الإمارات ترفض تسليم مقر خفر السواحل في عدن

أخبار عربية الإثنين 25-09-2017 الساعة 01:51 ص

وقفة احتجاجية لأمهات المعتقلين في سجون الإمارات السرية جنوب اليمن (1)
وقفة احتجاجية لأمهات المعتقلين في سجون الإمارات السرية جنوب اليمن (1)
صنعاء ـ الشرق:

قال رئيس مصلحة خفر السواحل في العاصمة اليمنية المؤقتة عدن، إن الإمارات ترفض تسليم مقر قواته حتى اليوم.

وأكد رئيس المصلحة العميد ركن "خالد القملي أنه وجه أكثر من خطاب إلى الإدارة الإماراتية بعدن يطالبها بإعادة تسليم مقر خفر السواحل لكي يبدأ الجهاز مهام عمله ويتسلم بشكل كامل مهام تأمين ميناء عدن والموانئ والسواحل الأخرى دون أي جدوى". وأشار العميد القملي، في تصريحات صحفية، أن القوات الإماراتية في المدينة منحت مقر خفر السواحل للحزام الأمني (تشكيل مليشاوي يتبع الإمارات)، مؤكدا أن الإمارات تحفظت على الزوارق الكبيرة التابعة لها".

وتمارس السلطات الإماراتية تقويض عمل وسلطة الحكومة الشرعية في العاصمة المؤقتة والمدن الجنوبية المحررة، إذ تفيد روايات متطابقة بأن الحكومة في عدن لا تتحرك إلا بموافقة مباشرة من قائد القوات الإماراتية في عدن، والذي يطلق عليه بـ"المندوب السامي".. ولا يزال محافظ عدن المفلحي في الخارج وذلك عقب تصريحات له اتهم فيها الإمارات بعرقلة أداء الحكومة، وزرع التفرقة في مدينة عدن.

وترفض الإمارات التي تحولت مشاركتها في تحالف دعم الشرعية باليمن، إلى "احتلال"، السماح للرئيس الشرعي عبدربه منصور هادي بالعودة إلى العاصمة المؤقتة عدن لممارسة مهامه، حيث منعت هبوط طائراته في مطار عدن في وقت سابق، ومؤخرا أعادته من مطار الملك خالد في الرياض وألغت الرحلة التي كانت ستنقله إلى عدن دون إبداء أي سبب.

من جهة أخرى، نفذت أمهات المخفيين قسرا والمعتقلين تعسفيا في سجون عدن، وقفة احتجاجية جديدة، أمس، أمام مبنى المجمع القضائي بمديرية خورمكسر، للمطالبة بسرعة البت في قضايا ذويهن، والإفراج عمن لم يتم إدانتهم. وطالبت الأمهات الحكومة الشرعية بتفعيل أعمال النيابات وسرعة إحالة ذويهن إليها، بعد أن مضى على احتجازهم فترات طويلة تصل إلى أكثر من عام. ونددت الوقفة الاحتجاجية بما يتعرض له المعتقلون والمخفيون من أعمال تعذيب وإجراءات غير قانونية، حيث كشفت تقارير حقوقية دولية أن المختطفين والمخفيين قسرا في سجون سرية وشبكات تعذيب تديرها الإمارات جنوب اليمن يتعرضون للتعذيب الوحشي، ولقي عدد منهم حتفه جراء ذلك.

وأكدت الأمهات على مشروعية مطالبهن الحقوقية، والتي ستتواصل في سبيلها الوقفات الاحتجاجية، والفعاليات الضاغطة على الحكومة الشرعية. وتشكوا أمهات المخفيين قسرا، من حالة اللامبالاة التي يبديها مجلس القضاء الأعلى، تجاه قضايا ذويهن الحقوقية، حيث لم يلمسوا أي تجاوب من شأنه الدفع نحو حلحلة ملفهم، والذي بات يشكل قضية رأي عام.

وتشهد عدن وقفات احتجاجية مشابهة بين الفينة والأخرى، حيث تقول مصادر حقوقية إن هناك قرابة الألفي معتقل ومخفي قسرا في السجون السرية والمعروفة، والمقسمة بين إدارة الأمن وقوات الحزام الأمني الخاضعة لدولة الإمارات العربية المتحدة والمشاركة ضمن عمليات التحالف. ولقي ثلاثة معتقلين حتفهم تحت التعذيب مؤخرا في سجن المنصورة المركزي بعدن، والذي تديره قوات موالية للإمارات.

وكانت وكالة أسوشيتدبرس الأمريكيَّة قد كشفت في تحقيق نشرته الشهر الماضي، أن نحو 2000 رجل اختفوا في شبكة سجون سرية تديرها الإمارات العربية المتحدة جنوب اليمن، وإنهم تعرضوا لانتهاكات وتعذيب.

كما أكدت منظمة هيومن رايتس ووتش الحقوقية الدولية في تقرير موثق بالأدلة وجود شبكات تعذيب وسجون سرية تديرها الإمارات جنوب اليمن، وأجرت مقابلات مع من تعرضوا للانتهاكات والتعذيب والإخفاء القسري في هذه السجون، في حين طالبت منظمة العفو الدولية الأمم المتحدة بفتح تحقيق عاجل حول هذه السجون.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"