاعد التوتر والشرطة تأمر أفراد الأمن بالتخلي عن تبعيتهم لمدريد

تقارير وحوارات الأحد 24-09-2017 الساعة 06:15 م

الشرطة في برشلونة
الشرطة في برشلونة
وكالات

شهدت معظم المدن والبلدات الكتالونية تجمعات لمؤيدين لإجراء استفتاء تقرير المصير في هذا الإقليم المتمتع بحكم ذاتي في إطار إسبانيا، وتجمع المئات في مهرجان انتخابي لتوزيع الملصقات الدعائية الخاصة بهذا الاستفتاء، في حين حذرت مدريد من الخطوة واعتبرتها غير قانونية.

وتجمع آلاف المتظاهرين في وسط برشلونة اليوم الأحد وهم يهتفون "سنصوت" وقاموا بتوزيع بطاقات اقتراع، وبدأ المتظاهرون في الصفير وإطلاق صيحات استهجان لدى تحليق طائرة هليكوبتر تابعة للشرطة أثناء إلقاء منظمي الاحتجاج كلماتهم مما يظهر الغضب المتنامي بين مؤيدي الاستفتاء إزاء وجود الشرطة المكثف.

وطالبت رئيسة البرلمان الكتالوني الحاضرين بضرورة الخروج إلى الشارع للدفاع عن الحقوق والحريات الديمقراطية، وأضافت أنه أمام أي اعتداء سيرد المواطنون بعقلانية دون السقوط في فخ الاستفزازات.

استفتاء تقرير المصير

ويصر الكتالونيون على تنظيم الاستفتاء بشأن الانفصال عن إسبانيا، في حين وضعت النيابة العامة بالمحكمة الوطنية الإسبانية قبل يومين اللمسات الأخيرة على دعوى سترفعها لوقف استعدادات إجراء استفتاء انفصال الإقليم الواقع شمال شرق البلاد.

وقال كارليس بيجديمونت رئيس حكومة إقليم كتالونيا قال إن الاستفتاء سيجرى.

وأبلغ وزير الداخلية الإسباني خوان إغناثيو ثويدو مستشار الشؤون الأمنية في الحكومة الكتالونية خواكيم فوم بقرار مدريد إرسال وحدات من قوات الأمن إلى الإقليم لحفظ الأمن، وأنها ستتحرك في حال إجراء الاستفتاء الذي وصفه بغير القانوني.

وتتزامن هذه التطورات مع استمرار الوقفات الاحتجاجية أمام مقار تابعة للحكومة الكتالونية مطالبة بإطلاق سراح من اعتقلوا على هامش مظاهرات مؤيدة لانفصال الإقليم لعلاقتهم بالإعداد لإجراء استفتاء تقرير المصير في الإقليم الكتالوني.

وكانت وزارة الداخلية الإسبانية أعلنت أمس السبت السيطرة على جهاز الشرطة في الإقليم المذكور لمنع إجراء الاستفتاء المقرر في الأول من الشهر المقبل، وقالت الحكومة الإسبانية إن مهام هذه القوات ستكون مراقبة المناطق العامة وحفظ الأمن والتحرك في حال إجراء الاستفتاء غير القانوني.

من جهتها، أعلنت حكومة كتالونيا رفضها سيطرة الداخلية الإسبانية على قوات الأمن في الإقليم، وأكدت عدم قبول ما عدته تدخلا من الدولة، وأبلغ مدير شرطة الإقليم أفراد الشرطة بعدم الالتزام بقرار الحكومة المركزية.

وسيطعن القوميين في كتالونيا على قرار الحكومة المركزية أمام الادعاء العام في كتالونيا، وأمام المحكمة الدستورية الإسبانية لأنهم يرون أن القرار لا يحترم القوانين المنظمة لعلاقة الحكومات الإقليمية مع الحكومة المركزية.

واعتقلت الشرطة الإسبانية مسؤولين من كتالونيا شاركوا في تنظيم الاستفتاء المقرر يوم الأول من أكتوبر وصادروا مواد انتخابية منها أوراق وصناديق الاقتراع.

"استفزازات" الحكومة

وقالت نوريا جيمينيز (56 عاما) "نشعر أننا محتلون بقوات الشرطة الإسبانية.. نتظاهر منذ عشر سنوات ولن نتوقف الآن عندما لم يصبح متبقيا سوى أسبوع واحد. علينا المضي قدما حتى النهاية".

وأبلغ المدعي العام في كتالونيا كل أفراد الشرطة من المحليين والوطنيين أنهم سيخضعون مؤقتا لتسلسل قيادي موحد ينتهي بتبعيتهم المباشرة لوزارة الداخلية في مدريد.

وقالت حكومة كتالونيا في بادئ الأمر إنها سترفض الأمر غير أن رئيس شرطة الإقليم قال في وقت لاحق إنه سينفذه.

وقال رئيس برلمان كتالونيا، كارمي فوركاديل، وسط حشد في برشلونة إن الانفصاليين يجب أن يقاوموا "استفزازات" الحكومة المركزية.

وأضاف "إنهم يرون عنفا في كتالونيا. ولم يكن هناك عنف ولن يكون. نحن شعب مسالم وكل ما نريده هو ممارسة حقنا".

تظهر استطلاعات الرأي أن أقل من نصف الناخبين في كتالونيا وعددهم 5.5 مليون ناخب يريدون الحكم الذاتي لكن أغلبهم يريدون فرصة التصويت على الأمر.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"